الراية الرياضية

نبض الرياضة… نجاح للمنظمين وصفعة للمتآمرين

بقلم – حمد العبيدلي:

اختتمت في الدوحة البطولة العربية الرابعة عشرة للرماية الشاملة، والتي سطرت نجاحاً جديداً لدولة قطر في استضافة وتنظيم الأحداث الرياضيّة في أعلى المعايير، ومثّلت هذه البطولة عرساً رياضياً بمشاركة 222 رياضياً ورياضية يمثلون عدداً من الدول العربية من المحيط إلى الخليج عبر مُنافسات احتضنتها ميادين لوسيل التي تعدّ واحدة من أكبر ميادين الرماية في العالم.

 ومن المُفارقات المؤسّفة ما حدث قبل البطولة من محاولات مغرضة من إحدى الدول لإفشال هذا التجمع الرياضي العربي، وأكيد أن المحاولة الكيدية الفاشلة التي لا تمثل القيم العربية والروح الرياضية تكشّفت أدلتها عبر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، ولم تعد تلك المحاولة هي الوحيدة، حيث جاءت بعد أيام قليلة من مؤامرة لم يكتب لها النجاح، وتسببت في خروج منتخبها من الدور الأوّل في أحد المحافل الآسيوية، في سابقة تعدّ هي الأولى من نوعها كأغبى المؤامرات الرياضية في التاريخ!

 بالرغم من ذلك، كانت الدوحة على موعد جديد مع إنجاز يُضاف إلى سلسلة الإنجازات التي يحقّقها أبناء الوطن، من خلال التنظيم الرائد والحصاد الذي حقّقه فريق قطر في هذه البطولة والتي استطاع من خلالها الأدعم تحقيق 47 ميدالية، كما قدّمت الفرق العربية المشاركة مستويات عكست تطوّر الرماية في الوطن العربي وقدرتها على تحقيق النتائج المُشرّفة في البطولات الدوليّة.

 فاصلة أخيرة،

ينصّ الميثاق الأولمبيّ في إحدى فقراته على فصل الرياضة عن السياسة والدين وغيرهما، وذلك سعياً لتحقيق التنمية والسلام وجمع شعوب العالم.

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X