fbpx
أخبار عربية
بالتحرش والصعق بالكهرباء والجلد والتهديد بالاغتصاب

القحطاني أشرف شخصياً على تعذيب الناشطات السعوديات

رايتس ووتش تطالب بوصول مراقبين دوليين لسجون المملكة

عواصم – وكالات:

قالت مصادر مطلعة لوكالة رويترز أن سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي أشرف شخصيا على تعذيب ناشطة وهددها بالاغتصاب والقتل، فيما تولى مساعدوه تعذيب نساء أخريات والتحرش بهن.

وأكدت المصادر أن مجموعة من الرجال عذبوا تلك الناشطة وثلاث ناشطات أخريات من خلال التحرش الجنسي والصعق بالكهرباء والجلد في الفترة بين مايو وأغسطس الماضيين في منشأة احتجاز غير رسمية في جدة. وأفاد مصدران أن القحطاني كان داخل الغرفة عندما تعرضت إحدى المحتجزات للتحرش والصعق بالكهرباء.

وأضافا أنه هددها بالتعرض للاغتصاب والقتل. ووصفت المصادر المجموعة المؤلفة من نحو ستة رجال بأنها مختلفة عن المحققين المعتادين الذين رأتهم الناشطات من قبل وقالت إنهم ينتمون للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز الذي كان القحطاني رئيسه في ذلك الوقت أو إلى جهاز أمن الدولة.

وقالا إن محتجزتين أخريين تعرضتا لإهانات جنسية وجلد وصدمات كهربائية أدت لتحول إصبع إحداهن للون الأزرق.

وكشف أحد المصدرين أن الرجال أجبروا محتجزة أخرى على تقبيل محتجز آخر فيما كانوا يشاهدون الأمر، وأكد المصدرين أن كل من ارتكبوا التعذيب بحقهن كانوا من “جماعة القحطاني”.

وكشف مصدر ثالث أن القحطاني تحدث إلى العديد من المحتجزات في مايو الماضي عندما نقلن في البداية من الرياض إلى جدة وقال لهن إن عقوبة الخيانة هي السجن 20 عاما أو الإعدام. يشار إلى أن القحطاني أقيل من منصبه في أكتوبر الماضي على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتقطيع جثته داخل قنصلية بلاده في إسطنبول. ويقول نشطاء إن 11 امرأة مازلن رهن الاحتجاز، ومن بينهن الأربع اللاتي قيل إنهن تعرضن للتعذيب.

وأغلب الناشطات كن من الداعيات لحق النساء في قيادة السيارات والمطالبات بإنهاء نظام ولاية الرجل على المرأة. من جانبها طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش أمس السعودية بالسماح لمراقبين مستقلين دوليين بالوصول إلى ناشطات حقوق إنسان سعوديات معتقلات منذ مايو الماضي للتأكد من سلامتهن. وأعلنت المنظمة في بيان لها أنها تلقت في 28 نوفمبر الماضي تقريرا من “مصدر مطلع” يشير إلى تعرض ناشطة حقوقية للتعذيب، وأنه بالاستناد إلى مصادر مختلفة فإن تعذيب الناشطات قد يكون مستمرا.

وتحدثت المنظمة عن الأكاذيب المستمرة من الرياض منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مطالبة السعودية بالتحقيق فورا وبشكل موثوق في ادعاءات سوء المعاملة أثناء الاحتجاز ومحاسبة أي أشخاص متورطين في تعذيب أو سوء معاملة المحتجزين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X