الراية الرياضية
اليوم من خلال اللقاء الكبير الذي يجمعه بالكوري الجنوبي في المربع الذهبي

عنابي الشباب يطرق أبواب النهائي الآسيوي بقوة

المعنويات عالية والطموحات كبيرة وصراع الأربعة الكبار يحدد قطبي النهائي

جاكرتا – صفاء العبد: موفد لجنة الإعلام الرياضي: يبحث منتخبنا الشبابي لكرة القدم اليوم عن فرصته في بلوغ المباراة النهائيّة لبطولة آسيا للشباب وذلك من خلال المواجهة التي ستجمعه مع منتخب كوريا الجنوبية عند الساعة الرابعة عصراً (الثانية عشرة ظهراً بتوقيت الدوحة) على ملعب بكانساري في مدينة بوجور في الدور نصف النهائي من البطولة المتواصلة في إندونيسيا حتى الأحد المقبل، ويسعى لاعبونا اليوم إلى قطع شوط مهم نحو الهدف الثاني لهم في هذه البطولة بعد أن كانوا قد نجحوا في بلوغ الهدف الأول المتمثل بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم “بولندا 2019“ عقب تخطيهم الدور ربع النهائي ليصبحوا بين الأربعة الكبار الذين سيمثلون القارة الآسيوية في المونديال العالمي، وليس من شك طبعاً في أن مواجهة اليوم هي الأصعب في مسيرة العنابي مع البطولة حتى الآن حيث سيكون في مواجهة المنتخب الأكثر تمرساً وخبرة مع هذه البطولة كونه سبق أن أحرز لقبها (12) مرة وكان حاضراً في مباراتها النهائية (16) منذ أول مشاركة له فيها عام 1959، أضف إلى ذلك أن الكرة الكوريّة الجنوبيّة تتميّز بتفوّقها على المستوى القاري وبالتالي فإن طموح هذا المنتخب لا بد أن يكون كبيراً دون أن يتوقف عند حدود التأهل لكأس العالم، الأمر الذي يجعل العنابي مطالباً ببذل أقصى جهد ممكن خلال هذه المواجهة لتحقيق ما يصبو إليه في اجتياز هذا الحاجز والعبور إلى المباراة النهائيّة التي ستجمعه مع الفائز من المباراة الثانية لهذا الدور والتي تجمع بين منتخبي اليابان والسعودية على نفس الملعب في اللقاء الذي ينطلق عند الساعة الرابعة والنصف عصراً بتوقيت الدوحة. ومع أن كل المؤشرات تؤكّد أن المباراة لن تكون سهلة إلا أن الثقة بلاعبينا تبقى كبيرة خصوصاً أنهم عازمون على بذل أقصى الجهود من أجل مواصلة المشوار مع هذه البطولة وبالتالي البحث عن فرصة الفوز بلقبها للمرة الثانية في غضون أربعة أعوام فقط بعد أن أحرز منتخبنا اللقب للمرة الأولى عام 2014.

وفي تقديرنا أن الفوز في مثل هذه المواجهة سيتطلب أعلى درجات الاستعداد فنياً وبدنياً ومعنوياً أيضاً، ففي الجانب الفني يبدو منتخبنا جاهزاً فعلاً عطفاً على ماسبق وقدّمه في مبارياته السابقة بهذه البطولة وخصوصاً في مبارياته الثلاث السابقة التي تفوّق فيها على إندونيسيا بستة أهداف مقابل خمسة وعلى الصين تايبيه برباعية نظيفة ثم على تايلند في الدور ربع النهائي بسبعة أهداف لثلاثة، وهنا نشير إلى أن العنابي سيكون مطالباً بتجاوز ما عانى منه على مستوى الأخطاء التي طالت أداءه الدفاعي تحديداً وهي الأخطاء التي كلفته الكثير بحيث تعرّض مرماه للاهتزاز عشر مرات في أربع مباريات، أي بمعدّل هدفين ونصف الهدف للمباراة الواحدة، وهي نسبة مقلقة طبعاً وتحتاج إلى وقفة سريعة ومعالجات جادّة على المستوى الدفاعي خصوصاً مع غياب ركيزة مهمّة وأساسية في خط الظهر ممثلة باللاعب أحمد سهيل الذي سيغيب عن مباراة اليوم بسبب حصوله على إنذارين في مباراتين، أما في مقابل ذلك فإن إمكانات المنتخب الهجوميّة تبدو مريحة وتدعو فعلاً إلى الكثير من الاطمئنان بسبب وجود لاعبين متميّزين أمثال متصدّر قائمة الهدافين عبدالرشيد إبراهيم (7 أهداف) وزميله هاشم علي (5) أهداف ومن خلفهما صانع الألعاب محمد وعد إضافة طبعاً إلى أن إمكانات المنتخب الهجوميّة يمكن أن تشهد إضافات مهمة من شأنها أن تجعل منتخبنا أكثر خطورة وفاعلية في الأمام.

وفي كل الأحوال نقول إن منتخبنا سيكون اليوم أمام فرصة تاريخيّة لإثبات جدارته وبالتالي فإن المتوقع هو أن يكون جاداً فعلاً من خلال ما سيقدّمه من جهد كبير ومتميّز وبطريقة تسهم بالتأكيد في رفع سقف تطلعاته واستثمار روحه المعنويّة العالية وفي تعزيز تلك الروح القتاليّة التي تميّز أغلب لاعبيه سعياً لبلوغ ما يصبو إليه من نجاح مهم وكبير.

