fbpx
الراية الرياضية
في سباق السرعة والتحمل للوصول لأعلى نقطة في الدوحة

اليـــوم تحـــدّي صعــود فنــدق الشعلــــة

جوائز قيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في فئات السباق المختلفة

متابعة- فريد عبدالباقي:

تُقام اليوم منافسات النسخة السابعة لسباق صعود فندق الشعلة الشهير الذي تنظمه مؤسسة أسباير زون بمُشاركة عشّاق رياضات القوة والتحمّل في قطر، وذلك بداية من الواحدة ظهراً وحتى السادسة مساء.

وخصّصت المؤسّسة هذا العام عدداً من الجوائز القيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في فئات السباق المُختلفة، ويختبر مسار السباق قدرات المشاركين لبلوغ الطابق الحادي والخمسين من فندق الشعلة بصعود مسافة 300 متر هي إجمالي ارتفاع طوابق المبنى الشهير ذي الـ 1300 درجة.

وألهم ذلك التحدي أبناء مؤسسة أسباير زون كذلك لخوض غمار سباق هذا العام بفريق يتألف من 10 موظفين للدخول في تنافس مع الذات واختبار الحدّ الأقصى للقدرات.

ولأول مرة في تاريخ السباق تشارك أربعة فرق من الإدارة العامة للدفاع المدني التابع لوزارة الداخلية، والهيئة العامة للطيران المدني، وشركة قطر غاز، وفريق من موظفي المؤسّسة.

وسيجرى السباق بنظام التتابع، حيث يشارك في كل فريق خمسة متسابقين موزّعين على طوابق فندق الشعلة، حيث يسلّم المتسابقون شارة السباق في الطوابق؛ الخامس عشر، والعشرين، والثلاثين، والأربعين وصولاً للحادي والخمسين، وسيحتسب الترتيب وفقاً لأسرع زمن إجمالي للمُتسابقين الخمسة.

ويعزّز هذا النوع من الرياضات المُجتمعيّة السلوكيات الصحية لدى الجميع، وهو ما تطمح إليه المؤسّسة عبر تقديم باقة منوّعة من الفعاليات المناسبة لجميع أفراد المُجتمع على مدار العام، وتأتي فعالية هذه السنة بالشراكة مع شركة حمد صالح المانع – نيسان قطر، وشركة دي بوير.

مسافات محدّدة لكل فئة

سيسعى المُتنافسون للفوز بلقب الأسرع في أربع فئات: الأولى للفتيان والفتيات من سن 8 حتى 11 عاماً حتى الطابق الخامس عشر، والثانية للناشئين تحت 15 عاماً (12 إلى 14 عاماً) حتى الطّابق الثلاثين.

أما الفئة الثالثة المخصصة للشباب تحت 18 عاماً (15 – 17 عاماً) فستكون حتى الطابق الخامس والأربعين، والرابعة للكبار من سنّ 18 عاماً فما فوق حتى الطابق الحادي والخمسين والأخير.

العنود المسند تؤكّد: السباق فريد من نوعه

قالت العنود المسند، عضو اللجنة المنظمة للسباق بمؤسسة أسباير زون: على مدار السنوات السابقة نجحت مؤسسة أسباير زون في تحويل السباق ليصبح أحد البرامج الرياضية الثابتة على أجندة الرياضات المجتمعية منذ انطلاقه في عام 2012 كأول سباق من نوعه في الشرق الأوسط لصعود المباني الشاهقة. وتنتظر الجماهير بفارغ الصبر تنظيم هذا الحدث الفريد والمُميّز بين المُسابقات الرياضيّة في الدوحة والمنطقة.

منطقة مخصصة للعائلات والمشجّعين

خصّصت مؤسسة أسباير زون هذا العام منطقة ترفيهية للعائلات والمشجعين في ظلّ الإقبال الكبير الذي تشهده الفعالية من عائلات المشاركين وذويهم ومحبي الرياضة بشكل عام، وتضمّ المنطقة العديد من الأنشطة كتدريبات وعروض التايكوندو والكيك بوكسينغ، علاوة على عروض اللياقة البدنية وألعاب الخيول للأطفال. ويحظى هذا السباق باهتمام كبير محلياً وعالمياً، إذ إنه يضاهي في مستواه التنظيمي والجماهيري سباقات مماثلة في عدد من العواصم العالمية كصعود مبنى إمبايرستيت في نيويورك وبرج برلين سكاي في ألمانيا. كما نجح السباق خلال الأعوام الماضية في اجتذاب عددٍ من المُواطنين والمُقيمين ورياضيين آخرين أتوا خصيصاً من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في هذا السباق الكبير والذي حصل منذ عامين على الجائزة الكُبرى من ضمن أهمّ سباقات صعود الأبراج في العالم.

منطقة للانتعاش واستعادة اللياقة

خصصت المؤسسة هذا العام منطقة خاصة لإتمام إجراءات التسجيل والفحوصات الطبية، ومنطقة للانتعاش واستعادة اللياقة تقدّم للمتسابقين أكياس الثلج الباردة، ومنطقة مخصّصة لتناول المأكولات الخفيفة والمشروبات المُنعشة، وذلك من أجل إراحة الرياضيين المُشاركين في السباق وسلامتهم.

رصد التوقيت إلكترونياً

سيتمّ رصد التوقيت باستخدام شريحة إلكترونية توضع على قدم المُتسابق ويبدأ العد بداية من خط البداية وحتى خط النهاية في الطابق الحادي والخمسين، حيث يتمّ احتساب الزمن الكلي منذ الانطلاق وحتى الوصول ليفوز صاحب أقصر زمن بلقب السباق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X