أخبار عربية
أكد أن تركيا تنظر في تقارير إذابة جسده بالأسيد

نائب أردوغان: لن يفلت قاتل خاشقجي أياً كان

أنقرة – وكالات:

قال فؤاد أوكتاي نائب الرئيس التركي إن بلاده “أعطت رسالة واضحة بأن من ارتكب جريمة على أراضيها لن يفلت، أياً كانت هويته”، وذلك في تعليقه على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول. وأضاف أوكتاي، في حوار مع وكالة “الأناضول” أمس: “ينبغي لنا النظر في تقارير عن إذابة جثة خاشقجي بالأسيد”، مشيراً إلى أن بلاده “تتعامل مع قضية مقتل خاشقجي بكل شفافية وبرصانة الدولة”. وتساءل: “من الذي أعطى أمر ارتكاب هذه الجريمة على أرضنا؟ نحن نبحث عن الإجابة”، وشدد على أنه ليس لأحد أن يقوم بعمليات داخل حدود تركيا، بأي شكل من الأشكال. وتابع إن تركيا “لا تخفي أي معلومات أو أدلة عن أي طرف، ونشاركها وفقاً لما نراه ضرورياً، مع الأطراف المعنية”. وصرح مسؤول تركي، لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، بأن سلطات بلاده تعتقد أن جثة خاشقجي الذي اغتيل في 2 أكتوبر جرى تقطيعها والتخلص منها باستخدام مادة الأسيد. وأضاف المسؤول أن الأدلة البيولوجية -التي حصل عليها فريق التحقيق التركي من حديقة القنصلية- تثبت أن التخلص من جثة القتيل تم في موقع مجاور لمسرح الجريمة. وبعد صمتٍ دامَ 18 يوماً، أقرّت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها على أثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعودياً للتحقيق معهم، في حين لم تكشف عن مكان الجثة. وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدّثت إحداها عن أن “فريقاً من 15 سعودياً تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاومهم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X