fbpx
المحليات
لخدمة مشاريع الريل والطيران.. د.ناصر العمادي لـ الراية:

مقررات للنقل والمواصلات الإلكترونية بكلية الهندسة العام المقبل

مواد تخصصية للاتصالات والذكاء الاصطناعي تلبي احتياجات المجتمع

منح وزارة التنمية شجعت الطلبة القطريين على الالتحاق بكلية الهندسة

رفد سوق العمل بمهندسين متخصصين في الهندسة الكهربائية

مواكبة التطور التقني والتكنولوجي لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030

حوار – هناء صالح الترك:
أكد الدكتور ناصر أحمد العمادي، رئيس قسم الهندسة الكهربائية في كلية الهندسة بجامعة قطر، حرص الكلية على رفد سوق العمل بمهندسين متخصصين في مجال الهندسة الكهربائية لديهم القدرة على الاستفادة من الخبرات التقنية ومواكبة التطوّر التكنولوجي في إطار تحقيق رؤية قطر الوطنيّة 2030.

وقال د.العمادي في حوار مع الراية إن الهندسة الكهربائية مجال واسع متصل بكل نواحي الحياة والتنمية ويوفّر الكثير من فرص العمل، حيث يجد خريجو القسم فرص عمل في قطاع الصناعة وتوليد وتوزيع الطاقة وصناعات البترول والغاز وشركات الحديد والصلب والاتصالات في العديد من الوزارات والجهات والمؤسسات الخاصّة للانخراط في مجال البنية التحتيّة والبناء والمكاتب الاستشارية.

وأضاف: إن القسم يقوم بمراجعة المناهج وإضافة بعض المواد الداعمة لتوجهات الدولة، كطرح مادة في التنقّل والمواصلات الإلكترونية الكهربائية ذات الصلة بمواضيع الريل والطيران، مشيراً إلى أنه سيتم طرحها فور الانتهاء من الإجراءات الرسميّة العام الأكاديمي المُقبل. وقال إنهم في طور اقتراح مواد تخصصيّة جديدة لاتصالات الذكاء الاصطناعي، لتلبية احتياجات المجتمع ولرغبات الشركات والشركاء في القطاع الصناعي. وأشار إلى أن برنامج بكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائيّة متاح للطلاب من البنين والبنات ويُحقق توازناً بين النظرية والمعرفة العمليّة ومهارات استخدام الأجهزة والبرمجيات.. وإلى تفاصيل الحوار:

• في البداية.. حدّثنا عن المستجدّات بقسم الهندسة الكهربائية ؟.
– يدعم قسم الهندسة الكهربائية رسالة كل من كلية الهندسة وجامعة قطر، من خلال توفير الجودة العالمية في مجالات التدريس والأبحاث والخدمات التي تعود بالفائدة على طلاب القسم وعلى دولة قطر، ودائماً لجنة المناهج تحاول إضافة المواضيع التي تهمّ الدولة.. ففي السنة الماضية غيّرنا المنهج بما يتماشى مع احتياجات الدولة، وقد صمم المنهج لإكمال برنامج الهندسة الكهربائية في ثمانية فصول دراسيّة خلال أربع سنوات وعلى جميع الطلبة إكمال جميع المقررات الأساسية في الهندسة الكهربائية، حيث تزوّد هذه المقررات مهندس المستقبل بالأساسيات المطلوبة في قطاع الصناعة المحلي، بعد ذلك يُسمح للطلبة باختيار بعض المقررات الاختيارية التي تخولهم الاختصاص في أحد المجالات الهندسية التالية، كهندسة الاتصالات، أنظمة الطاقة أو مجال التحكم الصناعي والإلكتروني، ويتم دعم هذه المجالات بمشروع التخرج الذي يمتدّ على مدار عام كامل فصلين دراسيين، وكذلك مقرّر التدريب العملي، حيث يُتيح مقرّر مشروع التخرّج مجالاً لصقل مهارات التصميم والتطبيق لدى الطلبة بينما يقدّم مقرر التدريب العملي إلى الطلبة تحديات العمل الفعلي ويربطهم بالقطاعات الصناعيّة ذات الصلة بمجال دراستهم.

• وكيف يتم تعزيز التعلم وإشراك الطلبة بالتعلم القائم على المشاريع؟.
– يتم تعزيز التعلم في جميع المجالات بإشراك الطلبة بالتعلم القائم على المشاريع ويعتمد البرنامج في نجاحه على الجودة والالتزام العاليين للكادر التعليمي ذي المستوى العالمي الذي يتمتّع به البرنامج، كما يعتمد أيضاً على توفير أحدث التقنيات في التعليم النظري والعملي، إضافة للعلاقات القوية مع الشركات والهيئات والجهات المعنيّة، وبرنامج الهندسة الكهربائية معتمد من قبل اعتماد برامج الهندسة والتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا يحتم علينا مراجعة المناهج دورياً لمعرفة أي خلل حال وجوده لحله بأسرع وقت ممكن أو إضافة بعض المواد التي تدعم اهتمامات الدولة، كإضافة مادة التنقّل والمواصلات الإلكترونية الكهربائية في مواضيع الريل والطيران، وفور الانتهاء من الإجراءات الرسميّة بإمكان طرح المادة العام الأكاديمي المقبل، وكذلك نحن في طور اقتراح مواد تخصصية جديدة للاتصالات في الذكاء الاصطناعي، وذلك تلبية لتوجهات الدولة ورغبات الشركات وشركائنا بالقطاع الصناعي.

