أخبار عربية

برلين تعلّق بيع أسلحة للرياض

برلين – وكالات: قال وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس، إنه يجب ألا توافق بلاده على بيع أسلحة للرياض إلى حين اكتمال التحقيقات في مُلابسات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وأضاف ماس في حديث للتلفزيون الألماني السبت، إنّه يرى ضرورة عدم بيع أسلحة للسعودية إلا بعد توضيح ملابسات قتل خاشقجي. وحسب وكالة “رويترز”، فإنّ ذلك يمثل تراجعاً عن قرارٍ صدر بالمُوافقة على مبيعات أنظمة مدفعية للرياض، وجاء بعد رفض ماس والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رواية السعودية لمقتل خاشقجي. وقال: “ما دامت التحقيقات جارية، وطالما لا نعرف ما الذي حدث هناك، فلا يوجد ما يدعو لاتخاذ قرارات إيجابية بشأن صادرات الأسلحة للسعودية”.

وأدّى القرار الذي اتخذته ألمانيا الشهر الماضي، بالمُوافقة على هذه الصفقة، إلى إثارة جدل؛ بسبب تعارضه مع تعهد، أعلنته برلين في وقت سابق، بعدم بيع أسلحة للدول المشاركة في حرب اليمن، ومن ضمنها السعودية. ورداً على سؤال خلال المقابلة، بشأن ما إذا كان رئيس شركة “سيمنز” سيلغي مشاركته في مؤتمر “دافوس الصحراء” بالسعودية، قال وزير الخارجية الألماني: إنّ”إلغاء المشاركة يبعث بالإشارة الصحيحة. قطعاً، لن أشارك في أي نشاط بالرياض حالياً”. واعتبر ماس أن إجراء تحقيق، تدعمه الأمم المتحدة، في مقتل خاشقجي ربما يكون وسيلة لتحسين “موضوعية ومصداقية” أي نتائج يتمّ التوصل إليها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X