الراية الرياضية
اللجنة التنفيذية للاتحاد تبدأ اجتماعاتها اليوم في فندق شرق

الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في ضيافة الدوحة

البرنامج يتضمن اجتماع لجنة المحكّمين وزيارة مواقع مشاريع 2022

الدوحة -الراية : تفتح الدوحة عاصمة الرياضة العالمية ذراعيها للجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية التي تبدأ اجتماعاتها اليوم وتستمرّ حتى الثاني من نوفمبر المقبل، وتستضيفها لجنة الإعلام الرياضيّ.

كما تستقبل الدوحة في الفترة ذاتها اجتماع لجنة المحكمين لجوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية التي تم إطلاقها هذا العام للمرّة الأولى.

وينظم الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية هذه الجوائز بالشراكة مع لجنة الإعلام الرياضي القطري التي تقدّم دعماً كبيراً للاتحاد الدولي كجزء من مشروع مشترك للاستثمار في الثقافة والإعلام الرياضي والذي من شأنه أن يحمي ويصون نزاهة المهنة.

وتُقام الاجتماعات في فندق شرق الذي استقبل الوفود المشاركة في الحدث ويتقدّمهم الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، ونواب الرئيس القطري محمد حجي، والنيجيري أوبي ميكيل، والمالطي تشارز كامنزولي، والباراغوياني غابريل كازينافي، والروسي نيكولايدولوغوبلوف، واليوناني لوانيس داراس، والكينية أيفلين واتا، بالإضافة إلى بقية أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد البالغ عددهم 24 عضواً.

تنطلق اجتماعات اللجنة التنفيذية في التاسعة والنصف صباح اليوم باجتماع المكتب التنفيذي والذي يستمرّ حتى الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً، تليه استراحة الغداء، ثم يستأنف الاجتماع في الثالثة بعد الظهر، ويستمرّ حتى السابعة مساء.. ويستقبل مقرّ الإقامة في هذا التوقيت أعضاء لجنة المحكمين لجوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية. وتتواصل اجتماعات اللجنة التنفيذية يوم الأربعاء في التاسعة والنصف صباحاً، وفي المساء يُقام حفل عشاء للجنة المحكمين التي تبدأ اجتماعاتها يوم الخميس الأول من نوفمبر وتتواصل حتى الجمعة الثاني من نوفمبر. كما تنظّم لجنة الإعلام الرياضي القطري جولة للضيوف إلى مشاريع كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.. قبل أن تُغادر الوفود في الثالث من نوفمبر.

جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي:

الهدف من الاجتماع اختيار الأفضل

أكّد جياني ميرلو، رئيس الاتحاد الدوليّ للصحافة الرياضية على أن الهدف الأساسي من انعقاد اللجنة التنفيذية ولجنة التحكيم التي ستُعقد في الدوحة هو اختيار “الأفضل لدخول المنافسة على جوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية المقرّرة في يناير المقبل في لوزان في سويسرا.

وقال ميرلو الذي يترأس أعضاء اللجنة التنفيذية وهيئة المحكمين من جميع أنحاء العالم في هذا الحدث الذي يستمرّ 4 أيام: علينا أن نحكم على جميع المشاركات وبعد ذلك سنختار الأفضل… هذا هو الوضع ولقد تلقينا 1276 مشاركة في ثماني فئات، لذا فإن هذا يمثل قدراً هائلاً من العمل ويأتون من 119 بلداً. هذه هي النتيجة الأكثر نجاحاً“.

وأضاف ميرلو: من خلال وضع أهمية الجائزة في المنظور، يمكنك أن تتخيل بطريقة ما بأن العالم بأكمله يتابع هذه الجوائز.. من هنا، سنختار الفائزين في الدور قبل النهائي، وسيبلغ عددهم حوالي 15 من كل فئة.. ثم بعد ذلك يتم تشكيل لجنة تحكيم مؤلفة من 12 عضواً متخصصة في العثور على المتأهلين للتصفيات النهائية فقط وعددهم ثلاثة في كل فئة سيتمّ دعوتهم في لوزان.. وفي لوزان سنقرّر من بين هؤلاء الثلاثة من الأوّل والثاني والثالث.

واصل ميرلو تركيزه على كيف يجب على الصحفيين الشباب والقادمين اليوم أن يناضلوا للدفاع عن استقلالهم وكيف يلعب الاتحاد الدولي دوراً حيوياً في ذلك. وقال: دورنا هو أولاً للدفاع عن استقلالنا ولإرسال ثقافة جديدة، لأن علينا أن ننظر إلى المستقبل. علينا أن نكيّف مهنتنا مع الأدوات الجديدة، لكن مبدأ مهنتنا يبقى على حاله.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X