الراية الرياضية
بعد مرور 12 جولة من البطولة .. كل الشواهد والمؤهلات تؤكد:

درع الــدوري معـلـق بيــن الـدحــيل والســـد

مقعدان من المربع محسومان وصراع رباعي على المقعدين الآخرين

الأهلي يزحف بقوة و ثبات .. والسيلية يمتلك أدوات المنافسة

محاولات من الغرافة للتواجد داخل المربع والبقية يبحثون عن الأمان

العربي وأم صلال ظروف متشابهة ما بين البقاء والتقدم إلى الأمام

متابعة – رجائي فتحي:

١٢ جولة مرت من عمر دوري نجوم QNB حتى الآن ومعها الصورة أصبحت شبه واضحة على كافة المستويات سواء في القمة أو المربع الذهبي وكذلك في قاع الترتيب حيث إن المتبقي من المسابقة أقل من الذي مضى منها.

في صراع القمة وبعد مرور 12 أسبوعًا بات الأمر واضحا عن أن اللقب سيكون محصورًا بين الدحيل والسد فقط ليس لكونهما الأعلى في رصيد النقاط أو يحتلان المركزين الأول والثاني في جدول الترتيب ولكن لكونهما هما الأقوى بين كل الفرق المشاركة في البطولة، وكذلك يملكون عناصر يمكنها أن تصنع الفارق في البطولة في الأسابيع العشرة الباقية على ختام البطولة.

الدحيل هو الفريق الوحيد في البطولة الذي لم يخسر أي لقاء حتى الآن وتعادل مرة واحدة مع فريق الريان وحقق الفوز على كل المنافسين وباق له مباراة مؤجلة مع فريق السد وهى مهمة جدًا بالنسبة للفريقين.

يمتلك الدحيل ٣١ نقطة وبفارق ٨ نقاط عن السد الذي لعب مباراة أقل من الدحيل حيث يتبقى له لقاء مؤجل مع الخور وكذلك مع الدحيل ولو فاز في المباراتين سوف يقلل الفارق إلى نقطتين فقط عن الدحيل وبالتالي سوف يشعل المنافسة.

والحقيقة أن السد بدأ في استعادة قوته وخطورته بعد أن تجاوز مرحلة الخروج الآسيوي على يد فريق بيرسبوليس الإيراني الذي حل وصيفا للبطولة القارية حيث إن السد خسر بنتيجة 4 /‏‏ 1 من الأهلي وهي الخسارة الوحيدة التي لحقت به في البطولة وسبب فارق النقاط الكبير حاليًا بينه وبين الدحيل .

وبصفة عامة الدحيل والسد هما الأبرز للبحث عن اللقب الجديد لنسخة الدوري وكلاهما يستطيع الفوز باللقب لما يضمان من نجوم وهدافين كبار ويكفي أن المنافسة على لقب هداف الدوري الآن بين يوسف العربي مهاجم الدحيل والمتصدر لقائمة الهدافين برصيد 19 هدفًا ويليه في الترتيب مهاجم السد بغداد بونجاح برصيد ١٤ هدفًا ثم لاعب السد أكرم عفيف برصيد 11 هدفًا أي أن الفريقين لديهما العناصر المؤثرة والتي سيكون لها دور في تحديد من بطل دوري هذا الموسم.

ليس هذا الأمر فقط بل أن الفريقين بعد الخروج الآسيوي لم يعد لديهما سوى التفكير في الدوري والفوز بلقب مهم غائب عن خزائن السد منذ موسم 2012 /‏‏ 2013 حيث توج لآخر مرة باللقب في حين سيطر الدحيل على اللقب طوال هذه السنوات باستثناء حصول الريان عليه موسم 2015 /‏‏ 2016.

صراع المربع

وبالنسبة للمربع الذهبي إذا وضعنا في الاعتبار أن هناك بطاقتين مضمونتين للدحيل والسد في المربع فإن الباقي مثلهما والأمر هنا يتعلق بعدد من الفرق التي يمكنها دخول المربع ولكن من خلال المباريات الماضية نجد أن الصراع على آخر بطاقتين في المربع محصور بين 4 فرق.

هذه الفرق الأربعة هي السيلية والريان والأهلي والغرافة ولكل منها نسبة في دخول المربع.

السيلية قدم مستويات جيدة في بداية الموسم ووصل لصدارة الترتيب ثم الوصافة وتراجع للثالث والرابع وعاد للثالث بفارق الأهداف عن الريان والحقيقة السيلية قدم مباريات جيدة في البطولة ويمتلك حاليًا 33 نقطة نفس رصيد فريق الريان الذي يتراجع بفارق الأهداف.

وبعدهما يأتي فريق الأهلي الذي يمتلك 19 نقطة ويدخل الأهلي الصراع بكل قوة هذا الموسم وبالتحديد بعد أن وصل الفريق لمرحلة جيدة من الانسجام بين اللاعبين والعطاء بصورة متميزة في المباريات.

