fbpx
أخبار عربية
بصفقة تقدر بـ 250 مليون دولار

السعودية تشتري أجهزة تجسس إسرائيلية متطورة

الرياض – وكالات: كشفت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى عن مشاورات ولقاءات سرية جديدة تجري على قدم وساق بين مسؤولين سعوديين و”إسرائيليين، بهدف التوقيع على اتفاقيات شراء منظومات أمنية متطورة، وتدعيم تبادل الخبرات العسكرية بين الطرفين. وأكدت المصادر في تصريحات خاصة لـ”الخليج أونلاين”، أن الرياض منذ شهر أبريل الماضي قد دخلت في مفاوضات جادة مع دولة الاحتلال، عبر وسيط أوروبي (لم تسمه)، من أجل إتمام صفقة شراء لأجهزة تجسس عالية الدقة والجودة. وأوضحت أن تلك المباحثات السرية كانت تجري في بعض العواصم الغربية من بينها لندن واشنطن، وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كانت على اطلاع على كل نتائج تلك المباحثات، مشيرةً إلى أن الصفقة قد أنجزت فعلياً قبل أسابيع قريبة.

وقالت المصادر إن السعودية كانت تسعى للحصول على آخر تقنيات أجهزة التجسس من إسرائيل، وبعد مفاوضات شاقة وبذل الوسيط لجهود كبيرة ومكثفة، تم التوصل لاتفاق رسمي على تزويد الرياض بأحدث وأدق أجهزة التجسس العالمية التي كانت تملكها دولة الاحتلال”، تضيف المصادر. وكشفت المصادر ذاتها لـ ”الخليج أونلاين” أن الصفقة السعودية – “الإسرائيلية قدرت بأكثر من 250 مليون دولار أمريكي”، مشيرة إلى أن بعض برامج وأجهزة التجسس تم فعلياً نقلها للرياض وبدأ العمل بها بشكل رسمي بعد أن تم تدريب الطاقم الفني المسؤول عن إدارتها وتشغيلها. ولفتت إلى أن “دولة الإمارات قد حصلت قبل عام تقريباً على أجهزة تجسس متطورة من نوع “بيغاسوس”، وطائرات استطلاع حديثة من “إسرائيل”، لكن ما تم نقله للرياض يعد الأكثر تقدماً ودقة من أي أجهزة عسكرية قد تم بيعها لأي دولة عربية أخرى”. وذكرت أن صفقة أجهزة التجسس، التي وصفتها بـ”المدوية”، تؤكد مدى تطور العلاقات بين الرياض و”تل أبيب” في مجالات مختلفة سياسية واقتصادية وحتى عسكرية، مشيرةً إلى أن المرحلة قد تشهد نقلة نوعية في تاريخ العلاقات بين الطرفين، وسيتم عقد صفقات أخرى تكون فيها “إسرائيل” الطرف الأساسي، كما جرى توقيع اتفاقيات حساسة وهامة مع أبوظبي والمنامة.

وبدأت العلاقات السعودية – الإسرائيلية تأخذ منحنى تصاعدياً، بدأ بتبادل الزيارات، وتوقيع الاتفاقيات العسكرية، والأمنية، والاقتصادية، حسبما نقل الإعلام الإسرائيلي. وكشفت مصادر لـ”الخليج أونلاين”، في سبتمبر، أن هذا التطور كان نتاجاً لتوافقات سياسية بين الرياض وتل أبيب، حيث انتقلت الثقة المتبادلة والمتطورة إلى المضمار العسكري، والاتفاق بين الجانبين على تبادل الخبرات وشراء منظومة أسلحة ثقيلة ومتطورة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X