أخبار عربية
شارك فيها الآلاف وحملت اسم المقاومة توحدنا وتنتصر

غزة : 14 جريحا بالجمعة الـ 35 لمسيرات العودة

غزة – قنا ووكالات:

أصيب أربعة عشر متظاهرا فلسطينييا بالرصاص خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لفعاليات الجمعة الخامسة والثلاثين من مسيرات العودة، التي حملت اسم جمعة “المقاومة توحدنا وتنتصر”. وشارك آلاف من أهالي القطاع في فعاليات جمعة الأمس، عبر التجمع في مخيمات العودة عند الجدار الأمني الفاصل بين قطاع غزة وسائر فلسطين. وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، في بيان، مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها، وعلى رأسها إنهاء حصار القطاع وإسقاط صفقة القرن، وحماية حق العودة، ورفع الحصار، وكسره عن غزة. وشددت على “التمسك بحق الشعب الفلسطيني الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.

وتأتي هذه التطورات بعد إصابة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة. ودأبت قوات الاحتلال على استهداف المواطنين الذين يتظاهرون منذ عدة أشهر كل يوم جمعة على مقربة من السياج الفاصل شرقي القطاع، ما أدى إلى استشهاد العشرات وجرح الآلاف منهم. وقد بدأت مواجهات أمس الجمعة بين مئات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة، في إطار مسيرات العودة الشعبية المستمرة للشهر الثامن على التوالي. وأعلن مسعفون عن عدد من الإصابات بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق جراء قمع الجيش الإسرائيلي متظاهرين اقتربوا من السياج الحدودي شرق قطاع غزة. وبدأ فلسطينيون، بعد صلاة العصر، بالتوافد إلى خيام العودة المقامة على أطراف شرق قطاع غزة قرب السياج الحدودي مع إسرائيل. ودعت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة إلى أوسع مشاركة شعبية في الاحتجاجات تحت شعار (المقاومة توحدنا وتنتصر). وهذه هي الجمعة رقم 35 منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس الماضي والتي استشهد فيها أكثر من 220 فلسطينياً وأصيب 24 ألفاً آخرين بجروح وحالات اختناق، بحسب إحصائيات فلسطينية. وتطالب الاحتجاجات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ عام 2007.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X