الراية الرياضية
النواخذة يواصلون الإبحار بمهارة في طريق العودة لمكانهم الطبيعي مع الكبار

الوكرة يغرِّد بقمة الثانية والبدع يواصل الإبداع

معيذر يتعثر والمرخية يعود ومسيمير محلك سر والشمال تائه

متابعة – سمير البحيري:

واصل النواخذة الإبحار بمهارة في طريق العودة لمكانهم الطبيعي مع الكبار بعدما استقر الفريق على قمة دوري الدرجة الثانية بــ 18 نقطة بختام مباريات الجولة الثامنة، وقبل فترة التوقف التي ستقارب الشهرين من الآن، على أن يعود الدوري ثانية بمباريات الجولة التاسعة 30 يناير المقبل، فيما تراجع معيذر للمركز الثاني بــ 15 نقطة، ولحق المرخية بركب المنافسة مرة أخرى بــ 14 نقطة في المركز الثالث، أما مسيمير بقي في المركز الرابع بــ 10 نقاط، أما الوافد الجديد البدع فواصل مفاجآته المقرونة بعروض قوية وإبداعاته المدوية، ورفع رصيده إلى 9 نقاط في المركز الخامس، فيما بقي الشمال على حاله دون أي تطور في المركز الأخير بــ 4 نقاط.

الوكرة في أفضل حالاته

حسم الوكرة لقاء القمة مع معيذر بهدف لنجمه الغاني نانا بوكو في آخر لحظات المباراة، ليرفع رصيده إلى 18 نقطة مغردًا بالصدارة منفردًا، بفارق 3 نقاط عن معيذر، ورغم انفرداه بالصدارة إلا أن الأمور لم تحسم بعد فتتبق لكل فريق 7 مباريات بــ 21 نقطة، بما يعني أن المشوار مازال طويلا، والحسم لن يكون سوى في المنعطف الأخير من الدوري.

تراجع معيذر

معيذر صاحب العروض القوية وأكثر فريق اعتلى قمة الجدول، عاد وتراجع بشكل غريب في آخر مباراتين بخسارته أمام الوكرة بهدف، وأمام المرخية بهدفين ليتجمد رصيده عند 15 نقطة، ويتخلى عن القمة للوكرة، وحتى يعود معيذر لعروضه القوية لابد من وقفة مع اللاعبين من قبل الجهازين الفني والإداري وتذكريهم أن المشوار مازال طويلا، ليستطيع الفريق العودة السريعة للقمة متمنيًا بالطبع تعثر الوكرة.

المرخية يعود

عودة المرخية ليست مكتملة في الفريق في المركز الثالث بــ 14 نقطة ويفصله وصاحب القمة 4 نقاط، وضم الفريق المحترف النيجيري كالو، صاحب هدف فريقه الأول في مرمى معيذر المباراة السابقة في أول ظهور له مع الفريق.. المرخية قادر على العودة بقيادة هشام زاهد الذي مازال يقود الفريق من المدرجات، لكن واضح أنه عرف خبايا الفريق سريعًا ووضع بصمته في المباراة السابقة.

مسيمير وماذا بعد

مازال مسيمير ما بين الصاعد والهابط من مباراة لأخرى، فأحيانا يقدم الفريق مستوى جيدا، وأحيانا أخرى يقدم مستويات متواضعة كما جرى في مباراته السابقة مع البدع وخسارته بهدف نظيف، ليبقى الفريق في المركز الرابع بــ 10 نقاط، ومازالت فرصته قائمة في المنافسة شرط أن لا يخسر مباريات أخرى قادمة، ويعمل على تعزيز صفوفه بلاعبين محليين في انتقالات يناير.

البدع يقدم كرة قدم جماعية

فريق البدع الوافد الجديد على الدوري، يعد أفضل فريق يقدم كرة قدم جماعية في الفرق الستة، في مبارياته الثلاث الماضية والتي حقق فيها الفوز على كل من المرخية والشمال ومسيمير على التوالي، ولو استمر على هذا المستوى سيواصل إحراج الكبار، وستؤثر نتائجه على شكل المسابقة وفي هوية الفريقين الصاعدين لدوري الأضواء، فهل سيقوم بالواجب ويلحق الخسارة بالوكرة ومعيذر كما سبق وألحقها بالمرخية والشمال ومسيمير؟.

