fbpx
أخبار عربية

اتهامات لوزير العدل الأمريكي المعيّن بمعارضة تحقيق مولر

واشنطن – أ ف ب: تزايدت الانتقادات لماثيو ويتاكر، الذي عينه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوزير عدل بالإنابة، جراء نفيه التدخّل الروسي في انتخابات العام 2016 وعلاقته السابقة بشركة تم تغريمها ملايين الدولارات لخداعها الزبائن. وبعد يومين من تعيينه، تزايدت الشكوك بشأن قدرة المعلق التلفزيوني والمسؤول السابق في وزارة العدل على الإشراف بشكل عادل على التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول تواطؤ محتمل بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا، وذلك نظراً لاقتراح ويتاكر العام الماضي بمنع التمويل عن مولر.

وهناك أسئلة كذلك حول دوره في مجلس إدارة شركة تسويق براءات اختراع تمّ تغريمها 25 مليون دولار في مايو الماضي لتسوية اتهامات واجهتها بالاحتيال. وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الجمعة أن مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) الذي بات حالياً تحت إمرة ويتاكر يجري تحقيقاً جنائياً مرتبطاً بالشركة وهي “وورلد بايتنت ماركيتنغ”. وذكر أعضاء الكونجرس أن تعيينه غير دستوري كون مجلس الشيوخ لم يقرّه.

وقال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر في رسالة وجهها إلى ترامب الجمعة “كشخصية معينة سياسياً لم يتم إقرارها، لم يخضع السيد ويتاكر إلى التدقيق الذي ينصّ عليه الدستور لضمان أن لديه الشخصية والنزاهة والقدرة على تحمل المسؤوليات الجسيمة التي تمليها هذه الوظيفة”. وأضاف شومر “تعزّز هذه المخاوف تصريحات محدّدة بالانحياز أدلى بها السيد ويتاكر العام الماضي ضد تحقيق المدعي الخاص”. وفي مقابلات تلفزيونية وإذاعيّة العام الماضي، دعم ويتاكر مراراً اتهامات ترامب للتحقيق بأنه “حملة اضطهاد غير قانونيّة” تستهدفه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X