الراية الرياضية
علي الهتمي رئيس اتحاد اللعبة خلال الاحتفال بتكريم المتطوعين:

فخورون بالنجاح الكبير لبطولة العالم للجمباز

الجهود الجبارة عكست الحرص الكامل على تقديم صورتنا المشرفة للعالم

نجاح البطولة امتد لمنح ضيوف الدوحة الفرصة للتعرف على الثقافة القطرية

الدوحة – قنا:

أكد علي الهتمي رئيس اتحاد الجمباز، أن النسخة الـ48 من بطولة العالم للجمباز الفني (المونديال) والتي نظمتها قطر بنجاح باهر وأسدل عليها الستار مؤخرا، هي الأفضل بين باقي بطولات العالم، وذلك بشهادة جميع مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة والأبطال والبطلات الذين شاركوا في منافساتها.

وقال الهتمي على هامش احتفالية أقامتها اللجنة المنظمة للبطولة لتكريم جميع اللجان العاملة والمتطوعين بالبطولة، إن النجاح الذي تحقق في الدوحة سيكون دافعا كبيرا لنا في اتحاد الجمباز من أجل مواصلة العمل والسعي نحو وضع الرياضة القطرية في المكانة اللائقة بها دائما في ظل الاهتمام الكبير من جانب المسؤولين وحرصهم على وضع قطر في القمة دائما.

وأضاف: أن الشهادة التي حصلنا عليها من جانب الاتحاد الدولي تؤكد أن نسخة الدوحة 2018 هي الأفضل في تاريخ الجمباز، ونشعر بالفخر لما قدمناه من عطاء وما حصدناه من نجاح.

وأكد الهتمي أن الاحتفاء باللجان العاملة والمتطوعين يعكس التقدير الكامل من جانب اللجنة المنظمة لجهود كل من ساهم في إنجاح الحدث بتلك الصورة المشرفة.. مضيفا: نقدم الشكر للجميع على العطاء الكبير الذي تم تقديمه على مدار أيام بطولة العالم للجمباز، وما سبقها من تحضيرات وجهود جبارة عكس الحرص الكامل على تقديم صورتنا المشرفة للعالم بأثره.

وأشار رئيس اتحاد الجمباز إلى أن البطولة شهدت تعاوناً كبيراً بين مختلف اللجان وهو الأمر الذي ساهم بشكل كامل في إخراجها بتلك الصورة المشرفة التي نالت إعجاب العالم بأثره وكافة المشاركين، وقد لعب التفاهم الكامل بين جميع اللجان دورا في تنسيق العمل وإخراجه بتلك الصورة الرائعة، كذلك كان هناك تعاون بين اللجان المختلفة والمتطوعين، مما ساهم في إظهار صورة مميزة عبر تقديمهم أقصى درجات الجهد طوال أيام البطولة من أجل تسهيل مهمة الوفود وتقديم المساعدة والعون للجميع، وهو ما دفع بمسؤولي الاتحاد الدولي للجمباز إلى تقديم الإشادات بما تم تقديمه من قبل اللجنة المنظمة والتعاون الكامل بين اللجان المحلية والدولية، والعمل جنباً إلى جنب حتى خرجت البطولة في أبهى صورة تنظيمية وفنية.

وقال الهتمي إن نجاح بطولة العالم للجمباز لم يقتصر على حسن التنظيم وتميز النتائج والأداء الفني تحت قبة أسباير الرائعة، لكن امتد لمنح ضيوف البطولة وزوار الدوحة الفرصة للتعرف على الثقافة القطرية والمعالم التراثية، فقد تم توفير رحلات سياحية وثقافية إلى مختلف المناطق السياحية والثقافية والتراثية بالدوحة، اشتملت على زيارات إلى متحف قطر الإسلامي، واللؤلؤة، وسوق واقف وغيرها من المعالم التراثية المميزة، وقد أعرب الضيوف عن سعادتهم الكبيرة بحسن الضيافة، مؤكدين أن ما شاهدوه في بطولة العالم للجمباز الفني أمر استثنائي في بطولات العالم للجمباز.

وكانت البطولة التي استضافتها الدوحة لأول مرة في منطقة الشرق الاوسط، أقيمت خلال الفترة من 25 أكتوبر الماضي وحتى 3 نوفمبر الجاري، وشهدت مشاركة أكثر من 700 لاعب ولاعبة يمثلون 80 دولة حول العالم، وهو ما اعتبر أكبر مشاركة دولية تشهدها بطولات العالم منذ انطلاقها وكانت البطولة بمثابة المحطة التأهيلية الأولى للألعاب الأولمبية طوكيو 2020.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X