ثقافة وأدب
ضمن مشاركة قطر في سانت بيترزبورغ

ندوات وأفلام محلية في ختام المنتدى الثقافي الدولي

فضاءات إبداعية تبرز ملامح التجربة الفنية القطرية

دانة الفردان تقدم ندوة عن تعليم الموسيقى الكلاسيكية

فاطمة الرميحي تبرز دور المرأة في صناعة الأفلام

تواصل معرض الفن المعاصر إلى 10 ديسمبر

سانت بيترزبورغ- الراية:

اختتمت أمس في مدينة سانت بيترزبورغ الروسية فعاليات النسخة السابعة من منتدى سانت بيترزبورغ الثقافي الدولي والذي كانت قطر ضيف الشرف فيه بالإضافة إلى إيطاليا، وقد شهد المنتدى مشاركة قطرية مميزة وفاعلة استقطبت العديد من الحضور وكان للإبداع القطري تواجد قوي خلال فعاليات المنتدى الذي استمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة 150 دولة وبحضور ما يقرب من 40 ألف مدعو، وقد شهد ثالث أيام المنتدى مداخلات قطرية وعروضاً سينمائية قدمتها مؤسسة الدوحة للأفلام ومحاضرات متنوعة نالت جميعها استحسان الحضور.

فضاءات إبداعية

وقدمت الشيخة ريم آل ثاني محاضرة بعنوان “فضاءات إبداعية في بيئة المدينة” والتي تحدثت خلالها عن أبرز ملامح التجربة الإبداعية القطرية، فيما ناقشت د. سهير وسطاوي المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية “مستقبل المكتبات ومكتبات المستقبل” في ورقتها التي تحدثت عنها في محاضرتها خلال فعاليات اليوم الثالث والأخير للمنتدى، كما تحدثت فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام في ورقتها عن “الوجه النسائي للسينما”، وسلطت الضوء على الفرص والتحديات أمام صانعي الأفلام، وخاصة النساء، كما استعرضت أيضًا برنامج “Made in Qatar” “صنع في قطر” للأفلام، والذي تم من خلاله عرض مجموعة من الأفلام إلى الجمهور في المنتدى لتسليط الضوء على المواهب القطرية وتقديم قصص محلية إلى الجماهير العالمية ولفتت إلى أن المنتدى أسهم كثيراً في زيادة تعزيز الروابط الثقافية الثنائية بين البلدين.

فعاليات موسيقية

قدمت الفنانة والمؤلفة الموسيقية القطرية دانة الفردان محاضرة عن تعليم الموسيقى الكلاسيكية فقد شهدت كلمتها تفاعلاً كبيراً خاصة من قبل الجمهور الذي تعرّف على ألحانها من خلال ما عزفته أوركسترا قطر الفلهارمونية في ثاني أيام المنتدى. وشاركت دولة قطر بوفد رفيع المستوى يترأسه سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وكان لقطر حضور متميز من خلال تقديمها للعديد من الندوات والفعاليات الخاصة حيث تم افتتاح معرض الفن المعاصر قبيل انطلاق المنتدى رسمياً بيوم ونجح في أن يجذب أنظار ضيوف منتدى سانت بيترزبورغ الثقافي الدولي بسبب تنوع وثراء المعروضات وأيضًا بسبب تواجد عدد من الفنانين القطريين المشاركين في الوفد القطري والذين قدموا للحضور نماذج من أعمالهم وعروضًا حية أمام الجمهور.

