المحليات
تطلقها الداخلية الأسبوع القادم وتستمر حتى فبراير

حملة توعوية للمخيمين في المناطق البرية والساحلية

التعريف بأنواع الطفايات وبطانية إخماد الحرائق وكيفية استخدامها

العقيد سلطان الكعبي: إرشادات لتأمين المخيّمات من حوادث الحريق

المقدم حمد المهندي: تعزيز إجراءات الأمن والسلامة بالمخيمات

حث المخيمين على الاهتمام بجــوانـب الســلامـة المـروريـة

تدريب المخيّمين على كيفية القيام بعملية الإنعاش القلبي الرئوي

الدوحة –  الراية :

تنظم وزارة الداخلية ممثلة بإدارة الشرطة المجتمعية وعدد من الإدارات المعنية بجوانب الأمن والسلامة حملة التوعية للمخيمين في المناطق البرية والساحلية في أنحاء مختلفة من الدولة، وذلك انطلاقاً من حرصها على سلامة المخيمين في المناطق البرية والساحلية في أنحاء الدولة في موسم التخييم الشتوي.

وأوضح العقيد سلطان محمد الكعبي مدير إدارة الشرطة المجتمعية بأن الإدارة أكملت استعداداتها لإطلاق حملة التوعية للمخيمين في موسم التخييم الشتوي 2018-2019، لافتاً إلى أن الحملة التي تنطلق في الأسبوع القادم سيشارك فيها عدد من إدارات وزارة الداخلية لتقديم جرعة من التوعية في عدد من جوانب الأمن والسلامة في المخيمات، كما يقدّم فريق التوعية مجموعة من النصائح والإرشادات فيما يتعلق بتأمين المخيمات من الحوادث، كحوادث الحريق، وغيرها منوهاً إلى أن استمرارية الحملة للعام الرابع على التوالي تؤكد أن الحملات السابقة قد حققت نجاحاً ما استدعى استمراريتها هذا العام، موضحاً في هذا الصدد أن الحملة لهذا الموسم من المتوقع أن تجوب عدداً أكبر من مناطق التخييم سواءً في البر أو في المناطق الساحلية، وأن الحملة تستمر حتى فبراير من العام٢٠١٩.

هذا وكان قد عقد بإدارة الشرطة المجتمعية اجتماع تنسيقي للحملة التوعوية للمخيّمات للموسم الحالي، شاركت فيه كل من (الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود، الإدارة العامة للدفاع المدني، شرطة الأحداث، بالإضافة إلى الهلال الأحمر القطري) وهي الإدارات التي يشارك ممثلوها في الفريق التوعوي للمخيمين.

الدفاع المدني يُعرّف بطرق التعامل مع الحرائق

 

ضم فريق التوعية عدداً من المختصين بجوانب الأمن والسلامة، فعن الدفاع المدني تحدّث الملازم أول عبدالهادي علي المري ضابط التوعية والتثقيف بالإدارة العامة للدفاع المدني قائلاً: إن مشاركتهم في هذه الحملة تأتي من منطلق توجهات الدفاع المدني وبرامجه الهادفة إلى التعريف بالطرق اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات خاصة عند حدوث الحرائق لا قدّر الله، مبيناً أن الفريق المشارك من الدفاع المدني في هذه الحملة سيقدّم جرعات توعوية مفيدة للمخيمين.

إلى ذلك أكد كل من الملازم أول إبراهيم سلطان الرميحي من الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود والملازم أول متعب القحطاني من إدارة شرطة الأحداث والدكتور أحمد محمد ديب من الهلال الأحمر القطري، على استعدادهم للمشاركة بما يحقق الفائدة المرجوة وهي توفير أكبر قدر من الحماية للمخيّمين من الحوادث المختلفة، وحتى يمضي موسم هذا العام دون حوادث.