 • وكم يبلغ عدد الطلبة المسجلين بالقسم في مختلف الدرجات العلمية ؟.
– برنامج بكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائية متاح للطلاب من البنين والبنات ويحقق البرنامج توازناً بين النظرية والمعرفة العملية ومهارات استخدام الأجهزة والبرمجيات من خلال هيكله الراسخ، ويعزز البرنامج الوعي بالقضايا الاجتماعية والثقافية والأخلاقية مع الفهم الجيد لدور الهندسة في المجتمع، الإقبال جيد من قبل الطلاب والطالبات، وتم قبول دفعة جديدة من الطلبة بلغت 65 طالباً وطالبة، ليصبح العدد الإجمالي بالقسم 400 طالب وطالبة في درجة البكالوريوس، بالإضافة إلى انضمام 20 طالباً في برنامج الماجستير و5 طلاب ببرنامج الدكتوراه، وهناك طلاب يلتحقون بالكلية والقسم برعاية من وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، من خلال حصولهم على منح دراسية (9000 ريال) أثناء الدراسة لتشجيع القطريين على الالتحاق بالكلية، وهو ما ساهم في زيادة عدد الطلاب، ومن المتوقع أن يتخرج من هذه الدفعة ما بين 35-40 طالباً وطالبة.

• وكيف يسعى القسم لتحقيق رؤية قطر الوطنية وإستراتيجية الجامعة ؟.
– نسعى لتزويد المجتمع بمهندسين متخصصين في مجال الهندسة الكهربائية ولديهم القدرة على الاستفادة من الخبرة التقنية التي تنطبق على نظم الهندسة أو النجاح في دراسات متقدّمة في المجال لتحقيق جزء من رؤية قطر الوطنية 2030 وتحقيق إستراتيجية الجامعة والكلية من خلال خريجي القسم، والتحلي بسلوكيات مهنية وأخلاقية في بيئة العمل الحديثة من خلال مهارات الاتصال الفعّال والقيادة والعمل الجماعي المسؤول والمحافظة على الرغبة في الابتكار والتعليم المستمر استجابة للتكنولوجيات الجديدة والتطورات الاجتماعية والقضايا المعاصرة.

• هل تشجعون الطلاب وهيئة التدريس على الانخراط في البحث العلمي؟
– الجامعة والكلية والقسم يعملون ويشجعون الطلبة على الانخراط في البحث العلمي ودائماً القسم يحظى بنصيب في برنامج خبرة الطالب الجامعي من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، حيث حصل الطلاب على 8 مشاريع وتعتمد قيمة كل مشروع على نوعه، بالإضافة إلى دعم مادي يقدم لمساعدة الطلبة، كما يأخذ الأساتذة النصيب الأعلى من منح الصندوق القطري، ونحرص على أن يكون العدد متساوياً بين أقسام الكلية وتتم هذه الأبحاث بالتعاون مع جامعات عريقة داخل الدولة وخارجها، ونسبة القسم من إجمالي أبحاث كلية الهندسة 25%، ومعظم أبحاثنا والمقرّرات العلمية تطبق في مختبرات الكلية وقسم الهندسة الكهربائية وتم إنجاز مشاريع مع العديد من الجهات والشركات.

• وماذا عن مخرجات التعلم وسوق العمل ؟.
– الهندسة الكهربائية هي مجال واسع متصل بكل نواحي الحياة والتنمية ويوفر الكثير من فرص العمل اللامتناهية، حيث يتضمن نواحي متعدّدة مثل التصميم، دراسات الجدوى، الدراسات التحليلية للتكلفة بالإضافة إلى تشغيل وصيانة المصانع والمعدات، كما يجد خريجو القسم فرص عمل في قطاع الصناعة مثل توليد وتوزيع الطاقة وصناعات البترول والغاز وشركات الحديد والصلب والاتصالات وفي وزارة الدفاع والداخلية وجميع الوزارات، وبعض الطلبة يتجهون للجهات والمؤسسات الخاصة للانخراط في مجال البنية التحتيّة والبناء والمكاتب الاستشارية، كما يختار بعض الخريجين متابعة دراسات الدكتوراه في الجامعات الرائدة، ويحافظ جميع خريجي القسم على علاقة وثيقة مع قسم الهندسة الكهربائية بعد تخرّجهم.

• وهل لديكم نيّة لابتعاث مساعدي التدريس القطريين للحصول على الدراسات العليا والالتحاق بالكادر التعليمي مستقبلاً؟.
– عدد أعضاء هيئة التدريس بالقسم 20 عضواً موزعون على جميع التخصصات بينهم 6 أعضاء قطريين، وتمّ ابتعاث 8 أعضاء مساعدي تدريس من القطريين والقطريات لدراسة الماجستير والدكتوراه في أحد تخصصات القسم والالتحاق به قريباً.

• وما تطلعاتكم المستقبليّة؟.
نتطلع أن يحقق خريجونا جزءاً من رؤية قطر الوطنية، ومواكبة متطلبات الدولة، وأن نقوم بتطوير أنفسنا وطرح برامج جديدة، كما نتطلع للانتقال للمبنى الجديد الذي سيساهم بمساحاته وغرفه الدراسيّة ومعامله الجديدة وزيادة عددها بنقلة نوعيّة في مبنى كلية الهندسة، لنُباشر العمل والاستثمار فيه على أكمل وجه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X