fbpx
الراية الإقتصادية
المواطنون يترقبون نتائج التخصيص

إقبال كبير في اليوم الأخير من اكتتاب «قامكو»

توقعات بتخصيص 1000 سهم لكل مكتتب كحد أدنى

مشاركة فعالة من السيدات في عملية الاكتتاب

كتب – طوخي دوام:
أكد مواطنون ومستثمرون أن الاكتتاب في أسهم شركة «قامكو» الذي انتهى أمس حقق نجاحاً كبيراً، لما تتمتّع به الشركة من مركز مالي قوي باعتبارها إحدى شركات قطر للبترول، ومن أكبر منتجي الألومنيوم في المنطقة، فضلاً عن تحقيقها لهوامش أرباح عالية، بالإضافة إلى التوقعات بعوائد جيّدة وطفرة مرتقبة في أداء السهم بعد إدراجه وبدء التداول عليه في البورصة.

وشهد اليوم الختامي للاكتتاب إقبالاً وازدحامًا كبيرين من قبل المواطنين الذين انتهزوا الفرصة الأخيرة أمس لتقديم طلباتهم، ولم تمنعهم ظروف الجو وتساقط أمطار الخير من التوافد على البنوك لإنهاء اجراءات الاكتتاب التي بدأت بنهاية الشهر الماضي واستقرّت على مدى أسبوعين وانتهت أمس.

ويترقّب المستثمرون عملية التخصيص في أسهم الشركة، ويراودهم الأمل أن يتحصلوا على نسبة جيّدة من الأسهم، وتوقعت مصادر مصرفيّة أن يتم تخصيص نحو ألف سهم لكل مكتتب في أسهم الشركة كحد أدنى، على أن تزيد هذه النسبة كلما زادت نسبة الاكتتاب، مشيرين إلى أن الإقبال الكبير من قبل المواطنين على الاكتتاب في أسهم الشركة خاصة في الأيام الاخيرة، يرجع إلى أن بعض مديري المحافظ اعتادوا تأجيل مشاركتهم في الاكتتابات إلى اللحظات الأخيرة لضمان عدم تجميد السيولة في حسابات الشركات المساهمة.

واستحوذ الاكتتاب العام في أسهم شركة قابكو الذي تصل قيمته إلى 2.73 مليار ريال على اهتمام المستثمرين من مختلف أنحاء الدولة خلال الأيام الماضة، لما يمثله من فرصة كبيرة لاستثمار مدخراتهم في شركة عاملة في السوق وبسعر مناسب جداً، ومن المتوقع أن يبدأ تداول الأسهم في بورصة قطر في منتصف ديسمبر 2018، بعد الحصول على الموافقات التنظيميّة المطلوبة.

إقبال السيدات
ورصدت الراية الاقتصادية في جولة لها داخل البنوك إقبالاً كبيراً للسيدات حيث سجلن حضوراً مميزاً، وحرصن على المشاركة في عملية الاكتتاب للاستفادة من العوائد المجزية للشركة.

وأكدت إحدى المكتتبات أنها حرصت على الاكتتاب في أسهم «قامكو» للاستفادة من المميزات المتعدّدة التي يتمتع بها هذا الاكتتاب، حيث إنه يمثل فرصة مناسبة للاستثمار والادخار لها ولأسرتها، وذكرت أن نشاط الشركة التشغيلي شجعها على رفع نسبة الطلب للاستثمار طويل المدى.

وقالت: إن عدداً من السيدات تحوّل اهتمامهن نحو الاستثمار في أسواق المال وأصبحن ينظرن إلى الأسهم على أنها وسيلة لزيادة الدخل، وعملت الكثير منهن على الاقتراض من البنوك أو بيع مدخراتهن من الذهب في سبيل توفير مبلغ يمكن لها الدخول به إلى عالم الاستثمار.

استثمار جيد
وقالت مستثمرة أخرى، رفضت ذكر اسمها، إن الاكتتاب في أسهم شركة «قامكو» يعدّ جيداً من الناحية الاستثمارية خصوصاً في ظل التوقعات بارتفاع سعر السهم مع بدء تداوله في السوق استناداً إلى الأداء المالي القوي للشركة ومكانتها في الدولة، خصوصاً أنها تتمتع بأداء قوي وتندرج تحت إدارة شركة قطر للبترول التي تعتبر من أقوى شركات المنطقة في هذا المجال.

وأضافت: الطرح جيد جداً والنطاق السعري المحدّد مناسب للجميع ونتوقع طفرة في أداء السهم عند الإدراج، كما أنه سيسهم في تنويع الخيارات أمام المستثمرين، وأشارت إلى أن الاستثمار في الأسهم أوجد جيلاً من السيدات أخذن يبحثن عن ثقافة الأسهم ويتابعن مؤشر السوق.

