fbpx
المحليات
صاحب السمو والرئيس الغاني يستعرضان آفاق التعاون

قمة قطرية غانية اليوم تبحث تعزيز العلاقات

قطر وغانا .. علاقات وثيقة وآفاق واعدة للتعاون الاقتصادي والسياسي

الدوحة – قنا :

وصل فخامة الرئيس نانا أكوفو أدو رئيس جمهورية غانا إلى الدوحة مساء أمس في زيارة رسميّة للبلاد.

وكان في استقبال فخامته والوفد المرافق لدى وصوله مطار حمد الدولي سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية، وسعادة السيّد محمد بن أحمد الحميد سفير دولة قطر لدى جمهورية غانا، وسعادة السيد إيمانويل إينوس سفير غانا لدى دولة قطر، وعدد من أصحاب السعادة سفراء الدول الإفريقيّة لدى الدولة.

وفي إطار حرص دولة قطر على الانفتاح والتعاون مع مُختلف الدول والشعوب الشقيقة والصديقة، تأتي الزيارة الرسمية لفخامة الرئيس نانا أكوفو أدو رئيس جمهورية غانا للدوحة والتي بدأها أمس. ومن المقرّر أن يستقبل حضرة صاحب السموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدّى، فخامة الرئيس الغاني اليوم /‏‏الثلاثاء/‏‏ بالديوان الأميري لبحث العلاقات الثنائية وآفاق تطويرها، إضافة إلى مناقشة عددٍ من القضايا ذات الاهتمام المُشترك.

وتتميّز العلاقات بين دولة قطر وجمهورية غانا بأنّها علاقات قوية ووثيقة وتغطي مُختلف الجوانب الاقتصادية والسياسية والتجارية، وقد أُقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1981 من خلال تمثيل غير مقيم، وتم في مارس الماضي تعيين سفير مقيم لدولة قطر لدى جمهورية غانا، وفي مايو الماضي جرى افتتاح سفارة جمهورية غانا في الدوحة، وتربط الدولتين مجموعةٌ من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة التي تنظم العلاقات بينهما، ومنها اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي عام 2007، واتفاقية بإنشاء لجنة للتجارة والاستثمار بين البلدين عام 2004، ومذكرة تفاهم بين وزارتي خارجية البلدين عام 2004. وهناك اتفاقية بين غرفتي قطر وغانا لإنشاء مجلس أعمال مشترك. وتؤكد الزيارات المتبادلة بين الدولتين عزمهما على تعزيز وتطوير هذه العلاقات ودفعها إلى آفاق أرحب في المستقبل بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين، وبما يسهم في تحقيق الأمن والسلام والازدهار في مختلف دول العالم.

توطيد العلاقات

وفي إطار الزيارات المتبادلة بين البلدين الصديقين، قام حضرة صاحب السموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدّى، بزيارة رسمية إلى جمهورية غانا في ديسمبر الماضي، وذلك خلال جولة إفريقية بحث خلالها مع فخامة الرئيس نانا أكوفو أدو رئيس جمهورية غانا، سُبل توطيد العلاقات الثنائية، والدفع بالتعاون المُشترك بينهما إلى مجالات أوسع، وخصوصاً في مجالات الطاقة، والبنية التحتية والنقل الجوي والأمن الغذائي، كما عقد سموّ أمير البلاد المفدّى، وفخامة رئيس جمهورية غانا، جلسة مباحثات رسمية بقصر بتواي لوج الرئاسي في مدينة /‏‏ أكرا /‏‏ عاصمة غانا تم خلالها بحث أوجه دعم وتنمية علاقات الصداقة بين البلدين، وكيفية تعميق التعاون المشترك بينهما في مجالات عدة، بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين الصديقين. كما شهد سموّ الأمير، وفخامة رئيس جمهورية غانا التوقيع على عددٍ من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين حكومتَي البلدين، ومنها اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات، واتفاقية خدمات جوية، ومذكرتا تفاهم في مجالي الشباب والرياضة.

مؤتمر القمة

وفي نوفمبر من العام الماضي استقبل سموّ أمير البلاد المفدّى، في الديوان الأميري فخامة رئيس جمهورية غانا والوفد المرافق له، بمناسبة زيارتهم للبلاد لحضور مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم /‏‏وايز 2017/‏‏. وجرى خلال المقابلة استعراض العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات المختلفة، إضافة إلى مناقشة عددٍ من الموضوعات ذات الاهتمام المُشترك.

