fbpx
المحليات
اختتم احتفالاته بمناسبة اليوم العالمي

الهلال الأحمر يستعرض إسهامات المتطوعين

نورة الدوسري: متطوعون وهبوا وقتهم وكرسوا جهودهم لمساعدة غيرهم

استقطاب وتدريب الكوادر البشرية النوعية في كل المجالات والأعمار

الدوحة – الراية :

 اختتم الهلال الأحمر القطري احتفالاته بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، التي استمرت لمدة أسبوع تحت شعار “شكراً للمتطوعين”، وشملت العديد من الأنشطة والفعاليات التطوعية والتثقيفية والاجتماعية وورش العمل بمختلف مناطق الدولة حول إسهامات المتطوعين وقيمة التطوع.

ونوهت نورة راشد الدوسري، المدير العام لقطاع التطوع والتنمية المحلية والمدير العام لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري بمتطوعي الهلال الأحمر القطري لإيمانهم برسالة العمل الإنساني، فوهبوا وقتهم وكرسوا جهودهم من أجل مساعدة غيرهم.

وقالت في كلمتها خلال الحفل إن الهلال الأحمر القطري، كمؤسسة إنسانية بنيت أساساً على التطوع، يعتبر متطوعيه، رأسماله البشري وثروته الحقيقية، التي يحرص على صونها وإثرائها، لتعظيم مخرجاتها والاستفادة المثلى منها، من خلال استقطاب وتدريب الكوادر البشرية النوعية من المتميزين في كل المجالات ومن مختلف الأعمار.

ولفتت إلى نوعين من العمل التطوعي أولهما هو التطوع كسلوك مبادر، للتعامل مع ظرف طارئ، أو استجابة لموقف إنساني أو أخلاقي معين، مثل الفزعة إلى إنقاذ غريق، أو إسعاف جريح، بينما الثاني هو التطوع كأسلوب حياة وتعبير عن قناعة معينة، توجه الفرد إلى خدمة أبناء مجتمعه، أو مناصرة فكرة ورسالة يؤمن بها، من خلال الانخراط في نشاط منظم مع إحدى الجهات المتخصصة في العمل الخيري والاجتماعي والإنساني.

وأكدت أن الهلال الأحمر القطري قطع شوطاً كبيراً في مجال تدعيم أسس العمل الإنساني التطوعي، من خلال مساندة المحتاجين والضعفاء والمنكوبين في العالم على مدار أكثر من أربعة عقود، سعى خلالها إلى تعزيز التطوع واستثمار طاقات الشباب، وتحسين تواصله مع الجمهور والمجتمع، وكذلك استقطاب أكبر عدد من المتطوعين، وتحفيزهم على ارتياد مجالات العمل الإنساني، وإعدادهم للعمل بكفاءة عالية في حالات السلم والطوارئ، من خلال المحاضرات والدورات والمخيمات التدريبية المستمرة.

وأضافت الدوسري قائلة “إن ما جمعنا هنا اليوم كشركاء في العمل التطوعي، وجعلنا أهلا لتلقي عبارات الثناء والاحتفاء، إنما هو إيماننا الراسخ بأن المجتمعات لا تبنى إلا بسواعد أبنائها، وأن كل مساهمة صغيرة يتطوع بها أحدنا قد يكون لها أثر مباشر في إنقاذ حياة شخص ما، أو بناء جانب من جوانب المجتمع، أو تخفيف المعاناة عن أسرة فقيرة أو نازحة في أي منطقة منكوبة”.كما ألقى المتطوع حسن علي العباسي كلمة نيابة عن متطوعي الهلال الأحمر القطري أكد فيها أن المشاركة بالوقت أو المجهود أو الأفكار في مساعدة الآخرين دون أي مقابل هي أسمى ما يمكن أن يقوم به الإنسان.

وألقت الدكتورة جوهرة حمد القحطاني، الطبيبة المقيمة بقسم الجراحة العامة في مستشفى حمد العام كلمة عن فريق الأطباء المتطوعين مع برنامج القوافل الطبية للهلال الأحمر القطري استعرضت فيها أهداف هذه القوافل في مناطق شتى من العالم، ومنها تلك التي تم تسييرها مؤخراً لعلاج اللاجئين الروهينجيا في بنجلاديش، موضحة أن هذه البرامج تهدف إلى توفير العلاج للمرضى غير القادرين مادياً على تحمل تكاليفه، بالتعاون بين الهلال الأحمر القطري ومؤسسة حمد الطبية ووزارة الصحة العامة.

تم في ختام الحفل تكريم عدد كبير من الداعمين للهلال الأحمر القطري، علماً أن اليوم العالمي للتطوع يصادف 5 ديسمبر كل عام وتحتفي به 109 جمعيات وطنية حول العالم تحت مظلة الأمم المتحدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X