fbpx
الراية الرياضية
الصحف الإسبانية تجلد المدريدي الجريح وتعلق المشانق لمدربه وإدارته

سقــوط مــدوٍ للريــال فــي «المهرجــان القاتـل»

ماركا: ما حدث ليس مسؤولية جولن لوبيتيغي وحده

مدريد – أ ف ب: قست الصحف الإسبانية على ريال مدريد في أعقاب الخسارة المذلّة أمام برشلونة، في مباراة سجل خلالها الأوروغوياني لويس سواريز “هاتريك”. واعتبرت صحيفة “آس” المدريدية أن ما حصل كان “مهرجاناً قاتلاً”، لا سيما أن الفريق الملكي بات يجد نفسه بعيداً بفارق سبع نقاط عن غريمه الكاتالوني، متصدر الترتيب هذا الموسم وحامل اللقب.

واعتبر مدير الصحيفة ألفريدو ريلانيو في مقالته أن “النتيجة النهائية للمباراة بلغت مستويات أقرب إلى فضيحة، فرحة صافية للبرشلونيين، وصدمة عميقة للمدريديين الذين كانوا يتوقعونها”.

وبعدما اختار زيدان في أواخر ‏‏مايو، بعد أيام فقط من اللقب الأوروبي الثالث توالياً، الرحيل عن الفريق، أعلن ريال في ‏‏يونيو تعيين لوبيتيغي خلفاً له، في عقد يمتد ثلاثة أعوام. ولم يكن هذا التعيين فأل خير على لوبيتيغي.

وإضافة إلى المسؤولية الملقاة على عاتق لوبيتيغي في أداء ريال هذا الموسم، توجّه أصابع الانتقاد أيضاً إلى بيريز نفسه، لا سيما على خلفية عدم إبرام النادي تعاقداً كبيراً في فترة الانتقالات الصيفية، يكون قادراً على تعويض رحيل لاعب بقيمة رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، إلى يوفنتوس الإيطالي لقاء نحو 100 مليون يورو. وعنونت صحيفة “ماركا”، “هذا ليس مسؤولية جولن لوبيتيغي وحده”.

لم يتمكن الأخير من أن يعكس السجل الجيد له مع المنتخب الذي أشرف عليه بين العامين 2016 و2018. إلا أن أجراس الإنذار بدأت تقرع منذ مباراته الرسمية الأولى مع ريال، إذ خسر أمام القطب الثاني للعاصمة أتلتيكو، بنتيجة 2-4 بعد التمديد في الكأس السوبر الأوروبيّة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X