رونو ميجيل مدرب منتخبنا:

مباراة اليوم تحضير مبكر لكأس العالم

قال البرتغالي برونو ميجيل، مدرب العنابي الشاب، إنه واثق من إمكانية ظهور منتخبنا بأفضل صورة اليوم أمام منتخب كوريا الجنوبية.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس في ملعب بكانساري، الذي سيشهد مباراتي نصف النهائي اليوم بمدينة بوجور الإندونيسية، لقد وصلنا إلى مرحلة متقدّمة في البطولة ونتطلع لمواصلة المشوار فيها والظهور بشكل جيد مع تقديم العرض الذي يتفق مع أهمية مثل هذه المواجهة التي تؤهل الفائز فيها للمباراة النهائية، وفي إجابته عن سؤال للموفد الصحفي حول ما إذا كان يشعر بأي قلق بخصوص إمكانات المنتخب الدفاعية في ظل غياب قلب الدفاع المهم أحمد سهيل الموقوف بسبب الإنذارين لا سيما أن المباريات السابقة كانت قد كشفت عن بعض الأخطاء في هذا الجانب قال ميجيل: نتفق طبعاً على أن أحمد سهيل لاعب مهم في المنتخب وأحد الركائز الأساسيّة في خط الظهر لكننا في الواقع نثق بإمكانات كل لاعبينا وبإمكانية التعويض عن غيابه إلى جانب أننا كنا قد عملنا على معالجة الأخطاء التي سبق أن حدثت في المباريات السابقة على أمل ألا تتكرّر في مباراة اليوم، وأشار ميجيل إلى أن الجهاز الفني كان قد تحدث طويلاً مع اللاعبين لتأكيد أهمية مواجهة اليوم وضرورة بذل كل جهد ممكن فيها سعياً للفوز الذي ينقلنا إلى المباراة النهائيّة.

وحول ما إذا كان هناك أي تغيير في طريقة لعب العنابي في مباراة اليوم قال ميجيل: لدينا فلسفتنا في هذا الجانب ولدينا أسلوبنا في اللعب وسنتمسك بذلك ما دمنا مقتنعين بعملنا وكلي أمل في أن نظهر في هذه المباراة بأفضل صورة، وعما إذا كان يعتقد أن التأهل لكأس العالم كان يمثل الهدف الأساسي للمنتخب وهو ما يمكن أن يمتصّ من زخم الاندفاع في المتبقي من عمر البطولة قال: هذا أمر صحيح لكننا حرصنا على أن يبقى لاعبونا في أجواء المنافسة وأن يقدّموا أفضل ما عندهم على الرغم من أنني أرى أن مباراة اليوم يمكن أن تكون بمثابة أول مباراة تحضيريّة على طريق الاستعداد لكأس العالم.

المدرب يحدد واجبات اللاعبين

حماس كبير في التدريب الأخير

خضع منتخبنا أمس لآخر وحدة تدريبيّة قبل مواجهته المهمّة اليوم مع المنتخب الكوري الجنوبي في الدور نصف النهائي للبطولة.

وحرص الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة برونو ميجيل على وضع اللمسات الأخيرة وتحديد الواجبات من خلال التدريبات التي جرت على ملعب باجاجاران في مدبنة بوجور والتي بدأت بمحاضرة تحدّث فيها المدرب عن أهمية المباراة وضرورة التعامل معها بأعلى درجات الجديّة وعدم الاكتفاء بما تحقق على مستوى التأهّل لكأس العالم.

وركز الجهاز الفني خلال هذه التدريبات على تنفيذ بعض الجمل التكتيكيّة في الشقين الدفاعي والهجومي من خلال التقسيمة في نصف الملعب.

وأظهر لاعبونا خلال تدريبات أمس الكثير من الحماس والجديّة وهو ما يدلّ بوضوح على الرغبة الكبيرة في البحث عن فرصة الفوز في هذه المواجهة المهمّة.

مدرب كوريا:

المواجهة مع قطر ليست سهلة

أشاد مدرب منتخب كوريا الجنوبيّة شونغ جونغ يونغ بالكرة القطرية وبالمستوى الذي أظهره منتخب شباب قطر في هذه البطولة، وقال إن مباراتنا مع هذا المنتخب اليوم لن تكون سهلة على الإطلاق.

وقال خلال المؤتمر الصحفي أمس إن منتخبه جاهز لهذه المواجهة وإن وصوله إلى كأس العالم لن يُثنيه عن تقديم أفضل ما عنده خصوصاً أنه يرى في مثل هذه المواجهة فرصة على مستوى الاستعداد المبكّر لكأس العالم، مشيراً إلى أنه كان قد ركز كثيراً على محاولة تحرير لاعبيه من أي ضغوط يمكن أن تؤثر في مستوياتهم الفنيّة والذهنيّة.

منتخبنا بالقميص العنابي

عقد ظهر أمس في ملعب بكانساري الاجتماع الفنيّ لمباراة اليوم والذي تمّ خلاله التأكيد على الالتزام بالضوابط التنظيميّة والفنيّة قبل وأثناء المباراة، وتم خلال هذا الاجتماع تحديد اللون العنابي للقميص الذي سيرتديه منتخبنا في مواجهة اليوم.

تصحيح الأخطاء

 يبقى مدرب منتخبنا برونو ميجيل مطالباً بأعلى درجات التركيز في تعامله مع كل تفاصيل هذه المواجهة حيث يسعى الجميع إلى إثبات الجدارة وبالتالي محاولة تصحيح ما يمكن تصحيحه.

وإذا ما كان لاعبونا بمستوى المسؤوليّة، وهذا ما نأمله ونتوقعه، فإن ذلك يعني أن الجهد سيكون كبيراً من أجل الارتقاء بالصورة إلى الحد الذي يليق بالكرة العنابيّة فعلاً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X