fbpx
أخبار عربية
سلمت حجاجاً ومعتمرين للأنظمة المستبدة.. كاتب تركي:

السعودية سيست الحج ووظفته لمعاقبة القطريين

أنقرة – الراية : تطرق الكاتب التركي Ismail Yasa في مقال بعنوان “أمن الحج” نشرته صحيفة Dirilis Postasi” التركية إلى تصريحات نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي نعمان قورتولموش والمتعلقة بمدى أمن أداء مناسك الحج والعمرة في ظل تنفيذ جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي مشيراً إلى أن تحذيرات قورتولموش كانت في محلها وتعتبر في غاية الأهمية. وبيّن أن فكرة تدويل الحرمين لم تكن جديدة لكنها اليوم أصبحت مختلفة نوعاً ما لأن هناك شكاوى جدية جداً في هذا الشأن تتعدى مشكلات التنظيم والمباني العشوائية حول مكة المكرمة التي حولتها إلى لاس فيجاس ثانية بفنادقها وأبراجها العجيبة.

وقال إن السعودية التي كانت تصر دائماً على أن الحج عبادة ولا يجوز خلطها بالمشكلات السياسية باتت اليوم تستغلها كوسيلة انقضاض سياسي، مشيراً إلى أنه على سبيل المثال تمنع القطريين من أداء عباداتهم من العمرة والحج بحجة قطع العلاقات تماماً مع الدوحة، مضيفاً أن الأسوأ من ذلك تسلم السعودية الأبرياء القادمين للحج والعمرة لجلاديهم على غرار المواطنين الليبيين الثلاثة الذين أوقفتهم في مطار جدة العام الماضي خلال عودتهم إلى بلادهم بعد أدائهم العمرة بحجة معارضتهم للجنرال خليفة حفتر، موضحاً أن عاقبتهم ما زالت مجهولة منذ ذلك اليوم وأنه ربما تم تسليمهم لحفتر رجل الثلاثي أبوظبي والرياض والقاهرة.

وقال إنّ هذا يعني أنه ربما يتعرض أي شخص للتوقيف والقبض في مكة أو المدينة أو جدة، مشيراً إلى أن القلق بات يراود الكثير بخصوص مدى أمن مناسك الحج والعمرة، وأن هذا الخوف زاد حدته بعد مقتل خاشقجي في مبنى القنصلية السعودية لعدم جزم أي شخص بمقدار حدود تمادي السعوديين. وتطرق Yasa إلى قرار السعودية بوقف استقبال الحجاج الفلسطينيين من حملة الوثائق الأردنية مشيراً إلى أن هذا يعني حرمان الكثير من الفلسطينيين من أداء عباداتهم من الحج والعمرة، خاتماً بالقول إن النقاش حول موضوع أمن الحج والعمرة سيزداد بشكل أوسع في الأيام المقبلة إذا لم تتخل السعودية التي تدافع عن قتلة خاشقجي في منابر خطب الجمعة في مكة عن استغلال الحرمين لدعم سياستها المتقاربة مع إسرائيل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X