fbpx
أخبار عربية
يدير عمله من فيلا خاصة بحي السفارات في الرياض

القحطاني مازال يمارس مهامه وزار أبوظبي سرّاً

الرياض – وكالات: كشفت مصادر سعودية أن سعود القحطاني، المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي، يدير عمله من قلب فيلا خاصة بحي السفارات في شمال غرب الرياض وقالت إن الرجل حرٌّ طليق، بخلاف ما أعلنت عنه النيابة العامة السعودية، التي أكدت أنّه قيد الاحتجاز والتحقيق، في محاولة منها لصرف أنظار الرأي العام العالمي عن قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي. وأكدت مصادر متطابقة لـ «عربي بوست» أنّ القحطاني لا يزال هو الذراع اليمنى لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بحكم ارتباط الاثنين بصداقة طويلة منذ الطفولة، فعلى الرغم من أنَّ الرجل أعفي بشكل علني من منصبه كمستشار بالديوان الملكي، فإنّ الرجل سراً لا يزال بمثابة الناصح الأمين والأب الروحي والصديق المخلص لمحمد بن سلمان.

 وأضافت هذه المصادر أن القحطاني لايزال يمارس عمله من خلف الستار نظراً لحساسية الوضع الحالي المحيط بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي يمر بأسوأ أيامه منذ وصوله لمنصب ولي العهد على الصعيد الدولي. وأوضحت أنه يتواصل في إدارة ملف مكافحة الإرهاب، وما يتعلق بملفات المعارضين السعوديين عبر مجموعة سرية صغيرة، ومن قلب فيلا خاصة في الحي الدبلوماسي (أو حي السفارات) شمال غرب الرياض وفي هذا الخصوص أكد رجل الأعمال الكندي من أصل سعودي، آلان بندر، في تصريحات خاصة لـعربي بوست أنَّ القحطاني لا يزال يتمتع بجميع امتيازاته، ويمارس وظيفته المعتادة سراً من فيلته الخاصة، كما أنَّ تحت تصرفه أكثر من مبنى يتنقل ويتحرك بها لتنفيذ أعماله ومهامه الخاصة.

 وأشار بندر إلى أنَّ القحطاني يسعى بشكل كبير إلى عدم الظهور بشكل علني مع محمد بن سلمان، ويحرص على عدم الاجتماع الشخصي والمباشر به حتى لا يلفت الأنظار، منوهاً إلى أنَّ الطرفين يتواصلان فيما بينهما من خلال خط آمن، لضمان عدم اعتراض الاتصالات من قبل أي من الجهات الأمنية أو الاستخبارية الخارجية. وأشار بندر إلى أنَّ الطرفين على تواصل يومي، مشدداً على أنَّ القحطاني لا يزال يتمتع بجميع امتيازاته، ولديه 4 مرافقين، وحراس شخصيون يقدمون تقاريرهم مباشرة إلى محمد بن سلمان.

 وأضاف آلان: سعود القحطاني يدير وظيفته سراً بأوامر من ولي العهد محمد بن سلمان، وقام بهذا الصدد برحلة خاصة إلى أبوظبي قبل بضعة أيام لعقد اجتماع عاجل، وعاد إلى الرياض بشكل هادئ بعد الاجتماع. وأشار إلى أنَّ اللقاء عُقد داخل مبنى أمن الدولة في أبوظبي، وبتنسيق مع مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لشؤون الإعلام والثقافة خلف المزروعي، وذلك لبحث آخر التطورات المتعلقة والمرتبطة بالقضية وتبعاتها على المستوى المحلي والدولي.

 وأكدت مصادر سعودية أنَّ القحطاني يدير خلية عمل متكاملة عبر هيئة الأمن السيبراني ومركز اعتدال، فهو يعتبر بمثابة حلقة الوصل والمحرك الأساسي لهاتين الجهتين مع ولي العهد، فهو المسؤول الأول عن المركز والهيئة ويعمل على إدارتهما بشكل مباشر.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X