أخبار عربية
رغم القرار الحكومي بتعليقها

شركة ألمانية تواصل بيع السلاح للسعودية

برلين – وكالات:

كشفت وسائل إعلام ألمانية، أن شركة “راينميتال” الألمانية للسلاح تواصل صادراتها للمملكة العربية السعودية، رغم قرار الحكومة بتعليق التصدير لها على خلفية قضية مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”. جاء ذلك بحسب أخبار تناقلتها مجلة “شتيرن” الشهيرة، والمحطة التلفزيونية الأولى (ADR) والتي أكدت أن الشركة المذكورة تواصل صادرات السلاح للرياض عبر شركات أخرى تابعة لها في إيطاليا وجنوب إفريقيا.

ومطلع نوفمبر الماضي، طلبت السلطات الألمانية من شركات السلاح بالبلاد وقف بيع السلاح للسعودية. ويقدّر حجم صفقات الأسلحة المباعة للسعودية، والتي تم تعليقها، بـ 2.5 مليار يورو. وبحسب الأخبار المذكورة، كان “هيلموت ميرش”، رئيس مجلس إدارة “راينميتال”، قد قال في تصريحات له، الشهر الماضي: إن قرار الحكومة الخاص بتعليق الصادرات للسعودية “لم يؤثر على الشركة”.

وذكر كذلك أن مبيعات الشركة من الأسلحة للسعودية سنوياً تقدّر بأكثر من 10 ملايين يورو. وفي رد على ما أثير من أخبار بهذا الشأن، أصدرت الشركة المذكورة بياناً، نفت فيه هذا المزاعم، مؤكدة اتباعها الصارم للقواعد المنصوص عليها والقرارات الخاصة بتصدير الأسلحة، بما في ذلك الشركات التابعة لها بكافة دول العالم. وسبق للحكومة الألمانية أن طلبت من الدول الأوروبية الأخرى اتخاذ قرار مماثل بوقف صادرات الأسلحة إلى السعودية، من أجل زيادة الضغط على الرياض، على خلفية مقتل “خاشقجي”. وكانت برلين قد حظرت أيضاً دخول 18 شخصاً لأراضيها لعلاقتهم بجريمة قتل “خاشقجي”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X