يذكر أن قطر للبترول هي المؤسس لشركة «قامكو» التي يبلغ رأس مالها المُصدر نحو 5.58 مليار ريال، مقسماً إلى نحو 558 مليون سهم عادي حيث ستطرح قطر للبترول 49% من أسهم الشركة أي ما يعادل نحو 273.4 مليون سهم بلغت قيمتها 2.73 مليار ريال عادي من خلال طرح عام أولي فيما ستمتلك قطر للبترول 51% من الشركة.

ومن المعلوم أن أسهم الطرح البالغة 49% من إجمالي رأس مال الشركة المُصدر، ستُطرح للمواطنين القطريين فقط من المستثمرين الأفراد فيما تم تخصيص 5% من الأسهم لصندوق التقاعد المدني والعسكري، غير أنه بإمكان المُستثمرين الأجانب شراء الأسهم بعد الإدراج فقط.
  

 

الشركة تتمتع بثقة كبيرة.. جابر حمد:
أسهم قامكو استثمار جيد للأسرة

قال جابر حمد «مواطن»: إنه حرص على الحضور هو وأسرته للبنك للمشاركة في اكتتاب شركة «قامكو» لأنه يعتبر فرصة استثمارية تفيد الأسر القطرية، مشيراً إلى أن الاكتتاب الموجّه للمواطنين القطريين سيكون له عدّة مصالح والتي من أهمها أن مثل هذا النوع من الشركات العملاقة والمملوكة للدولة سيكون لها مردود إيجابي على المستفيدين وعلى الأجيال القادمة في الوقت الحاضر والمستقبل، مستشهداً ببعض من الشركات الكبيرة القائمة حالياً والمدرجة في البورصة.

وأضاف: إن المستثمرين يترقبون عملية تخصيص الأسهم، معرباً عن أمله أن يتم تخصيص نسبه جيدة من الأسهم للمواطنين، مشيراً إلى أنه سوف يحتفظ بجزء كبير من الأسهم التي سوف يتم تخصيصها له للاستفادة من الأرباح الجيدة التي تحققها الشركة، وتوقع أن يحقق السهم مكاسب جيّدة عند إدراجه في البورصة.

وأشار إلى أن امتلاك القطريين لأسهم الشركات الصناعية قد يساعدهم على اكتساب الخبرات في هذا المجال ويعطيهم حوافز لإنشاء مشاريع صناعيّة خاصة تزيد من القاعدة الصناعية في دولة قطر.
وأوضح أن الإقبال الكبير على طرح «قامكو» يرجع أساساً إلى رغبة المستثمرين في أدوات جديدة لتنويع استثماراتهم، مشيراً إلى عدم وجود أسهم نفطية داخل أسواقنا وبالتالي سيكون هناك زخم كبير على الطرح وكذلك عند بدء تداول السهم.

وأشار إلى قوة الأداء المالي للشركة وسمعتها الجيّدة خصوصاً أنها مملوكة لشركة قطر التي تعد واحدة من أكبر الشركات النفطيّة في المنطقة، سيشكل إضافة حقيقيّة لنوعيّة الشركات المُدرجة في السوق القطري.
  

 
الشركات القوية إضافة مهمة للسوق.. فيصل:
الاكتتاب ينوّع الاستثمارات

أكد فيصل المراغي أن الاكتتاب في أسهم شركة «قامكو» فرصة جيّدة لتحسين وزيادة دخل المواطن من خلال المساهمة في شركة قوية تحظى بقبول من كافة فئات المستثمرين، مشيراً إلى أنه حضر للبنك لإنهاء عملية الاكتتاب في وقت مبكر والتي تمت في سهولة تامة، منوهاً بالخدمات التي يقدمها البنك لتسهيل إجراءات الاكتتاب.

 وقال: إن «قامكو» شركة صناعيّة كبرى وتعمل في قطاع هام، وهو ما يفسر الإقبال الكبير على عملية الاكتتاب، وأشار إلى أن طرح عدد من الشركات القوية للاكتتاب العام يعتبر إضافة جيدة لسوق رأس المال القطري، حيث ترفع من قيمته الرأسمالية وتساعد على المزيد من تدفق الاستثمارات، سواء المحلية أو الأجنبية، وفي ذلك انعكاس إيجابي على أحجام وقيم التعاملات، وهو ما يحدث نقلة نوعيّة للسوق.

وتوقع أن يتم تغطية أسهم الشركة أكثر من مرة، خصوصاً مع تمتّع الشركة بوضع مالي أكثر من قوي، حيث إنها تنضوي تحت شركة قويّة ضمن أكبر الشركات العالميّة في قطاع النفط. وأشار إلى أن إدراج شركات جديدة في السوق المالي سينعكس إيجابياً على المستثمرين وعلى الاقتصاد القطري ككل وسيساهم في عمق السوق المالية وتوسيع قاعدتها، وسيوفر فرصاً استثمارية مغرية للمواطنين عن طريق الاكتتاب في قنوات استثماريّة جديدة في ظل الطفرة الشاملة التي تشهدها الدولة والعوامل الإيجابيّة في الاقتصاد الكليّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X