الراية الرياضية
مسعد الحمد نجم الفريق لـ الراية الرياضية:

الإدارة كلـمـــة الســــر فــي الشــــحـانـيـــة

أسخّر كل خبراتي لصالح الفريق وراضٍ عن مشواري

معركة الهروب من الهبوط مستمرّة حتى نهاية الدوري

فريقنا يتميّز بالثبات.. والإصابات جاءت في وقت صعب

بقاؤنا مع الكبار يحتاج لجهود جبّارة وقادرون على ذلك

مهمتنا أمام الدحيل صعبة والخروج بنقطة يعتبر مكسباً

حوار ـ سمير البحيري: أكّد مسعد الحمد نجم فريق الشحانية، على ضرورة تكاتف الجميع ليُواصل الفريق تحقيق نتائجه الإيجابيّة، فما تحقّق للآن لا يعني أنّ الفريق حسم بقاءه في الدوري، مُشيراً إلى أن كلمة السرّ حتى الآن إدارة النادي برئاسة مناحي الشمري، ونظرتهم الثاقبة بالإبقاء على قوام الفريق الذي صعد من دوري الدرجة الثانية، والتدعيم في حدود المطلوب، ليخلق نوعاً من التجانس بين اللاعبين، فانعكس ذلك على المُستوى الذي يقدّمه في الدوري حتى الآن.

وقال الحمد أنا كلاعب أسخّر كل خبراتي لصالح الفريق، وإصابة نادر عوض ويونس يعقوب أثرت على خط الدفاع بشكل كبير، لكن مصطفى جلال وألفارو استطاعا سدّ النقص وظهر الجميع بمستوى طيب في مباراة الغرافة التي انتهت بالتعادل السلبيّ.. الحمد كشف عن الكثير فماذا قال..

الفريق مختلف

ـ كيف ترى فريقك الآن بعد مرور منتصف الدوري؟

الشحانية هذا الموسم غير المواسم السابقة ونعمل بقوة على إلغاء قاعدة الصاعد هابط، بمواصلة المشوار بنجاح والجميع يشهد للفريق بأنه يقدّم مستويات جيدة يستحقّ عليها البقاء في الدوري.

ـ وما سرّ الطفرة التي يشهد بها الجميع في مستوى الفريق؟

في رأيي كلمة السر إدارة النادي برئاسة مناحي الشمري ونظرتهم الثاقبة بالإبقاء على قوام الفريق، وعدم الاستغناء عن أي لاعب والتعاقد مع ما يحتاجه الفريق من لاعبين يسدّون النقص في بعض المراكز، فالمحافظة على قوام الفريق خلقت نوعاً من التجانس والانسجام، فانعكس كل ذلك على مستوى الفريق ويقدّم المطلوب.

اللمسة لأخيرة

ـ وهل الشحانية قادر على مواصلة مشواره في الدوري بنجاح؟

الفريق يقدم مستويات رائعة بشهادة المحللين والنقاد، وقد تتّفق معي أن الفريق يقدّم كرة قدم بشكل متوازن ويصل لمرمى الخصم، لكن تبقى اللمسة الأخيرة هي المشكلة، ومع شيء من التوفيق والحظ الشحانية سيحقّق أفضل مما تحقّق حتى الآن، وأتمنّى أن نقدّم الأفضل.

ـ ضربة قوية للفريق بإصابة نادر عوض وغيابه لنهاية الموسم، وكذلك ليونس يعقوب هل تأثر الفريق؟

بالفعل إصابة الثنائي جاءت في توقيت صعب للغاية، وبالتأكيد تأثر الفريق لكن في المباراة الأخيرة ضد الغرافة دفع المدرب جارسيا بمصطفى جلال والفارو، واستطاعا أن يقدّما مستوى جيداً، وهناك بدلاء من الشباب قادرون على التعويض، وتعدّ فرصة للاعبين الصاعدين لإثبات وجودهم مع الفريق، بغياب لاعب عن التشكيلة يختل أداء الفريق، خاصة أن تشكيلة الشحانية كانت ثابتة، والتغييرات في أضيق الحدود.

نقطة من الدحيل

ـ مباراتكم المقبلة مع الدحيل ماذا تقول عنها؟

لنكنّ واقعيين بأننا سنواجه بطل الدوري في المواسم الأخيرة، والمتصدر للدوري حتى الآن، والتعادل معه يعد شيئاً رائعاً، فاقتناص نقطة أراه ممتازاً بالنسبة لنا، وأتمنى أن نواصل نتائجنا الجيدة، إن شاء الله، فالدحيل فريق متكامل، وفارق الإمكانات كبير جداً، ما بين الفريقين، وإن شاء الله نحقّق نتيجة إيجابية مرضية لنا.

ـ قياساً للمستويات التي نراها الآن ماذا تقول عن معركة الهبوط؟

معركة الهبوط ستبقى مستمرّة إلى آخر الدوري، ولو نظرت لجدول المسابقة نجد أن الفارق في النقاط من الخامس للأخير ليس كبيراً، ولهذا ستستمرّ المعركة دائرة رحاها إلى آخر مباراة في الدوري، فالفرق في الدوري الثانية تعمل على تجميع النقاط.

ـ أخيراً هل راضٍ عما تقدّمه كمسعد الحمد؟

الحمد لله، فأنا أقدم كل خبراتي للفريق وراضٍ تماماً عن مشواري مع الكرة، فعمري الآن 34 عاماً، وأنصح الشباب بالتركيز حتى ينضموا للمنتخب، فتمثيل بلادك في كأس العالم المقبلة يعد شرفاً عظيماً، حتى لو بقيت ضمن القائمة دون أن تلعب، فالتاريخ سيذكر لك أنك لعبت كأس عالم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X