fbpx
أخبار عربية
في أول خطاب له بعد وقوع الجريمة

الملك سلمان يتجاهل قضية اغتيال خاشقجي

الرياض- وكالات:

في أول خطاب له منذ إقرار المملكة بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع الشهر الماضي، تجاهل العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز القضية، وأشاد بالقضاء والنيابة العامة في المملكة، من دون أن يذكر اسم خاشقجي.وخلال خطابه السنوي لافتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى السعودي، بالرياض أمس، والذي يتناول السياسة الداخلية والخارجية للمملكة بحسب ما تقضي به المادة الرابعة عشرة من نظام المجلس، تمسّك الملك سلمان بمواقف المملكة تجاه القضايا في المنطقة. وإلى جانب قضايا اليمن وسوريا، وملفات الاقتصاد، وأهمها قضية استقرار أسعار النفط، وخطط ولي العهد “رؤية 2030”، تطرق الملك سلمان إلى ملفات “الحرب على الإرهاب”، والقضية الفلسطينية التي قال إنها “ستبقى قضية المملكة الأولى”.

وشدد على أنّ المملكة “ستستمر في التصدي للتطرف والإرهاب”، مضيفاً أنّ “المملكة ستواصل جهودها لمعالجة أزمات المنطقة وقضاياها، وستبقى القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى إلى أن يحصل الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه المشروعة” . وتطرّق الملك السعودي إلى الملف اليمني، وكرّر دعمه الوصول إلى حل سياسي وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم (2216) والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل. وتابع: “وقوفنا إلى جانب اليمن لم يكن خياراً بل واجباً اقتضته نصرة الشعب اليمني بالتصدي لعدوان مليشيات انقلابية مدعومة من إيران” . وطالب الملك سلمان المجتمع الدولي بـ ”العمل على وضع حد لبرنامج النظام الإيراني النووي، ووقف نشاطاته التي تهدد الأمن والاستقرار”.ودعا إلى “حل سياسي يخرج سورية من أزمتها، ويبعد التنظيمات الإرهابية والتأثيرات الخارجية عنها، ويتيح عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم”.

وفي ختام خطابه المقتضب، أشاد الملك سلمان بالقضاء والنيابة العامة “لقيامهما بمهامهما في خدمة العدالة”، من دون أن يأتي على ذكر قضية خاشقجي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X