الراية الرياضية
جمعة العلي حكمنا الدولي السابق لـ الراية :

دورينــــا هـــذا المــــوسم متقــــلب

ضغط المباريات يتسبب في هبوط مستوى الحكام

حوار – حسام نبوي: أكد حكمنا الدولي السابق جمعة العلي أن مستوى التحكيم هذا الموسم جيّد للغاية حيث إنه لم تكن هناك أخطاء مؤثرة على نتائج مباريات، أو اعتراضات واضحة من قبل الأندية على الحكام، رغم أن ضغط المباريات أدّى إلى هبوط مستوى الحكام نوعاً ما ولكن هذا الهبوط لم ينتج عنه قرارات مؤثرة، كما تحدّث جمعة العلي لـالراية  * عن عدم الاستعانة هذا الموسم بحكام أجانب في مباريات دورينا والذي يعتبر ظاهرة صحية تدل على أن حكامنا يقدّمون مستوى جيداً، كما تطرّق للحديث عن العديد من الأمور الأخرى في الحوار التالي:

في البداية ما تقييمك لأداء حكامنا في الجولات الماضية من الدوري ؟

حكامنا قدموا مستوى جيداً للغاية منذ بداية الدوري حتى الجولة الأخيرة قبل التوقف، رغم أنه حدث هبوط في المستوى نوعاً ما في بعض المباريات إلا أن ذلك ناتج من ضغط المباريات، حيث يتعرّض بعض حكامنا للإرهاق من كثرة المباريات التي يديرونها خارجياً وداخلياً، إلا أن هذا الهبوط لم ينتج عنه قرارات ذات تأثير على نتائج مباريات، وأنا أرى أن حكامنا يقدمون مستوى مميزاً هذا الموسم ولا توجد أخطاء مؤثرة، وهناك ملاحظة هامة جداً أننا لم نر حكاماً أجانب حتى الآن يديرون مباريات دورينا وهذه ظاهرة صحيّة ودليل على أن حكامنا يقدّمون مستوى جيداً ويسيرون على الطريق الصحيح.

لكن هناك بعض الملاحظات على قرارات منها مباراة السد والسيلية ومباراة العربي والسيلية أيضاً ما رأيك في ذلك ؟

في مباراة السد والسيلية لا أستطيع أن ألوم كثيراً على الحكم خميس المري في احتسابه ركلة جزاء السيلية لأن القرار تم اتخاذه في جزء من الثانية والحالة صعبة جداً وأنا أرى أن خميس المري من أفضل حكامنا، وبالنسبة لمباراة السيلية والعربي والخطأ الشهير الذي سجل منه السيلية هدفاً فإن قرار الحكم سلمان الفلاحي سليم 100% طالما المهاجم لم يطلب عمل حائط ولعب الكرة سريعاً فلا يوجد قانون يمنع ذلك والهدف صحيح وشرعي، بينما لو طلب المهاجم الحائط ووضع الحكم “الاسبري” على الأرض هنا لا يستطيع اللاعب أن يلعب الكرة إلا بعد صافرة الحكم وهذا لم يحدث ولعب المهاجم الكرة سريعاً وسجل هدفاً صحيحاً.

وما رأيك في تغيير مدربي بعض الفرق؟

سرعة تغيير المدربين “آفة“ يجب أن نتخلص منها ويجب إعطاء المدرب فرصة للاستمرار والعمل أكثر من موسم وألا يكون التفكير وليد اللحظة بل يجب أن ننظر إلى الأمام ونهتم أكثر بالجيل الصاعد وهذا لن يتحقق إلا بالاستقرار، وأنا سعيد باستمرار الطرابلسي مع السيلية وتجربة جمال بلماضي مع الدحيل، فالاستقرار هام جداً في عالم كرة القدم، ولكن كثرة تغيير المدربين تدل على وجود خلل في المنظومة لأن المدرب دائماً يكون الشماعة لأي فشل أو إخفاق، ومعه الحكام وهذا الأمر خاطئ، وهذه الظاهرة في الوطن العربي بأجمعه للأسف، ولا نأخذ العبرة من الفرق الأوروبية الكبرى التي تصبر على مدربيها بالسنوات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X