وفي إطار هذه الزيارة، التقى فخامة رئيس جمهورية غانا، أصحاب الأعمال القطريين في الدوحة ودعاهم إلى الاستثمار في بلاده والاستفادة من مُناخ الاستثمار المشجع، والفرص المتاحة في مجالات الزراعة والتعدين والمياه والقطاعات الأخرى التي تزخر بها بلاده، مؤكداً أنها تتمتع بأرض خصبة وتوافر المياه، ولديها أعدادٌ كبيرةٌ من الماشية والإنتاج الحيواني منوهاً بأن غانا لديها اهتمام بتعزيز التعاون مع قطر في مجال صناعة الغاز. وشدّد على أن بلاده ترغب في تعزيز التعاون مع قطر في جميع القطاعات.

وخلال مشاركة سموّ الأمير المفدّى في أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر من العام الماضي، استقبل سموّه، فخامة الرئيس نانا أكوفو أدو رئيس جمهورية غانا بمقر الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وجرى خلال المقابلة بحث العلاقات الثنائية وأوجه تطويرها في مختلف الجوانب، لاسيما في مجالي الاقتصاد والاستثمار، إضافة إلى مناقشة تطورات الأحداث الإقليمية والدولية.

صداقة قوية

وفي مايو الماضي، عقدت غرفة قطر اجتماعاً مع وفد تجاري غاني زار الدوحة برئاسة سعادة السيد كينيث اوفوري اتاه وزير المالية، حيث بحث الجانبان فرص الاستثمار في قطاعات، منها البنية التحتية، والتعدين والأغذية، والسياحة.

وقال سعادة وزير المالية الغاني، إن بلاده ودولة قطر تربطهما علاقات صداقة قوية ومتميزة، مُشيراً إلى أن اقتصاد بلاده يشهد تطوراً ملحوظاً وسريعاً، ويرحّب بكافة الاستثمارات الأجنبية، وخاصّة القطرية منها، داعياً أصحاب الأعمال القطريين إلى التعرّف على الفرص الاستثمارية المتاحة هناك.

وفي إطار الزيارات المتبادلة بين الدولتين زار نائب رئيس جمهورية غانا دولة قطر عامي 2004 و2005، كما زار سعادة وزير التجارة والصناعة بجمهورية غانا الدوحة عام 2001. وقام رئيس جمهورية غانا السابق جون دراماني مهاما بزيارة لدولة قطر في أواخر عام 2014، حيث ترأس مع حضرة صاحب السموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدّى، جلسة مباحثات رسمية بين البلدين في الديوان الأميري، جرى خلالها استعراض علاقات التعاون الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها إضافة إلى بحث عددٍ من القضايا ذات الاهتمام المُشترك، كما أطلع فخامته خلال تلك الزيارة على المنشآت الرياضية بدولة قطر واستعدادات البلاد لاستضافة بطولة كأس العالم 2022، والتقى برجال الأعمال القطريين ودعاهم إلى زيارة بلاده للتعرّف على الفرص الاستثمارية المتاحة بها، والتي تضمّ قطاعات مختلفة كالطاقة والصناعة والتعدين والتنقيب والزراعة والسياحة.

اقتصاد مستدام

وتقع جمهورية غانا على طول خليج غينيا والمحيط الأطلسي، وتقدر مساحتها بمائتين وثمانية وثلاثين ألف كيلو متر مربع، ويزيد عدد سكانها على سبعة وعشرين مليون نسمة. ولدى غانا اقتصاد قائم على السوق مع عدد قليل نسبياً من الحواجز أمام التجارة والاستثمار بالمقارنة مع البلدان الأخرى في المنطقة، وتعدّ غانا حالياً بوابة الدخول لوسط إفريقيا، وتعمل الحكومة هناك على خلق اقتصاد مستدام ومستقر يجذب كافة الاستثمارات الأجنبية، خاصّة في ظل وجود عدد كبير من الفرص في مجالات البنية التحتية والزراعة والسياحة والبنوك والتعدين والنفط والغاز والنقل والخدمات اللوجستية وغيرها.

غانا الغنية

وتعتبر جمهورية غانا من الدول الغنية بالموارد الطبيعية مثل الأراضي الخصبة والبحيرات والأنهار والغابات والحياة البرية والأسماك، كما إنّها ثاني أكبر منتج للذهب في إفريقيا بعد جنوب إفريقيا، وثاني أكبر منتج للكاكاو، وهي غنية بالماس وخامات المنجنيز والبوكسيت.

ووفق تقارير للبنك الدولي ومصرف التنمية الإفريقي تعتبر غانا، هذا العام، من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، وتقول بعض الدراسات إن غانا هي البقعة النفطية القادمة في العالم، وإن احتياطيات النفط فيها مبشرة وواعدة بشكل كبير. وتمتلك غانا مجموعة واسعة من المعالم السياحية التي تشمل مواقع التراث التابعة للأمم المتحدة، والحصون والقلاع، والمساجد القديمة، والقرى التراثية ومحميات الحياة البرية المختلفة. وتتطلع حكومتها لأن تجعل السياحة قطاعاً رئيسياً من مصادر الدخل الوطنيّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X