الراية الرياضية
«كونميبول» ينقله على بعد عشرة آلاف كلم من بيونس آيرس

نهائي ليبرتادوريس يستقر في قلب مدريد

دومينجيز يحذر مثيري الشغب من السفر إلى إسبانيا لحضور المباراة

اسونسيون – أ ف ب:

أعلن نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني عزمه استئناف قرارات اتحاد كرة القدم الأمريكي الجنوبي (كونميبول) بفرض غرامة مالية وإقامة مباراتين دون جمهور بحق غريمه ريفر بلايت، وذلك في أعقاب إعلان الهيئة القارية إقامة المباراة المؤجلة بين الغريمين في نهائي مسابقة كوبا ليبرتادوريس، في مدريد.

وبعد مد وجزر بشأن إياب الدور النهائي لـ “السوبر كلاسيكو” الذي يجمع للمرة الأولى بين الغريمين الأرجنتينيين، أعلن الاتحاد القاري إقامته في التاسع من ‏ديسمبر على ملعب سانتياجو برنابيو التابع لنادي ريال مدريد، على بعد نحو عشرة آلاف كلم من بيونس آيرس.

وفي اليوم ذاته، عاقب الاتحاد ريفر بحرمانه الجمهور في ملعبه لمباراتين في السنة المقبلة وغرامة مالية بقيمة 400 ألف دولار، على خلفية تعرض مشجعيه لحافلة بوكا قبيل مباراة الإياب التي كانت مقررة السبت الماضي على ملعب “مونيومنتال” التابع لريفر (الذهاب 2-2 على ملعب بوكا).

وكان بوكا قد تقدم هذا الأسبوع بطلب الى الاتحاد القاري لتطبيق مواد في قوانينه تتصل بحالات مماثلة، تشمل اعتبار منافسه خاسراً أو الإقصاء من المسابقات. وعليه، اعتبر أن العقوبات المتخذة غير كافية.

وأعلن بوكا مساء الخميس عزمه على استئناف هذه العقوبات أمام الهيئات المعنية في كونميبول، ملوحا باللجوء لمحكمة التحكيم الرياضي في سويسرا. وأكد النادي أنه “لا يشارك” اللجنة التأديبية لكونميبول، الحجج التي تقدمت بها لتبرير اقتصار العقوبات على منع الجمهور والغرامة. وأتى بيان بوكا بعيد إعلان رئيس الاتحاد القاري أليخاندرو دومينجيز إقامة مباراة الإياب على الملعب الذي يتسع لنحو 81 ألف متفرج. وأوضح “مدريد هي المدينة التي تتواجد فيها أكبر جالية أرجنتينية في العالم، هي عاشر مدن العالم أماناً، لديها مطار متصل بشكل كبير (برحلات من أمريكا الجنوبية)، هي مدينة ذات ثقافة كرة قدم”. وبحسب الإحصاءات الرسمية الإسبانية، يقدر عدد الأرجنتينيين المقيمين بشكل قانوني في البلاد بنحو 72 ألف شخص. وأوضح دومينجيز أنه سيُسمَح لمشجعي الفريقين بدخول مدرجات الملعب، وهو ما لم يكن متاحاً بحال إقامتها في الأرجنتين.وتم منع مشجعي الفرق الأرجنتينية من حضور مبارياتها خارج ملعبها منذ عام 2013 بسبب العنف المتصل باللعبة، والذي أودى بأكثر من 300 شخص في الأعوام الخمسين الأخيرة، بحسب جمعية “سالفيموس ال فوتبول” (لننقذ كرة القدم) الخيرية.

وحذر دومينجيز مثيري الشغب في الملاعب الذين يعرفون في الأرجنتين باسم “بارابرافاس”، من الانتقال إلى إسبانيا لحضور المباراة.

وقال “لا ينبغي أن يحلم هؤلاء حتى بالذهاب.. لا مكان لهم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X