أخبار عربية
اعتبرت المصالحة الفلسطينية أقصر الطرق لحل القضايا الوطنية

الشعبية تؤكد استمرار مسيرات العودة

غزة – وكالات: أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن الانفراجات التي تحققت في الساعات الأخيرة هي حقوق طبيعية انتزعها شعبنا من الاحتلال العاجز عن وقف مسيرات العودة.

وقالت الجبهة في بيان أمس: إن “هذه الانفراجات ليست بديلًا عن إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وإنجاز المصالحة باعتبارها أقصر الطرق لحل قضايانا الوطنية والحياتية والمعيشية، ولقطع الطريق على المشاريع المشبوهة”. وأكدت أن “الجماهير التي احتشدت أمس الأول في جمعة “المسيرة مستمرة” أثبتت أنها مصممة على المضي قدمًا في مسيرات العودة، وتمسكها بأهدافها وثوابتها، وعدم خضوعها لأية ابتزازات أو مساومات أو تهديدات تسعى لإجهاضها”.

ولفتت إلى أن استمرار مسيرات العودة هي “ضمان لهزيمة كل المآرب والأدوار الخبيثة التي تعمل كوكيل لأمريكا والاحتلال من أجل تمرير مخططاتها العدوانية والإجرامية تجاه شعبنا وعلى رأسها صفقة القرن” . ودعت الجبهة الشعب الفلسطيني للمشاركة الواسعة في فعاليات الجمعة المقبلة، والتي بعنوان “التطبيع جريمة وخيانة” ، تأكيدًا على رفض التطبيع مع الاحتلال باعتباره خيانة للأمة العربية ولدماء الشهداء التي ارتقت في ميادين المواجهة مع الاحتلال. ومنذ 30 مارس الماضي ينظّم المواطنون الفلسطينيون مظاهرات سلمية في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس للمطالبة بتنفيذ حق العودة وكسر الحصار كاملًا عن القطاع.

كما أطلقت هيئة الحراك الوطني قبل نحو ثلاثة أشهر عدة رحلات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية للقطاع، في محاولةٍ لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة. والأسبوع الماضي أعلن مسؤولون حكوميون في ثلاث وزارات في قطاع غزة عن رزمة من المساعدات والمشاريع التي بدأت الجهات المخولة بصرفها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X