fbpx
أخبار عربية
حزب العدالة والتنمية ينفي وجود مفاوضات بين أنقرة والرياض

الرئاسة التركية: لن يبقى سرّ في التحقيق باغتيال خاشقجي

أنقرة – وكالات: أعلنت تركيا أمس أنه “لن يبقى سرّ” في التحقيق حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول. وصرّح المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين في مؤتمر صحفي “منذ البداية، خط رئيسنا واضح: لن يبقى سرّ بشأن هذه القضية. على المستوى القضائي، سنذهب إلى عمق هذه القضية. هدفنا الأخير هو الكشف عن كل جوانبها”. في الإطار ذاته ذكر المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جليك أمس أن المزاعم عن حدوث مفاوضات بين تركيا والسعودية في إطار التحقيق بمقتل خاشقجي غير أخلاقية، مضيفاً أن التوصل إلى حقيقة القضية مسؤولية تركيا. وقال جليك إن ما حدث لخاشقجي جريمة قتل معقدة “تم التخطيط لها بوحشية”، مضيفاً أن نتائج التحقيق “ستظهر إن شاء الله وسيحاسب المسؤولون، بحيث لن يفكر أحد مرة أخرى بارتكاب مثل هذه الجريمة”.

وفي السياق ذاته، قال حزب العدالة والتنمية إن تأخر التحقيقات سببه التأخير النابع من السعودية. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إنه سيبحث التحقيق الجاري بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي مع مجلس الوزراء. كما كشف أنه سيعلن كل الحقائق بشأن مقتل خاشقجي اليوم الثلاثاء، وسيعرض التفاصيل “بطريقة مختلفة جداً”، مضيفاً أنه سيخوض في التفاصيل حينها، وسيتحدث عن كل ما يتم تداوله بخصوصها في المجتمع الدولي، وعن الأطراف التي تتناولها. واختفى خاشقجي في الثاني من أكتوبر الجاري بعدما دخل قنصلية السعودية في إسطنبول، وبعد أسابيع من نفي معرفة مصيره قال مسؤولون سعوديون إن الصحفي البارز قتل في عملية سارت على نحو خاطئ.

موظفو القنصلية السعودية أحرقوا وثائق

إسطنبول – وكالات: أظهرت صور جديدة لكاميرات مراقبة تركية، أمس، سُربت عبر وسائل إعلام محلية، قيام موظفي القنصلية السعودية في إسطنبول بحرق وثائق، ونقل حقيبة من سيارة إلى أخرى من قبل فريق اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي. وأظهرت صور الكاميرات، التي نشرتها قناة “خبر” التركية، موظفين في باحة القنصلية السعودية وهم يحرقون وثائق فيها، بعد يوم من مقتل خاشقجي في 2 أكتوبر الجاري. كان الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي قد اختفى عند مراجعته قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، يوم 2 أكتوبر الجاري، لتعلن السعودية لاحقاً مقتله بعد إنكار ومحاولة تملص من المسؤولية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X