fbpx
أخبار عربية

مساع ليبية لمعاقبة دولية لقادة ميليشيات مدعومة إماراتياً

طرابلس – وكالات:

تسعي الحكومة الليبية لحث مجلس الأمن الدولي على إضافة أسماء قادة ميليشيات مسلحة مدعومة من دولة الإمارات في طرابلس إلى قائمة العقوبات الدولية، سيما بعد موجة اغتيالات غامضة تشهدها طرابلس. وتواجه الإمارات اتهامات ليبية ودولية بالتورط في خطط إجرامية وعدوانية لزعزعة استقرار ليبيا ونهب ثرواتها ومقدراتها خاصة عبر ميليشيات مسلحة تدعمها أبو ظبي بالمال والسلاح. وقال مصدر ليبي إن قائمة انتهت الحكومة من إعدادها بمساعدة مكتب النائب العام تضم أربعة قادة لميليشيات في طرابلس ومدن غرب ليبيا سلمها مسؤول بارز تابع للحكومة لمجلس الأمن بمعرفة البعثة الأممية في ليبيا. وأوضح المصدر أن الطلب الحكومي جاء بعد محاولات قادة ميليشيات في طرابلس خرق الاتفاق على تنفيذ الترتيبات الأمنية التي من شأنها حل الميليشيات وإدماج أفرادها في مؤسسات أمنية وشرطية حكومية.وكشف المصدر عن انزعاج حكومة فايز السراج من دعم دولة الإمارات للتاجوري، الذي كان لاجئا لديها عند اندلاع القتال الذي شهدته طرابلس في أكتوبر الماضي لكنه عاد لطرابلس فجأة مطلع الشهر الماضي، مسيطرا على المشهد الميليشياوي في العاصمة وتسويق نفسه على أنه المعني الأول والمشرف على تنفيذ الترتيبات الأمنية، وسط انزعاج شخصيات سياسية وحكومية بارزة في طرابلس من فرض التاجوري لنفسه في مشهد الأحداث.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X