المحليات
في اليوم الأول لافتتاحها أمس

إقـبال عـلى الخضـار المحلي بسـاحـة الوكـرة

مستهلكون: زيادة المنتج المحلي وتسويقه بمختلف مناطق الدولة

تطوير الساحات لتكون مستمرة طوال العام دون انقطاع

تنوع المنتجات يعكس تطور المزارع القطرية وقدرتها على مواجهة الحصار

كتب – إبراهيم صلاح:
أكد عدد من المستهلكين أن ساحة بيع المنتجات الزراعية القطرية بالوكرة نجحت في استقطاب عدد كبير من المستهلكين في اليوم الأول لافتتاحها أمس، في ظل توافر عدد كبير من أنواع الخضراوات القطرية وبكميات كبيرة، الأمر الذي يعكس نجاح القطاع الزراعي القطري في تحدي الحصار وتجاوز آثاره، فالإنتاج وفير ومتنوع ونشهد هذا العام زيادة في المنتج الزراعي القطري الذي يلقى إقبالاً كبيرا من قبل المستهلكين الذين يفضلون المزروعات القطرية على غيرها.

وأكدوا أن أهم ما يميز هذا الموسم هو زيادة عدد المنتجات الزراعية القطرية بشكل كبير، وهو ما يبشر بموسم جيد بالرغم من استمرار الحصار، حيث لم يؤثر الحصار على نوعية أو كم المنتجات الزراعية القطرية بل زادت المنتجات بشكل كبير مع توفير كافة الإمكانيات اللازمة التي تسهم في قيام أصحاب المزارع بزيادة المنتج القطري.

وعبر عدد من المواطنين لـ الرايةعن تقديرهم لهذه التجربة التي نجحت في امتياز في زيادة المنتج المحلي وتسويقه في مناطق عديدة قريبة من السكان، منوهين برغبتهم في تطويرها وتحسينها لتكون مستمرة طوال العام دون انقطاع، لافتين إلى تنوع المنتجات في الساحة والذي يبرز تطور المزارع القطرية التي باتت تشكل درعا قويا في توفير المنتجات خلال الموسم الزراعي. وأوضحوا أهمية قيام أصحاب المزارع بزيادة مساحات المنتج الزراعي في المزارع الخاصة بهم لتوفير كميات أكبر من المنتج القطري للمواطن والمقيم وبأسعار مناسبة.

وأكدوا أن ساحة الوكرة تضم كافة أنواع الخضراوات القطرية المميزة بالإضافة إلى الدواجن والألبان وكراتين البيض المحلي. وكان سعر صندوق الخيار 6 كيلو بـ 16 ريالا، وسعر صندوق الباذنجان الأسود 20 ريالا، فيما كان سعر صندوق اللوبيا 20 ريالاً لـ 3 كيلو، و10 ريالات لصندوق القرع 5 كيلو، وكان سعر الشمام 3 كيلو بـ 5 ريالات، فيما كان سعر صندوق الكوسة 27 ريالاً لـ 5.5 كيلو، وكان سعر الجرجير والملوخية والنعناع بـ 2 ريال للربطة، وسعر البطيخ 20 ريالاً لـ 7 كيلو والبصل بـ 6 ريالات للـ 3 كيلو.

وكانت أسعار الدواجن بـ 25 ريالاً للدجاجة الكبيرة، و5 ريالات للسمان، وزوج الحمام بـ 55 ريالاً، فيما كان سعرالبط بـ 60 ريالاً.

وقال حسن السيد أحد الزبائن الذي حضر اليوم الأول لانطلاق ساحة الوكرة أن الساحة شملت كافة أنواع الخضراوات وأن الأسعار مناسبة مقارنة بجودة المنتج وأنه محلي، وأضاف أنه يتجول في الكثير من الأسواق والمجمعات التجارية موضحاً أن المنتج المحلي يحتل قائمة المنتجات الزراعية الموجودة في السوق القطري بشكل عام.

 

وأكد أن المنتج المحلي برز خلال السنوات الأخيرة خاصةً بعد الحصار والذي يعد الأفضل بين جميع الأصناف، مطالباً المزارعين بأهمية مضاعفة الإنتاج للوصول إلى الاكتفاء الذاتي وتنويع كافة الخضراوات وعبر عن تقديره لتجربة ساحات المنتج الزراعي التي نجحت في زيادة المنتج المحلي وتسويقه في مناطق عديدة قريبة من السكان، منوهاً برغبته في تطويرها وتحسينها لتكون مستمرة طوال العام دون انقطاع.

وقال نادي عبد التواب: نتفق على جودة المنتج المحلي وتطوره خلال فترة ما بعد الحصار الذي يبرز نجاح تجارب العديد من المزارع في تقديم منتجات متنوعة، إلا أن الأسعار تحتاج إلى مزيد من التخفيض خاصةً أن المنتجات محلية ومدعومة ولا يتم تحصيل رسوم شحن أو نقل باهظة عبر الموانئ أو المطارات، وبالتالي يجب أن يخفض سعرها مقارنةً بالمستورد بأكثر من 25%.

وطالب بضرورة أن تعمل وزارة البلدية والبيئة مع أصحاب المزارع في وضع خطط لتغطية الإنتاج طوال الموسم دون انقطاع، ولا تكون مقتصرة على الفترة ما بين نهاية أكتوبر وحتى نهاية مايو، عن طريق تسخير الطرق الحديثة في الزراعة المتمثلة في البيوت المحمية والتي تتيح إمكانية الزراعة دون النظر إلى التغيرات المناخية، حيث يمكن للمزارع تكييف البيوت المحمية بدرجة الحرارة المطلوبة التي تتماشى مع كل نوع من الخضراوات.

وأوضح البائع حسين محمود أن هناك إقبالا من الزبائن منذ اليوم الأول لبدء الموسم بشكل كبير، حيث يعتمد المواطنون والمقيمون على شراء الخضراوات والفاكهة دائماً من ساحات المزروعة المختلفة لما تقدمه من خضراوات بأسعار مناسبة وجودة عالية. ولفت إلى أن كافة المنتجات متوافرة في السوق وبأسعار مناسبة مما يمنح الزبون خيارات متعددة يستطيع من خلالها اختيار المنتج الذي يرغب في شرائه، بالإضافة إلى أن أهم ما يميز المنتج القطري هو المذاق الخاص الذي يتمتع به فضلا عن أنه يباع بأسعار مناسبة للغاية، لافتا إلى وجود إقبال من العائلات القطرية والمقيمة على الشراء بعد لحظات من افتتاح الساحة في اليوم الأول.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X