أخبار عربية
حمّلت واشنطن مسؤولية أكبر مجاعة .. 5 منظمات إغاثية:

الدعم العسكري الأمريكي للتحالف يطيل حرب اليمن

جنيف – وكالات:

طالبت خمس من أكبر منظمات الإغاثة الدولية العاملة في اليمن الولايات المتحدة الأمريكية بوقف دعمها العسكري لكل من السعودية والإمارات على خلفية دورهما في الحرب التي يقودانها في اليمن. وأصدرت كل من منظمات “أوكسفام، كير، لجنة الإنقاذ الدولية، منظمة أنقذوا الأطفال، ومجلس اللاجئين النرويجي” ، بيانًا مشتركًا، حذرت فيه من استمرار الدعم الأمريكي للرياض وأبو ظبي، وحملت واشنطن “مسؤولية ما قد تكون أكبر مجاعة في العقود المقبلة” .

 وأشارت إلى أنه “لم يعد بوسع الجهود الإنسانية أن تمنع المجاعة الجماعية في اليمن إذا لم يتم وضع نهاية للحرب على الفور وبذل مزيد من الجهود لضمان وصول المساعدات إلى أولئك الذين هم في أمسّ الحاجة لها” . ولفت البيان إلى أن الدعم العسكري الأمريكي “يطيل الحرب في اليمن من خلال توفير هذا الدعم العسكري والدبلوماسي المكثف لواحد من أطراف النزاع” ، متهما الولايات المتحدة بأنها “تعمق وتطيل أزمة لها عواقب فورية وشديدة على اليمن، والمدنيون يدفعون الثمن” . وأضاف البيان: “نناشد الولايات المتحدة لدعم دعوتها الأخيرة لوقف الأعمال العدائية بضغط دبلوماسي حقيقي، ووقف كل الدعم العسكري للتحالف السعودي- ‏الإماراتي في اليمن من أجل إنقاذ ملايين الأرواح” .

 وتابع: “يؤلمنا أن نكتب هذه الكلمات، لكننا لا نستطيع أن نفلت من الحقيقة: إذا لم تتوقف عن دعمها العسكري للتحالف السعودي- ‏الإماراتي، فإن الولايات المتحدة أيضاً ستتحمل مسؤولية ما قد تكون أكبر مجاعة في العقود المقبلة” . وكان السيناتور “بيرني ساندرز” ، (ولاية فيرمونت) قد قال إنه واثق من أن مجلس الشيوخ سوف يتخذ قرارًا يقضي بسحب أي نوع من الدعم للسعودية في حرب اليمن، بالنظر إلى ما خلصت إليه الاستخبارات المركزية الأمريكية أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل الصحفي بـ ”واشنطن بوست” جمال خاشقجي. وقال “ساندرز”، خلال استضافته ببرنامج Face the Nation الذي تبثه قناة “سي بي إس”: “أعتقد أن لدينا الآن فرصة للحصول على أغلبية في مجلس الشيوخ”، في إشارة إلى مشروع قرار شارك في الإشراف عليه مع السيناتور الجمهوري “مايك لي” (ولاية يوتا).

 وكان مشروع القرار يدعو إلى إجراء تصويت بشأن تخويل الجيش الأمريكي القيام بدور عسكري في اليمن بموجب قانون صلاحيات الحرب. ولم يحظ مشروع القرار إلا بدعم عدد قليل من أصوات الجمهوريين عندما عرض للتصويت الربيع الماضي.

 لكن تصريحات “ساندرز” تأتي بالتزامن مع وجود قائمة متنامية من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الذين يعارضون التعهدات التي أطلقها “ترامب” الأسبوع الماضي بالوقوف مع المملكة العربية السعودية. وقد استنكر العديد من الجمهوريين قرار “ترامب” بعدم فرض عقوبات قاسية على السعودية ردا على قتل وتقطيع جثة “خاشقجي” داخل القنصلية السعودية بإسطنبول.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X