الراية الرياضية
أحمد العدساني مدير إدارة المسابقات في QSL:

إقامة المباريات تحت الأمطار في مصلحة الأندية والعنابي

التأجيل سيمثل ضغطاً كبيراً خاصة على استعدادات المنتخب لآسيا

اللائحة حددت القوة القاهرة وغير القاهرة لعدم إقامة أي مباراة

نجاحنا مع الوزارة في تجهيز الملاعب يثبت قدراتنا على استضافة المونديال

متابعة – بلال قناوي: أكد أحمد العدساني مدير إدارة المسابقات بمؤسسة دوري نجوم قطر أن عدم تأجيل مباريات الجولة التاسعة لدوري نجوم QNB أمس الأول وأمس جاء في مصلحة الجميع سواء الاتحاد والمؤسسة أو الأندية والمنتخبات.

وقال في لقاء مع الإعلاميين أمس إن عدم التأجيل بسبب الأمطار الغزيرة فرضته ظروف الروزنامة، ولتفادي أيضا المزيد من الضغط فيها.

وأضاف: منتخبنا الوطني اعتبارًا من بعد الجولة التاسعة التي اختتمت أمس سيبدأ تجمعًا تدريبيًا عقب كل جولة في إطار استعداداته لخوض منافسات كأس آسيا 2019 بالإمارات يناير القادم، ولو تأجلت المباريات سينعكس ذلك سلبيًا على برنامج منتخبنا، إلى جانب أن الجولة العاشرة سوف تنطلق الخميس القادم وهو ما كان سيؤثر على اللاعبين والفرق لو تم تأجيل مباريات الجولة التاسعة ولو 24 ساعة.

وأشار إلى أن إقامة المباريات جاء متوافقا مع لوائح دوري نجوم QNB، أوضحها الفصل التاسع في اللائحة تحت عنوان (إيقاف المباريات أو عدم إقامتها)، ونصت المادة 90 أن أسباب إيقاف أو عدم إقامة أي مباراة يعود لعاملين: الأول القوة القاهرة، والقوة غير القاهرة، وفصلت المواد 91 و92 و93 و94 القوة القاهرة والقوة غير القاهرة وتطرق العدساني إلى قضية التوقيت الخاص بتأجيل أو إلغاء أي مباراة وقال: هناك وقت محدد بالقطع لإلغاء أو تأجيل المباريات، وتبدأ بقيام حكام المباراة بالذهاب إلى الملاعب وتفقد حالتها ومعاينتها.

يروحون للملاعب ويعاينونها ولو فيه حاجة تستحق الإصلاح يتم منح المسؤولين نصف ساعة، ثم نصف ساعة أخرى للإصلاح وبعدها يكون قرار إقامة المباريات أو تأجيلها.

وأوضح : الخوف من الكهرباء على حياة الجميع نضعها في الحسبان لأن سلامة الفرق والمسؤولين واللاعبين والجماهير والموظفين من الأولويات، وحالة الملاعب ومنسوب المياه فيها كانت تحت السيطرة، باستثناء ملعب السد الذي كان منسوب المياه فيه أعلى، لذلك تم فصل الكهرباء مع هطول الأمطار، ثم إعادتها بعد فترة وتم التأكد والاطمئنان تمامًا.

ووجه العدساني الشكر إلى وزارة الثقافة والرياضة وإلى قسم الأصول والمشاريع خاصة المهندي عبد الرحمن المالكي ويوسف الكراني للجهود الكبيرة التي قاموا بها لتجهيز الملاعب من جميع النواحي وسحب المياه والاطمئنان على سلامة الجميع.

وعن صاحب القرار في إقامة المباراة أو تأجيلها قال مدير إدارة المسابقات في المؤسسة: القرار يعود إلى عدد من الأطراف أولها يعود لحكم ومراقب المباراة ثم المؤسسة ولجنة المسابقات باتحاد الكرة.

وردًا على سؤال عن حالة ملعب قطر الذي يعد أكثر الملاعب في منسوب مياه الأمطار وهل ستنقل منه المباريات قال من الصعب تحديد الأمر في الوقت الحالي وسيتم تقييم الموقف قبل المباراة القادمة بـ 48 ساعة واتخاذ القرار المناسب بنقل المباريات إلى ملعب آخر.

وعن نجاح الاتحاد والمؤسسة في إقامة المباريات في موعدها وتجهيز الملاعب وهو ما يؤكد قدرة قطر على استضافة البطولات بما فيها كأس العالم قال أحمد العدساني: نعم هذا صحيح، علمًا أن الأمطار أمس الأول وكما ذكرت الصحف لم تحدث من الستينيات، ورغم ذلك نجحنا خلال ساعة في سحب المياه وإعادة الملاعب لطبيعتها وجاهزيتها وهي ملاعب قديمة، فما بالك بالملاعب الحديثة التي تقام الآن من أجل استضافة قطر مونديال 2022 والتي تقام تحت مواصفات حديثة و عالمية، وبأحدث المواصفات التكنولوجية أيضا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X