الشمال يحتاج لوقفة

الشمال لم يحقق طوال مشواره في الدوري حتى الآن سوى 4 نقاط من فوز وتعادل، ويقبع في المركز السادس والأخير وهو مركز لا يليق بفريق بمكانة وعراقة الشمال، لكن يحسب للفريق أنه قدم مباراة قوية أمام الوكرة المتصدر، وكان قريبا من التعادل لولا سوء الحظ، وهذا مؤشر أن الفريق سيعود بقوة بعد توقف الدوري، وهي فرصة لمدربه الجديد داركو مراجعة أورقه وترتيبها بشكل جيد، خاصة أن إدارة النادي تدعم الفريق بشكل قوي وهناك تعاقدات جديدة مع لاعبين محليين في انتقالات يناير، في محاولة للحاق بما تبقى من الدوري رغم صعوبة المهمة.

سامي مــــدرب الأســــبـوع

يستحق السوداني سامي كمال الدين مدرب البدع أن ينال لقب أفضل مدرب في الجولة الثامنة، بعدما قاد فريقه لتحقيق فوزه الثالث على التوالي وكانت ضحيته هذه المرة فريق مسيمير ليحرم الأخير من عودة قوية ليدخل المنافسة من جديد.. سامي يقود فريقه لتقديم كرة قدم جماعية رائعة، علما أن الفريق يلعب دون محترفين كما تنص اللائحة عكس الفرق الخمسة الأخرى، ولو استمر الفريق على هذا المستوى سيحقق انتصارات متتالية في المباريات السبعة المتبقية له.

توقف شهرين للــــــدوري

تتوقف مسابقة دوري الدرجة الثانية ما يقارب الشهرين، على أن تستأنف ثانية في 30 يناير المقبل، فيما ستقام مسابقة كأس الدرجة الثانية بداية من 16 الجاري، والتي تعد فرصة عظيمة للفرق لتعديل أوراقها إضافة للعب على اللقب بالتأكيد، وهو ما سيتضح خلال مباريات البطولة.

مامادو يواصل صدارة الهدافين

يواصل الفرنسي مامادو صدراته لهدافي الدرجة الثانية بــ 8 أهداف رغم أنه لم يسجل في مباراة فريقه السابقة مع الوكرة، ويقترب منه الغاني نانابوكو لاعب الوكرة بــ 6 أهداف، بعدما سجل هدف فريقه الوحيد في مرمى معيذر، ويأتي خلفهما عمر علي لاعب البدع بــ 4 أهداف بعد تسجيله هدف فوز فريقه الوحيد على مسيمير، وكل من أحمد الدوني وعبدالله الدياني من مسيمير وأيوب الودراسي من فريق معيذر وأنطوني باسي من الوكرة وإيرك من المرخية 3 أهداف.

مساندة جماهيرية لـ البدع

يحظى فريق البدع صاحب النتائج الإيجابية في آخر 3 أسابيع بمساندة جماهيرية كبيرة في كل مباراة، دائما ما تبث الحماس في اللاعبين بتشجيعهم بحرارة طوال المباراة، وزاد الحضور الجماهيري لمتابعة الفريق، بعد تحقيقه الفوز الأول له على حساب المرخية في الأسبوع السادس.. الجماهير تابعت الفريق بكثافة في مباراته ضد مسيمير التي انتهت بفوزه بهدف ثمين لنجمه عمر علي.

كأس الدرجة الثانية 16 الجاري

تنطلق مباريات دوري كأس الدرجة الثانية 16 الجاري والذي سيقام من دوري من دور واحد للمجموعتين الأولى والثانية ويصعد الأول والثاني من كل مجموعة إلى قبل النهائي والفائز منهما يصعد للمباراة النهائية، وتضم المجموعة الأولى المرخية والشمال والوكرة، فيما تضم المجموعة الثانية معيذر ومسيمير والبدع، وستكون أولى المباريات بين المرخية والوكرة والبدع ومعيذر الأسبوع القادم على ملعب سعود بن عبدالرحمن بالوكرة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X