أخبار عربية
رحبت بقرار محكمة تونسية منع دخول وفد إسرائيلي

حماس تتهم فتح بعرقلة جهود رفع حصار غزة

غزة – وكالات: قالت حركة حماس إن مهاجمة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) للجهود التي تبذلها الأطراف المختلفة لمساعدة أهالي قطاع غزة “تعكس رغبة فتح في استمرار الأزمة الإنسانية التي يعاني منها القطاع المحاصر لتحقيق أهداف فئويّة”. ووصف الناطق باسم “حماس” حازم قاسم في بيان صحفي أمس، الموقف الفتحاوي بأنه “تغريد خارج الإجماع الوطني للفصائل والقوى الفلسطينية التي تناضل لرفع الحصار (الإسرائيلي) عن قطاع غزة”.

 ورأى قاسم أن “استمرار العقوبات التي تفرضها قيادة السلطة على غزة يعزز جهود الإدارة الأمريكية والاحتلال لفصل القطاع، وهو أحد متطلبات صفقة القرن”. ودعا الناطق باسم حماس قيادة السلطة وحركة فتح إلى “وقف معارضتها لمطالب الجماهير برفع الحصار عن غزة، ووقف خطواتها الانفصالية، والمسارعة بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في مسار المصالحة؛ لتعزيز الجبهة الداخلية في مواجهة مخططات الاحتلال والإدارة الأمريكية”.

 وصباح أمس، هاجم عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” جمال محيسن حركة “حماس” في حديث لإذاعة صوت فلسطين، قائلًا إنها “تسعى لإقامة دولة مسخ في غزة”، متهمًا إياها بمنع المقاومة المسلّحة والشعبية ضمن مخططها لفصل القطاع عن الضفة. وكانت مصادر فلسطينية وإسرائيلية قالت إن تقدمًا جرى في المباحثات التي تجري بين فصائل المقاومة في غزة والاحتلال الإسرائيلي بوساطات مصرية وقطرية وأممية لإنهاء الحصار على القطاع مقابل تثبيت وقف إطلاق النار.

 وألغت سلطات الاحتلال مؤخرًا تقليص مساحة الصيد في بحر غزة، وسمحت بإدخال وقود مموّل من قطر لصالح محطة توليد الكهرباء في غزة، ما انعكس بشكل إيجابي على ساعات وصل التيار للمواطنين. إلى ذلك، رحّبت حركة حماس أمس بقرار المحكمة الابتدائية في تونس بمنع دخول وفد إسرائيلي إلى الأراضي التونسية للمشاركة في مؤتمر خاص بالأديان.

 

وأعرب القيادي في الحركة سامي أبو زهري في تصريح عبر صفحته بموقع “تويتر” عن “تقدير حركة حماس للشعب التونسي الأصيل ولكل المنظمات التونسية التي عملت من أجل استصدار هذا القرار”. وكانت المحكمة الابتدائية بتونس أصدرت الجمعة حكمًا استعجاليًا يقضي بمنع إيواء وحضور الوفد الإسرائيلي للمشاركة في المؤتمر العالمي حول حوار الأديان المُنظم من الاتحاد الدولي للكشاف المسلم.

 .. ومطالب بإلغاء حظر دخول السلع للقطاع

غزة – د ب أ: قال نائب فلسطيني أمس إن رفع حظر إسرائيل دخول 200 سلعة من المواد الخام إلى غزة يمثل متطلباً رئيسياً لإنعاش اقتصاد القطاع المنهك بفعل 11 عاماً من الحصار والأزمات. وأكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن أحد أبرز أوجه الحصار الإسرائيلي يتمثل باستمرار قائمة ممنوعات على السلع تشمل مواد خام للنشاط الصناعي. واعتبر الخضري أن أي حديث عن إنعاش اقتصادي في غزة وإيجاد مشاريع لتشغيل الأيدي العامة يتطلب ضمان فتح كامل لمعابر القطاع أمام الاستيراد والتصدير ومن دون أي قيود إسرائيلية. وأوضح أن رفع حظر الدخول على السلع خاصة المواد الخام التي تقول إسرائيل إنها ذات استخدام مزدوج من شأنه إعادة الحياة للعجلة الاقتصادية وتوفير آلاف فرص العمل لوقف النزيف الاقتصادي الحاصل في القطاع.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X