fbpx
أخبار عربية
رغم تأكيد السي آي إيه تورطه بقتل خاشقجي.. كاتب إسرائيلي:

ترامب ونتنياهو متفقان على تبرئة ابن سلمان

عواصم – وكالات:

قال الكاتب والمحلل السياسي الإسرائيلي تسفي برئيل، إن تصريحات ترامب الأخيرة بشأن السعودية ومقتل خاشقجي، كشفت حجم تطابق المواقف بين ترامب وإسرائيل. وكان ترامب قال في تصريحات له الثلاثاء، إن حفاظه على الحلف القائم مع السعودية يهدف لضمان مصالح أمريكا وإسرائيل والشركاء الإقليميين، وأن إلغاء أمريكا العقود الدفاعية مع السعودية سيفيد روسيا والصين. ولفت برئيل في مقال له في صحيفة هآرتس ترجمته “عربي21” أن تصريحات ترامب هذه كانت يجب أن تحرج رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ولكن ترامب ونتنياهو، اعتادا أن يشكل كل منهما دعامة للآخر. وأضاف: “إسرائيل هي التي استدعت هذا التصريح، وعدم نفيها يؤكد أن نتنياهو هو من طلب من ترامب الاهتمام باستقرار السعودية رغم عملية القتل الفظيعة، وفي كل ما يتعلق بالشرق الأوسط، لا يمكن التمييز بين مواقف إسرائيل والرئيس الأمريكي”. وأشار إلى أن أمريكا وإسرائيل ما زالتا تحافظان على علاقات ممتازة مع دول كثيرة متهمة بعمليات قتل وملاحقة حرية الرأي، وفي هذا الصدد قال: “إن ترامب ونتنياهو يتبادلان الأدوار، فمرة نتنياهو يستخدم ترامب كدعامة لسياسته، وفي أخرى ترامب يستخدم نتنياهو لتبرير مواقفه، وهذه المرة جاء دور إسرائيل كي توفر لواشنطن الملجأ من معضلة التصادم مع السعودية”. ولفت الكاتب الإسرائيلي إلى أن ما وصل إليه الـ “سي.آي.إيه” يكشف أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ليس على علم فقط بما حصل لخاشقجي، بل هو من أمر بالقتل، وهو الأمر الذي وضع أمام ترامب عبوة ناسفة شديدة، فإن تبني استنتاجات الـ سي.آي.إيه يمكنه تخريب صفقة الـ 110 مليارات دولار المتعلقة بشراء الوسائل القتالية من قبل السعودية، والإضرار بسياسة العقوبات على إيران. وهو ما جعل ترامب يسلم بأن هذا يشكل ثمناً باهظاً يصعب تحمله مقابل قتل خاشقجي، ولذلك عمد إلى فرض عقوبات على 17 من المسؤولين السعوديين الذين اختارهم بعناية، دون المساس بولي العهد. وختم برئيل بقوله، إن إسرائيل تظهر كأنها مستشارة لترامب، فهو انسحب من الاتفاق النووي مع إيران استناداً إلى “مصالح إسرائيل”. واعترف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها من أجل تحقيق مصالح إسرائيل. وها هو الآن يبرئ ولي العهد السعودي تحت ذريعة الحفاظ على “مصالح إسرائيل”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X