الراية الرياضية
جاسم الرميحي الرئيس السابق للجنة الانتخابية لاتحاد الكرة في حوار خاص لـ الراية الرياضية:

انتظــروا مفاجـآت في اجتماع مجلس الأنديـة

أتوقع خوض علي النعيمي و 4 مرشحين من المجلس الحالي للانتخابات

هناك شخصيات أتمنى وجودها في المجلس الجديد أبرزهم ناصر الهتمي

بو خليفة لم يقصّر وله إنجازاته وأتمني استمراره مع سعود وهاني والبوعينين

المنافسة ليست محسومة والفيفا هو الذي ألغى الفوز بالتزكية في الاتحادات

7 أعضاء عدد كاف للاتحاد ومجالس إدارات الأندية تحتاج إلى 5 أعضاء

إعداد منتخب قوي وتطوير الدوري ودعم الأندية مالياً أهم متطلبات المجلس الجديد

حوار أجراه – بلال قناوي: أكد جاسم الرميحي رئيس اللجنة الانتخابية السابقة باتحاد الكرة، أن هناك عدداً من الأعضاء الحاليين لمجلس إدارة الاتحاد سوف يتقدّمون لخوض الانتخابات التي تجرى 10 ديسمبر المقبل.

وقال الرميحي في حوار خاص مع الراية  الرياضية إنه يتوقع تقدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني وسعود المهندي وأحمد البوعينين وهاني بلان لخوض الانتخابات، وأتوقع أيضاً أن يخوضها علي النعيمي، وأتمنى من كل قلبي وجود ناصر الهتمي ضمن المرشحين في الانتخابات القادمة.

وأشار الرميحي إلى أن باب الانتخابات مفتوح أمام الجميع من الرئاسة إلى العضوية، ومع ذلك فأنا أرى أن الاستقرار أمر مهم في المرحلة المقبلة التي تشهد استضافتنا لمونديال 2022.

وأوضح الرميحي أنه يتوقع مفاجأة أيضاً من جانب مجلس الأندية الذي يعقد اجتماعاً الثلاثاء القادم وقبل 48 ساعة من غلق باب الترشيح.

وكشف أن الفيفا هو من ألغى التزكية في الانتخابات في جميع لوائح ونظم الاتحادات في العالم وليس في الاتحاد القطري فقط.. وكشف الرميحي العديد من النقاط المهمة في الحوار التالي :

انتخابات الاتحاد

بعد مرور أكثر من 10 أيام لم يتقدّم أحد للترشح لخوض انتخابات اتحاد الكرة ..

من المؤكد أن هناك مرشّحين سيخوضون الانتخابات لكنهم ينتظرون اللحظة المناسبة لإعلان ترشيحهم، وكما قرأنا هناك اجتماع الثلاثاء المقبل لمجلس الأندية فربما يرشّح أي شخص لخوض هذه الانتخابات على أي منصب، وكل ما أتمناه أن من يتقدّم للترشيح أن يتقدّم من أجل قطر والرياضة والكرة القطرية وليس من أجل مصلحة شخصية.

لماذا تقول هذا الكلام؟

لأن اتحاد الكرة القادم سيكون مقبلاً على مرحلة مهمة تتمثل في استضافتنا لكأس العالم 2022 بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث لذلك أتمني أن تكون الكفاءة والقدرة على العمل في هذه المرحلة الحرجة هي الأساس، ومن يملك هذه المعايير فليتقدم لخوض الانتخابات.

مفاجآت مجلس الأندية

الملاحظ أن عدد المرشّحين منذ الانتخابات الأولي كان قليلاً للغاية لماذا من وجهة نظرك؟

حقيقة لا أستطيع تفسير هذا الأمر، لكن ما أستطيع قوله أنني أتوقع مفاجآت في اجتماع مجلس الأندية بعد غد بغض النظر عن الأسماء أو المناصب المُرشّحة.

هل تتوقع مرشحاً للرئاسة؟

لا أعلم، ولو رشح أحد نفسه للرئاسة فأهلاً وسهلاً، لكن من الأفضل بقاء واستمرار الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، وأنا هنا لا أزكيه ولا أزكي أحداً على الله، وبو خليفة أخ عزيز وله إنجازاته والأخوة في الأندية يعرفون ذلك جيداً ويقدّرونه تماماً.

لكن مجلس الأندية ليس له صفة رسمية و اللجنة الانتخابية الحالية حدّدت أعضاء الجمعية العمومية الذين يحق لهم الترشح وهم الأندية الـ 17 ومؤسسة دوري نجوم قطر؟

لا يعني أن المجلس سيقدّم مرشحاً أنه سيكون بصفة رسمية من مجلس الأندية، لكن سيكون هناك بالقطع بين المجلس وبين الأندية، ولا شك أنه أمر جيد، ومجلس الأندية فكرة قديمة خرجت أخيراً للنور وهدفها مصلحة الأندية والرياضة القطرية.

