fbpx
المحليات
بدعم كريم من أهل قطر وكثمرة للتعاون مع الشركاء

2مليون مستفيد من مشاريع قطر الخيرية الصحية بغزة

الدوحة ـ الراية : بلغ إجمالي المستفيدين من مشاريع قطر الخيرية الصحية في قطاع غزة المحاصر نحو 2 مليون شخص حيث احتلت المشاريع الصحية نصيبًا مهمًا من المشاريع التي نفذتها قطر الخيرية في القطاع لاسيما في السنوات العشر الأخيرة، بسبب تدهور وضع الخدمات الصحية المتوفرة والنقص الكبير في الأدوية والمستلزمات الصحية اللازمة خصوصًا في أوقات الطوارئ للجرحى أو للمرضى الفقراء، وقد بلغ إجمالي عدد هذه المشاريع التي نفذها مكتب قطر الخيرية في غزة خلال الفترة من (2008 ـ 2018) 15 مشروعًا بقيمة إجمالية تصل إلى 66 مليون ريال بدعم كريم من أهل قطر وكثمرة للتعاون مع الشركاء.

ويعد مشروع المريض الفقير في مقدمة تلك المشاريع، حيث تضمن المساهمة في توفير تكاليف العمليات الجراحية لـ (1155) من المرضى الفقراء والذين هم بحاجة طارئة لإجرائها مع عدم القدرة على تغطية نفقاتها، كما ساهم المشروع في تغطية تكاليف بعض أنواع الأدوية العلاجية الملحة والفحوصات المخبرية والتشخيصية غير المتوفرة في المستشفيات أو عيادات الأونروا وبلغت إجمالي قيمته 350.000 ريال.

وتم تنفيذ مشروع آخر لصالح الجرحى والمتضررين من المدنيين من جراء الهجمات على القطاع بقيمة بلغت أكثر من 7 ملايين ريال، وتضمن المشروع توفير أنواع من الأدوية والمستهلكات الطبية والمواد المخبرية التي تشكو المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية في قطاع غزة من نقصها الشديد، خاصة أقسام الجراحة العامة وأقسام مرضى الكلى وأدوية زراعة الكلى، وتوريد وتركيب جهاز الأشعة المقطعية وأعمال التأهيل والتمديدات اللازمة وتوريد وتركيب أجهزة مكتبية وأثاث مكتبي خاص بقسم الأشعة التشخيصية في مستشفى شهداء الأقصى في المحافظة الوسطى بقطاع غزة، حيث تفتقر المنطقة السكانية لوجود هذه الخدمة.

كما تضمن المشروع توفير جهاز المنظار الجراحيHarmonic Scalpel لصالح المستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة والذي ساهم في تقديم خدمة أفضل وتطوير خدمة العمليات الجراحية فيه من خلال إجراء عمليات نوعية ذات مهارة.

معدات وأدوات طبية
ومن المشاريع المهمة التي أنجزها مكتب قطر الخيرية في غزة مشروع دعم خدمات القطاع الصحي في قطاع غزة، وقد تضمن المساهمة في توفير الخدمات الصحية ودعم القطاع الصحي من خلال تنفيذ ثلاثة عناصر رئيسية، منها : توفير أدوية ومستهلكات طبية ومواد مختبر لمستشفيات وزارة الصحة، وتوفير معدات وأدوات طبية مساعدة للجرحى وذوي الاحتياجات الخاصة من المعاقين لمزودي خدمات التأهيل من القطاع الأهلي، وكذلك توفير معدات وأدوات طبية مساعدة وكراسي كهربائية للجرحى وذوي الاحتياجات الخاصة من مختلف الأعمار مع التركيز على الأشخاص الذين يعانون من إعاقات حركية، وبلغت تكلفة المشروع أكثر من 12 مليون ريال قطري.

مرضى الفشل الكلوي
وجاء مشروع تجهيز المستشفيات بمعدات وأنظمة إلكتروميكانيك بتكلفة تصل إلى 7 ملايين ريال قطري، كواحد من أهم المشاريع الصحية، والذي كان يهدف إلى تقديم خدمات صحية جيدة داخل قطاع غزة، فضلاً عن توفير مصدر طاقة كهربائية بديل، خاصة في ظل الانقطاع المتواصل للكهرباء، إلى جانب استخدام أنظمة جديدة للتخفيف من الآثار السيئة خلال عملية التخلص من النفايات الطبية في القطاع، فضلاً عن توفير بيئة صحية آمنة داخل المستشفيات. ومن المشاريع التي تم تنفيذها أيضا مشروع توفير مواصلات العلاج لمرضى الفشل الكلوي، وقد ترك أثرًا كبيرًا، لما له من فضل في التخفيف من الضغوطات الاقتصادية والنفسية والاجتماعية عن كاهل مرضى الفشل الكلوي وذويهم. وقدرت تكلفة المشروع بأكثر من 131,000 ريال.

مؤشرات إنسانية
ووفقا للإحصائيات الدولية فإن الحاجة ماتزال ماسة لتنفيذ مزيد من المشاريع الصحية في قطاع غزة نظرًا لأن القطاع الصحي في غزة يعاني حتى الآن من نقص الأدوية بنسبة 45%، ومن نقص حاد بنسبة 58% من لوازم المختبرات، ونظرًا لأن 4,800 مريض في غزة يحتاجون يوميًا إلى الوصول إلى خدمات صحية منقذة للحياة أو تلك التي تضمن بقاءهم على قيد الحياة، فضلاً عن الحاجة للوقود اللازم لتشغيل المولدات التي توفر الكهرباء للمستشفيات لأنه لا يكفي لأكثر من شهر.

لذا فإن قطر الخيرية تغتنم تواصل الحملة المشتركة «غزة تستحق الحياة « لتحث أهل الخير في قطر لدعم مشاريعها الصحية لصالح غزة ،داعية المولى أن يكتب الأجر والمثوبة لهم ويلبسهم لباس الصحة والعافية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X