fbpx
ثقافة وأدب
مجلس الأمناء يتوّج الفائزين بدورتها الرابعة.. 12 ديسمبر

203 مترجمين يتنافسون على جائزة الشيخ حمد للترجمة

د. حنان فياض: الجائزة تؤكد دور الترجمة كجسر للتفاهم الدولي

الدوحة – الراية :

كشف مجلس أمناء جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي أسماء الفائزين في الدورة الحالية الرابعة لعام 2018 وتتويجهم خلال حفل خاص يوم 12 ديسمبر الجاري.

وتقدّم لهذه الدورة 203 مشاركات تمثل أفراداً، ومؤسسات معنية بالترجمة من 32 دولة عربية وأجنبية أبرزها قطر، الكويت، سلطنة عمان، العراق، لبنان، فلسطين، تونس، الجزائر، المغرب، اليابان، روسيا، ألمانيا، سويسرا، النمسا، إيطاليا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، كندا، أستراليا. وتسعى الجائزة إلى تكريم المترجمين وتقدير دورهم في تمتين أواصر الصداقة والتعاون بين أمم العالم وشعوبه، وتشجيع الإبداع، وترسيخ القيم السامية، وإشاعة التنوع والتعدّدية والانفتاح. كما تطمح إلى تأصيل ثقافة المعرفة والحوار، ونشر الثقافة العربية والإسلامية، وتنمية التفاهم الدولي. وقالت الدكتورة حنان فياض المستشار الإعلامي للجائزة، خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بالمسرح الرئيسي بمعرض الدوحة الدولي للكتاب التاسع والعشرين: إن رسالة الجائزة هي تأكيد دور الترجمة كجسر للتفاهم بين الشعوب، ووسيلة لتلاقح الثقافات، موضّحة أن الترجمة كانت نافذة الثقافة العربية على العالم، وقد اتسمت مسيرة الترجمة في ثقافتنا العربية والإسلامية بتشجيع المترجمين احتفاءً وإقراراً بدورهم المعرفي المهم. ونوّهت بأن الجائزة التي تأسست في عام 2015 قد شكّلت قفزة نوعية واسعة نحو العالمية تظهر من حجم المرشّحين لهذه الدورة والذين بلغ عددهم من الأفراد والمؤسسات المعنيين بالترجمة 203 مشاركات، حيت اتسعت دائرة المساهمات لتشمل هذا العام 32 دولة عربية وأجنبية بزيادة 30% عن العام الماضي حيث بلغ عدد المتقدّمين إلى النسخة الماضية 146 مشاركة تمثل أفراداً ومؤسسات معنية بالترجمة.

وذكرت فيّاض نبذة عن الجائزة منذ تأسيسها في عام 2015، كجائزة عالمية، ولها لجان تحكيم مستقلة، وأنها أخذت على عاتقها منذ عامها الأول تشجيع الترجمة من اللغة العربية وإليها بأكثر من لغة فكان اختيار لغة عالمية كل عام إلى جانب اللغة الإنجليزية، فتم اختيار اللغة التركية في العام الأول، ثم الإسبانية في العام الثاني، والفرنسية في العام الثالث 2017 ثم الألمانية في الدورة الرابعة هذا العام، مشيرة إلى أن الجائزة قد اتسعت دائرتها في العام الماضي وأضيفت فئة أدرجت ضمنها خمس لغات شرقية وهي الصينية، اليابانية، الفارسية،الأوردية، الملايوية، ليتم في نفس الفئة هذا العام اختيار لغات جديدة وهي الإيطالية، الروسية، البوسنية، السواحلية مع استمرار اللغة اليابانية لهذه الدورة أيضاً.

وحول وجود فعاليات مُصاحبة للإعلان عن الفائزين بالجائزة تتعلق بالترجمة، قالت الدكتورة حنان فياض: “بالفعل سيتم تنظيم مؤتمر خاص بالترجمة تحت عنوان “الترجمة وإشكاليات المثاقفة” بمشاركة نخبة من المُترجمين حول العالم، بتنظيم من منتدى العلاقات العربية والدولية يومي 11 و12 ديسمبر الجاري.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X