كما يحرص المختصون في فريق التوعية على حث المخيّمين للاهتمام بجوانب السلامة المرورية في كافة المخيّمات حيث تكثر السيارات والدرّاجات البرية، كما يتم التركيز على الأطفال الذين يتواجدون مع أسرهم في المخيّمات، الأمر الذي يستدعي أن يزيد أولياء الأمور من حرصهم على سلامة أطفالهم وذلك من خلال مراقبة صغارهم، وعدم السماح لهم بالابتعاد عن مكان مخيمهم، أو اللعب وسط السيارات، وإلزامهم بارتداء خوذة الأمان الواقية للرأس من الصدمات.

وتقدّم للمخيمين أيضاً معلومات ونصائح حول الوقاية من الحرائق بكافة أنواعها، حيث تكون المخيّمات عُرضة لمثل هذا النوع من الحوادث، ولا تقتصر التوعية بالوقاية من الحرائق على الحديث النظري بل إن المختصين في مجال مكافحة الحرائق يقومون بتقديم شق عملي في التوعية، حيث يتم التعريف بأنواع طفايات الحريق والنوع الذي يجب أن يتوافر في المخيمات، كما يتم تدريب المخيمين على كيفية استخدام تلك الطفايات، وبطانية إخماد الحرائق.

 

تدريب المخيمين على الإسعافات الأولية

 

في جانب المساعدة لمصابي الحوادث المختلفة يقوم الفريق الخاص المشارك في الحملة من الهلال الأحمر القطري بتقديم عدد من رسائل التوعية في كيفية القيام بالإسعافات الأولية لمصابي الحوادث، حيث إنه في المناطق البرية والساحلية يمكن أن يتعرّض المخيمون لبعض الحوادث والتي منها حوادث السيارات والدراجات البرية (البانشيات) وحوادث الغرق، أو التعرّض للدغات العقارب وقناديل البحر. كما يقوم الفريق بتدريب المخيّمين على الطرق الصحيحة لكيفية القيام بالإسعافات الأولية في حالة تعرّض أي من المخيّمين لأي نوع من تلك الحوادث، ويتم توضيح الاحتمالات للإصابات التي يتعرّض لها المصاب بحيث تكون الإجراءات التي يقوم بها المسعف إجراءات سليمة ولا تتسبّب في أية مضاعفات للمصاب. كما يتم تدريب المخيّمين على كيفية القيام بعملية الإنعاش القلبي الرئوي. ويذكر أن حملة تخييم آمن هي مبادرة من وزارة الداخلية هدفها تحقيق أكبر قدر من السلامة للمخيمين أفراداً كانوا أم عائلات، من خلال إعطاء جرعة كافية من التوعية بجوانب الأمن والسلامة.

كما تقدّم الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود جرعة خاصة من التوعية حول الاستخدام الآمن للدراجات المائية، وكذا للمخيّمين في المناطق الساحلية وذلك فيما يتعلق بسلامتهم وسلامة أطفالهم على الشواطئ وعند ممارسة السباحة.

موسم خال من الحوادث والإصابات

أوضح المقدم حمد محمد المهندي رئيس قسم شؤون الشرطة المجتمعية بإدارة الشرطة المجتمعية أن الحملة هذا الموسم تستهدف أكبر عدد ممكن من المخيّمات بمناطق الدولة المختلفة، وذلك تعزيزاً لإجراءات الأمن والسلامة بالمخيّمات وصولاً لموسم خال من الحوادث والإصابات. واصفاً تلك المشاركة بأنها من الأسباب الرئيسية لنجاح الحملة ، وقال إن تقديم موعد الحملة هذا العام جاء ليواكب بداية الموسم لتحقيق أكبر قدر من الفائدة للمخيّمين، وأضاف قائلاً: “إن ما شجّعنا لمواصلة الحملة سنوياً هو ما لمسناه من التفاعل الإيجاب يمن قبل المخيمين مع فريق التوعية كما لفت إلى أن حملة التوعية لهذا الموسم تأتي بدعم من جمعية قطر الخيرية”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X