fbpx
أخبار عربية

معاريف: باراك أمر الجيش بقصف المدنيين في عدوان 2008 على غزة

القدس المحتلة – وكالات:

كشف تقرير نشرته صحيفة (معاريف) الإسرائيلية أمس، أن إيهود باراك رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير الجيش الأسبق، أمر قائد أركان الجيش، بضرب المناطق المدنية في غزة في حال أطلقت منها صواريخ تجاه “إسرائيل”.

ووفقاً للصحيفة الإسرائيلية، فقد أصدر باراك، أمراً عسكرياً غير قانوني يندرج ضمن جرائم الحرب، لقيادة هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، بتوجيه نيران المدفعية الإسرائيلية الثقيلة، إلى أي مكان يستخدم لإطلاق قذائف كتائب القسام الجناح العسكري لحرة حماس، وذلك قبيل شروع الجيش الإسرائيلي بالحرب على قطاع غزة أواخر ديسمبر عام 2008 بستة أشهر، بغض النظر عن المكان الذي أطلقت منه القذائف وكثافتها السكانية والتوقيت التي أطلقت فيها.

وأشارت (معاريف) إلى أن باراك غضب بشدة لعدم استطاعتهم الحد من قوة حماس الصاروخية، وأمر قيادة الجيش باستهداف فوري لكل مكان يستخدم لإطلاق قذائف من قطاع غزة، دون أي اعتبار للكثافة السكانية في تلك المناطق. وأوضحت الصحيفة، أن هذا القرار نتج عنه خلاف حاد بين باراك وقادة الجيش الإسرائيلي، لعدم قانونية القرار، ووجه أكثر من تحذير لباراك، بأن ذلك سيندرج في تعريف المحاكم الدولية على أنه جريمة حرب وسيتم إدانتنا في (لاهاي)، وقد لا نتمكن من دخول دول أوروبية خشية من إلقاء القبض علينا والمثول للمحاكمة.

وحسب الصحيفة، فإن القرار عرض على المجلس الوزاري المصغر (كابنيت)، في ضوء الخلافات الحادة حول قانونيته، وانتهى الجدل بقول أشكنازي لباراك: أنا قائد للجيش، وأنا أقول لك إنه لن يتم تنفيذ هذا الأمر، ولست على استعداد لإصدار مثل هذا الأمر غير القانوني وغير الأخلاقي”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X