الراية الرياضية
جياني إنفانتينو رئيس الفيفا يؤكد مع بداية العد التنازلي للبطولة العالمية المرتقبة:

مونديال 2022 سيكون الأكثر إبهاراً

قطر تسير على الطريق الصحيح لتنظيم بطولة لا تنسى

البنية التحتية رائعة وهناك مقومات بحثنا عنها ووجدناها

وجدنا ترحيباً وتجاوباً وروحاً إيجابية في كل المشاكل التي واجهتنا

متابعة- السيد بيومي:

أكّد السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» تطلعه من الآن لمونديال قطر 2022، محيياً الجميع في قطر بمُناسبة انطلاق العدّ التنازلي للنسخة المرتقبة للبطولة العالميّة. وأشار إنفانتينو في تصريحه مساء أمس لموقع الفيفا إلى أبرز النقاط التي تهمّ أكبر منظمة لكرة القدم في العالم، وعن رؤيته لما ستقدّمه قطر في 2022. وأكّد إنفانتينو أن البطولة المرتقبة ستكون أمراً مذهلاً للجميع وموعداً مع الإبهار، وقال: أعتقد أننا مقبلون على الحدث الأكبر والأروع والأكثر إبهاراً ليس في كرة القدم فحسب، بل في الرياضة بشكل عام، وأعتقد أنه سيكون المونديال الأفضل على الإطلاق.. وتابع: نحن انتهينا من نسخة رائعة للمونديال في روسيا وننتظر النسخة الأروع في قطر.

وحول المُلاحظات التي أبداها مسؤولو الفيفا خلال الفترة الماضية والتي توقّع البعض أن تكون عائقاً أمام تنظيم قطريّ جيّد للبطولة، قال إنفانتينو: نحن في الفيفا نستمع لكل الآراء، ونتفهّم كل المشاكل ونسعى لحلّها، وأعتقد أن ما يدور في ذهن البعض بخصوص ملفّ العمال وحقوق الإنسان، فإنني أؤكّد للجميع أننا ومنذ اللحظة الأولى نتواصل مع القائمين على التنظيم في قطر، ووجدنا صدراً رحباً وتجاوباً وروحاً إيجابية عن طريق الاستماع ونقل وجهة النظر، وقدموا خطوات كبيرة وأصدروا قوانين لضمان مصالح العمال وراحتهم، وأعتقد أنهم برهنوا للمشكّكين قبل المتعاطفين أنهم يعدون لبطولتهم بشكل يحمل كل مقوّمات النجاح.

وأضاف: من خلال زياراتي ومتابعاتي رأيت أن قطر تمتلك بنية تحتية رائعة، وهناك مقوّمات بحثنا عنها ووجدناها من خلال وسائل المواصلات والملاعب الجديدة والقريبة من بعضها في تجربة فريدة، والاستعدادات اللوجستية تؤكّد أننا أمام تجربة رائعة، ونشعر بالحماس لسماع صافرة انطلاقة البطولة. كما شدّد إنفانتينو في تصريحه على دور مونديال قطر وقدرته على تغيير الصور النمطية التي يحملها البعض عن المنطقة والعالم العربي، وأضاف «أعتقد أن كأس العالم في قطر ستكون حدثاً في غاية الأهمية ليس لقطر فحسب، وإنما للمنطقة بأسرها»… وكما أشاد بفكرة الإرث التي ستجعل من الملاعب المونديالية بارقة أمل عندما سيتمّ فكّها ونقلها لأماكن تحتاج لإنشاء ملاعب، وهي فكرة رائدة تحمّس لها الفيفا بعدما رأى التكامل والتخطيط السليم من الجانب القطريّ في ذلك. وفي ختام الحوار مع الموقع الرسميّ، وجّه جياني إنفانتينو الدعوة لجماهير الكرة حول العالم، قائلاً: تعالوا إلى قطر… تعالوا إلى الشرق الأوسط، فأنتم على موعد مع نسخة ستكون الأروع في تاريخ المونديال.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X