معرض الفن المعاصر

وكان الوفد القطري قد نظم مؤتمرًا صحفيًا قبيل انطلاق فعاليات المنتدى تم خلاله الكشف عن تفاصيل معرض قطر الفن المعاصر الذي تنظمه متاحف قطر وتدعمه مؤسسة الدوحة للأفلام وجامعة فيرجينيا كومنولث في قطر، على هامش المنتدى، وستتواصل فعالياته إلى 10 ديسمبر المقبل بقاعة عرض مانيج المركزية، ويعد معرض الفن المعاصر قطر من أكبر المعارض القطرية من نوعها في روسيا، ينقسم إلى قسمين، القسم الأول بعنوان “تشكيل رؤية: صور من قطر” ويضم أكثر من 250 صورة التقطتها عدسات 60 مصورًا من 28 دولة مختلفة يعيشون في قطر. ويشرف على تنسيق هذا القسم الشيخة مريم آل ثاني والدكتور جيلز هدسون. كما يضم هذا القسم 200 صورة من كنوز الصور التاريخية التي تحتويها مجموعات متاحف قطر وتُعرض للمرة الأولى. أما القسم الثاني، فيُقام تحت عنوان “حالات التحول”، ويشرف عليها الدكتور بهاء أبودية، ويضم القسم 100 عمل فني معاصر أبدعه 46 فناناً من دول مختلفة، وتقدم هذه الأعمال لمحة عامة عن المشهد الفني في قطر.

جلسات وندوات

كما نظم سعادة وزير الثقافة والرياضة مؤتمراً صحفياً في أول أيام المنتدى بحضور عدد كبير من وسائل الإعلام العالمية، وشهد المؤتمر كلمات عدد من المشاركين بالفعاليات القطرية، وهم: السيد أحمد النملة الرئيس التنفيذي بالوكالة لمتاحف قطر، السيدة مشاعل النعيمي رئيس تنمية المجتمع، في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والسيدة فاطمة حسن الرميحي المدير التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، إلى جانب كلمة سعادة وزير الثقافة والرياضة، وسعادة السفير فهد بن محمد العطية سفير دولة قطر لدى روسيا. كما شهد اليوم الأول للمنتدى تقديم حفل موسيقي أحيته أوركسترا قطر الفلهارمونيّة تحت عنوان “28 ثقافة مختلفة ونغم واحد”، بما يعتبر دليلاً على أنّ الثقافة حاضنة التنوّع، وتأكيداً على قيمة الفن بصفته ضلعاً بارزاً في تحقيق التقارب والتعايش بين الشعوب، وقد أثار الحفل إعجاب الجمهور الروسي الذي صفق لمدة 10 دقائق متواصلة في نهاية الحفل. وفي ثاني أيام المنتدى شارك سعادة وزير الثقافة والرياضة في جلسة نقاش وزارية مع وزيري الثقافة الروسي والإيطالي وقدم ورقة بعنوان “الفضاء الثقافي واقع أو أسطورة؟، كما شهد اليوم الثاني عدة ندوات شارك فيها مُتخصّصون قطريّون في مجالات مُتعدّدة حيث قدّم المهندس إبراهيم الجيدة ورقة بعنوان “المعمار وجه الأمّة: بناء الهُوية الوطنيّة من خلال المعمار المُتميز”، وقدّم أيضاً توماس ليستون نبذة عن “مشروع قطر – السودان الأثريّ: مُقاربة نموذجيّة لتعاون التراث الدوليّ على النطاق الواسع”، بينما أبدع الدكتور جاسم سلطان مُدير مركز الوجدان الحضاريّ التّابع لوزارة الثّقافة والرّياضة في مُناقشاته ومُداخلاته من خلال حلقة نقاشيّة حملت عنوان “كيف ندعم تنمية الصّناعات الإبداعيّة؟” وشاركه فيها مُتخصّصون وخبراء من دول مُتعدّدة مثل روسيا وإنجلترا والنمسا وإيطاليا، وقد شهدت هذه الحلقة إقبالاً مُتزايداً من ضيوف المُنتدى، بينما قدّم خالد الإبراهيم المُدير التنفيذيّ للتخطيط الإستراتيجيّ بمتاحف قطر ورقة بعنوان “البيئة المُتغيّرة من خلال المشاريع الثقافية”، وكذلك قدمت عائشة المضاحكة الرئيس التنفيذيّ لحاضنة قطر للأعمال، ورقة بعنوان “الاتّصالات في الثقافة والأعمال”. واختتم اليوم الثاني في المُنتدى بحفلٍ كبيرٍ على شرف الوفود المُشاركة في قصر مورينسكي الثاني التاريخي لتثبت روسيا مرّة أخرى قدرتها على تنظيم الفعاليات الكُبرى بنجاح واقتدار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X