الاستقرار مهم

هناك من يرى أن الانتخابات محسومة أو شبه محسومة ؟

هذا كلام غير صحيح بالمرة ولا يوجد شيء محسوماً والباب مفتوح أمام الجميع والمنافسة حق مشروع للجميع ومن يرى في نفسه القدرة على خدمة بلاده فليتقدم.

استمرار نفس الأسماء ربما لا ينال رضاء البعض؟

وجهة نظري الشخصية مع الاستقرار على الأقل في المرحلة المقبلة وهذا أمر جيد، وربما بعد كأس العالم نرى وجوهاً جديدة، والمهم الآن الاستقرار خاصة أن هناك أعضاء حاليين باتحاد الكرة لديهم مناصبهم الدولية والقارية التي تحسب لقطر قبل أن تحسب لهم ووجودهم واستمرارهم ضروري في المرحلة القادمة.

هل تتوقع وجود رئيس جديد للاتحاد؟

لابد أن نعرف أن المرحلة المقبلة ليست سهلة، والمجلس الجديد لن تكون مهمته الدوري المحلي، وستكون مهمته أكبر وأعمق حيث يتعلق الأمر باستضافة قطر لمونديال 2022، وبالتالي فكما ذكرت الاستقرار ضروري الآن، ووجود مرشح للرئاسة أمر وارد لكني كما ذكرت أتمنى استمرار أبو خليفة بحكم علاقاته مع الأندية القطرية وبحكم علاقاته أيضاً الدولية.

أمنيات بمرشحين

كنت رئيساً للجنة الانتخابية التي جرت بالتزكية في العديد من المناصب والآن ألغيت التزكية فمن الذي ألغاها أولاً؟

الفيفا هو الذي ألغى التزكية وقام بتعديل اللائحة، ليس فقط على مستوى الاتحاد القطري وإنما على مستوى العالم، وكل اتحادات العالم، وكان ممثل الفيفا في الانتخابات التي جرت في عهدي هو أوتوري محامي الاتحاد، وفي انتخابات 2018 سيكون هناك أيضاً ممثل للفيفا.

من تتمنى وجوده في الانتخابات القادمة؟

حقيقة ومن كل قلبي أتمنى وجود علي النعيمي لخبراته وعلاقاته وأيضاً نضجه الإداري والكروي ولكونه من الأشخاص الذين خدموا الرياضة والكرة القطرية وخدموا ناديه الريان، وأتمنى أيضاً وجود ناصر الهتمي فهو من الكفاءات الإدارية والكروية وكان أميناً للسر العام سواء في العربي أو اتحاد الكرة، وهناك بلا شك أشخاص يستحقون الترشح وخوض الانتخابات التي أعتبرها تكليفاً وليست تشريفاً .

الآن واعتباراً من يوم الأحد لن يتبق سوى 5 أيام على غلق باب الترشح الذي يختتم الخميس المقبل.. ما هي توقعاتك؟

أتوقع أن يتقدّم 4 من الحاليين وهم: الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، وسعود المهندي وأحمد البوعينين وهاني بلان، وأتوقع علي النعيمي وأتمني ناصر الهتمي.

المطلوب من المجلس الجديد

المجلس الجديد الذي سيتم انتخابه ما هو المطلوب منه؟

المهمة الأساسية بالقطع هي مونديال 2022، والمهمة الأساسية أيضاً هي إعداد المنتخب لهذا الحدث الكروي العالمي، ولله الحمد استعداداتنا يشهد لها العالم، والمطلوب منتخب قوي قادر على تعزيز هذه الإنجازات، صحيح أننا لن نفوز بكأس العالم لكن لابد من وجود بصمة للعنابي فهو ليس أقل من كوريا الجنوبية التي أطاحت بألمانيا بطل العالم في مونديال 2018.

وهناك أيضاً متطلبات أخرى من المجلس المُنتخب الجديد مثل، العمل على تطوير الدوري والوصول به إلى مراحل أفضل، ودورنا جيد ومتطور لكننا نريد الأفضل، أيضاً لابد من المجلس الجديد أن يعمل على مساندة الأندية والعمل على دعمها مالياً، الذي تحتاجه بشدة من أجل تطوير الأجيال، وقد تطوّرنا كثيراً في المجال الإنشائي والاحترافي والأهم الآن هو تطوير الكادر البشري وتطوير الأجيال القادمة.

7 عدد كاف

كيف ترى العدد الحالي للاتحاد؟

وجود 7 أعضاء (رئيس + 6 أعضاء) عدد مناسب وكاف في المرحلة الحالية.

لكنه أكثر بكثير من عدد أعضاء مجالس إدارات الأندية التي تعتمد على رئيس ونائب فقط؟

قلت وجهة نظري من قبل في هذا الأمر وقلت أن مجالس إدارات الأندية لا يجب أن يقل عدد عضويتها عن 5 أعضاء، وقلة العدد ليس في مصلحة الأندية ولابد من وجود عدد أكبر، ولابد من وجود رأي معارض داخل المجلس.

على المستوى الشخصي لماذا لا تفكر في خوض الانتخابات؟

لي الشرف أن أخوض الانتخابات وأن أتواجد في خدمة الرياضة والكرة القطرية لكني لم أفكر في هذا الأمر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X