أخبار دولية
ماكرون يناشد المعارضة والنقابات ورجال الأعمال الدعوة للهدوء

فرنسا تواصل التراجع لاستيعاب تحرك السترات الصفراء

باريس-وكالات:

بعد أن جمدت تطبيق الضريبة على الوقود التي كانت وراء التحركات في الشارع، واصلت الحكومة الفرنسية التراجع أمس واعدة بمراجعة الإصلاحات الخلافية حول الضريبة على الثروة، على أمل منع تكرار ما حصل السبت الماضي من أعمال عنف خلال تظاهرات السترات الصفراء. ويبدو أن إعلان رئيس الحكومة إدوار فيليب عن سلسلة من التنازلات بشأن أسعار الوقود والضريبة، لم يقنع غالبية المتظاهرين بالخروج من الشارع.

وقام المتظاهرون بفك الطرقات حول مخزنين للوقود أمس، في حين أن غالبية السترات الصفراء يرفضون “الإجراءات المتواضعة” للحكومة، ويتوعدون بمواصلة تحركهم في الشارع. وقال بنجامين شوكي الذي يعتبر أحد وجوه التحرك “الفرنسيون لا يريدون الفتات يريدون تحقيق كل مطالبهم”. وتواصلت في كل أنحاء فرنسا الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتحرك مجدداً السبت المقبل. ودعا إريك دروويه، أحد أبرز وجوه حركة الاحتجاج، إلى العودة إلى باريس السبت قرب مراكز السلطة مثل الشانزليزيه وقوس النصر والكونكورد. وناشد الرئيس إيمانويل ماكرون جميع القوى السياسية في البلاد الدعوة للهدوء في ظل الموقف الحالي غير المسبوق. وذلك بحسب ما قاله المتحدث الحكومي بنيامين جريفو. وأضاف جريفو بعد اجتماع الحكومة الإسبوعي أن ماكرون قال للوزراء الوقت الذي نمر به ليس وقت المعارضة السياسية ولكن دعم الجمهورية.ونقل جريفو عن ماكرون القول «في ظل العنف الهائل قولا وفي بعض الأحيان فعلا، بعض الأشخاص لديهم هدف واحد وهو مهاجمة الجمهورية».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X