fbpx
إذاعة و تلفزيون

أجيال يعرض أفلاماً مقتبسة من أحداث حقيقية ..اليوم

«صنع في قطر» يعرض 8 أفلام لمواهب محلية

مسرح أجيال يعرض «شجرة عائلتي» ويضم 5 أفلام قصيرة

الدوحة – الراية :

يقدّم مهرجان أجيال السينمائي السادس مجموعة متنوّعة من الأنشطة العائلية والأفلام الرائعة المُستوحاة من أحداث حقيقية، ذلك إلى جانب عرض ثانٍ لفيلم الافتتاح «ملاعب الحرية» اليوم الخميس. ويقدّم الحدث السينمائي السنوي الذي تقدمه مؤسسة الدوحة للأفلام في الحي الثقافي كتارا البرنامج الأول لقسم «صنع في قطر» من تقديم أوريدو اليوم، والذي يسلّط الضوء على أعمال المخرجين القطريين والمقيمين في قطر. وسيتمّ عرض ثمانية أفلام قصيرة للمواهب المحلية في الساعة 7 مساءً بمسرح الدراما بكتارا. واحتفالاً بالازدهار الذي تشهده صناعة السينما في قطر، يقوم البرنامج السنوي بإبراز المواهب المحلية، كما يقدم قصصاً ملهمة عن قطر وثقافتها وشعبها من وجهات نظر مثيرة للاهتمام.

وفي نهاية الأسبوع سيقدّم مسرح أجيال أنشطة ممتعة للعائلات، حيث تبدأ فعاليات المرح في باحة الشاطئ في تمام الساعة 6:30 مساءً مع العرض السينمائي الموسيقي المميز «شجرة عائلتي» من تقديم فورم دي اميدجز. ويضم العرض خمسة أفلام قصيرة مناسبة لجميع أفراد الأسرة، بمرافقة الموسيقى الحية خلال العرض تقدّمها مجموعة من الموسيقيين العالميين. الدخول مجاني والمقاعد محدودة.

ينطلق مركز أجيال للإبداع اليوم، مع افتتاح واحدة من كبرى الفعاليات في قطر لهواة الثقافة الدارجة «جيكدوم»، حيث يضم مجموعة متنوعة من الأنشطة الممتعة منها يوم الأزياء التنكرية، بطولات ألعاب الفيديو، وعروض أفلام مميزة. وسيكون معرض جيكدوم مجانياً ومفتوحاً للجمهور من الساعة 10 صباحاً حتى 10 مساءً في المبنيين 18 و19 في الحي الثقافي كتارا.

كما يضمّ مركز أجيال للإبداع المعرض الفني التفاعلي «(ردة) فعل» بمشاركة المجتمع الفني والإبداعي في قطر. ويقام المعرض في كتارا، مبنى 19 من الساعة 10 صباحاً حتى 10 مساءً، ويحتفل بثبات دولتنا الحبيبة قطر وقدرتها على تطويع أصعب التحديات. وتستعرض الأعمال المقدمة في المعرض الصمود وتحقيق النموّ حتى في أحلك الظروف وأكثرها صعوبة.

بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم «ملاعب الحرية»، (ليبيا، المملكة المتحدة، هولندا، الولايات المتحدة الأمريكية، قطر، لبنان، كندا/‏2018) في حفل الافتتاح، سيتم عرضه في الساعة 8:30 مساءً في قاعات نوفو سينما، اللؤلؤة. ويتناول الفيلم الذي تمّ ترشيحه لجائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان ستوكهولم السينمائي 2018 للمخرجة نزيهة عريبي، مسيرة ثلاث شابات وجهودهن لتشكيل فريق لكرة القدم في ليبيا ما بعد الثورة، في وقت تنزلق فيه البلاد نحو حرب أهلية.

وسيقدّم مهرجان أجيال عدة أفلام لعشاق السينما اليوم احتفالاً بروح الأمل والعزيمة والشجاعة. ففي الساعة 8:30 مساءً بكتارا في مبنى 12- مسرح أ، يعرض فيلم «على درب السعادة»، (تايوان/‏2017)، من إخراج هسين يين سونج، والذي تمّ ترشيحه لجائزة أفضل فيلم في مهرجان أنيسي السينمائي الدولي 2018. وتدور أحداث الفيلم حول تشي، التي تعود إلى بلدها لحضور جنازة جدتها، ومع عودتها إلى أسرتها التي تقطن «شارع السعادة» في تايوان، تبدأ باستعادة ذكرياتها عن الحياة التي خلّفتها وراءها سعياً لتحقيق أحلامها في الخارج.

فيلم «ثلاثة وجوه» (إيران/‏2018)، للمخرج جعفر بانهاي، والذي حاز جائزة مهرجان كان السينمائي الدولي 2018 لأفضل سيناريو، يعرض في الساعة 9:15 مساءً بكتارا في مبنى 12- مسرح ب. تتأثر النجمة المعروفة بيهناز جعفري بشدة عندما تلجأ إليها فتاة ريفية وتتوسل مساعدتها بعد أن منعتها عائلتها من دراسة المسرح في طهران. تتجه الفنانة إلى صانع الأفلام جعفر باناهي للمساعدة في حلّ مشكلة تلك الفتاة، فينطلقون معاً نحو الشمال الغربي، حيث يقابلهم أقرباء الفتاة بكل ودّ وكرم في قريتهم الجبلية.

ويعرض فيلم «كفاحنا» (بلجيكا، فرنسا/‏2018)، والحائز جائزة النقاد من مهرجان هامبورج السينمائي 2018، للمخرج غيوم سينيز في الساعة 6 مساءً. يروي الفيلم قصة أوليفر، الذي يكتشف معنى آخر للحياة بمساعدة أبنائه بعد رحيل زوجته المفاجئ.

سيتم عرض فيلم «ما تريده ولاء» (كندا، الدنمارك/‏2018)، وهو فيلم وثائقي قوي ومحبب وحائز جائزة الحكام بمهرجان هوت دوكس الكندي الدولي للأفلام الوثائقية 2018 في الساعة 9:30 مساءً في دار الأوبرا بكتارا. الفيلم من إخراج كريستي جارلاند، ويتناول قصة ولاء التي نشأت في مخيم للاجئين الفلسطينيين بالضفة الغربية، والتي عقدت العزم على أن تكون واحدة من النساء القليلات بين صفوف قوات الأمن الفلسطينية؛ وهو ليس بالأمر السهل على فتاة لها أسلوبها الخاص في إتمام الأمور.

ويُعرض فيلم رائع للعائلات بقاعات سينما نوفو، اللؤلؤة، في الساعة 5:30 مساءً وهو فيلم «جاري الجاسوس» (الدنمارك/‏2017)، من إخراج كارلا فون بينغتسون، وتدور أحداثه حول فتاة تدعى «إيه سي»، التي تحلم بأن تصبح محققة خاصة يومًا ما، وعندما تنتقل إلى سكن جديد بجوار متزلج غامض يدعى «فينسنت»، تشعر «إيه سي» على الفور بأنّ الرجل يخفي أكثر مما تبديه شخصيته المنعزلة وغير العائبة. يقدّم الفيلم قصة مذهلة من الناحية البصرية، ويستعرض أنّه من الحماقة التسرع في الاستنتاجات وإطلاق الأحكام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X