قوة الأهلي

ونجح الأهلي في فرض نفسه بقوة للمنافسة بين فرق المربع الذهبي بعد النتائج المتميزة التي حققها في الأسابيع الأخيرة بالفوز على الشحانية ثم العربي والسد والخور والتعادل مع الريان في الجولة الماضية ليؤكد أنه قادم بقوة للمنافسة على إحدى بطاقات المربع الذهبي.

والأهلي يمتلك الأدوات التي تساعده على تحقيق ذلك حيث لديه مجموعة متميزة من اللاعبين وكذلك لديه دكة بدلاء قوية يمكنها أن تصنع الفارق ويكفي وجود لاعبين بحجم مشعل عبد الله وكذلك علي فريدون على الدكة ويتمنى أي ناد أن يكون لديه مثلهما للعب في القائمة الأساسية بالإضافة إلى جودة اللاعبين المحترفين.

وبعد ذلك يأتي فريق الغرافة الذي يمثل لغزًا في المسابقة حيث يقدم الفريق عروضا قوية تارة ويحقق نتائج عريضة وأخرى يتعثر مثل تعثره مع الشحانية والتعادل سلبيًا ثم العودة والفوز على قطر .

فهود الغرافة

وفريق الغرافة يمتلك 18 نقطة في رصيده يحتل بها المركز السادس في جدول الترتيب ويفصله عن المربع الذهبي نقطتان يمكن تعويضهما وتداركهما في المباريات المقبلة إذا نجح الفريق في تحقيق الانتصارات في المواجهات المقبلة له لاسيما التي يلعبها أمام فرق المربع مثل الريان والسيلية والأهلي حيث إن أي من هذه المواجهات الفوز فيها يساوي ست نقاط.

ويمتلك الغرافة لاعبين جيدين وكذلك مدربًا على مستوى عال يمكنه أن يكون بين فرق المربع الذهبي ويحتاج الفريق أن يسير بصورة واحدة بمعنى أن يؤدي كل المباريات بمستوى واحد ويبتعد عن التذبذب في الأداء والذي كان سببًا في خسارة العديد من النقاط المهمة ويكفي القول إن الفوز الوحيد الذي حققه فريق الخريطيات في الدوري كان على حساب الغرافة الذي لو فاز في تلك المباراة لكان الفارق بينه وبين المربع نقطة واحدة .

الأمان والقاع

ويوجد العديد من الفرق التي تبحث عن مكان لها بمنطقة الأمان والابتعاد عن القاع مثل فريق أم صلال الذي يوجد في المركز السابع والعربي الثامن ولكل منهما ١٥ نقطة حيث إن المسافة الفاصلة بينهما وبين المربع هي نفس المسافة الفاصلة بينهما وبين المباراة الفاصلة بمعنى أن الفارق بين الفريقين والريان صاحب المركز الرابع ٧ نقاط وهو نفس الفارق مع الخور صاحب المركز قبل الأخير والذي يلعب صاحبه مباراة فاصلة.

والحقيقة أن فريقي العربي وأم صلال ظروفهما متشابهة إلى حد كبير من حيث الأداء في البطولة تارة يكون الفريق جيدًا ويحقق نتائج جيدة وأخرى سيئة.

العربي وأم صلال

ومثلا فريق العربي خسر 5 مباريات متتالية من السيلية والغرافة والأهلي وقطر والدحيل قبل أن يحقق الانتصار الأخير على فريق الخور .. ولم يختلف الأمر كثيرًا عند فريق أم صلال الذي فشل في آخر خمس مباريات في تحقيق الفوز خسر 3 مباريات من الدحيل والسد والسيلية وتعادل مع قطر والشحانية ولو كان الفريق نجح في الفوز في مباراتين من الخمسة لكان الآن قريبًا من المربع والفاصل بينه وبين المربع نقطة واحدة .

قطر والشحانية

ويأتي بعدهما بحثا عن الأمان والابتعاد عن القاع فريقا الشحانية وقطر حيث يمتلك الشحانية 12 نقطة تضعه في المركز التاسع ثم قطر ١١ نقطة في المركز العاشر ولكن الفريقين ليسا بعيدين عن القاع حيث إن الفاصل بينهما وبين الخور قليل كما أن الخور له مباراة مؤجلة مع السد وبالتالي إمكانية إضافة نقاط لرصيده واردة.

وفريق الشحانية يعتبر الأفضل من حيث الأداء بين كل هذه الفرق في المباريات السابقة وصحيح أن لديه 12 نقطة فقط لكنه قدم مباريات قوية وكان أكثر من ند للمنافسين له في المباريات ونال احترام الجميع ويمكن للفريق البقاء دون اللجوء للعب مباراة فاصلة إذا نجح في اقتناص نفس العدد من النقاط الذي جمعه في القسم الأول والتغلب على المنافسين المباشرين له في معركة البقاء مثل قطر والخور والخريطيات وهو يمتلك الأدوات التي تساعده على تحقيق ذلك .

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X