الراية الرياضية
نهاية دراماتيكية للقمة المؤجلة تنقل الصدارة للسد مع بداية التوقف الماراثوني للدوري

الزعــيم ضــرب بـ الثقــيل ووقــف الدحـيل

القمة أوفت بكل الوعود .. وإثارة كبيرة في الدقائق الأولى والأخيرة

متابعة – صابر الغراوي:

حسم السد مواجهة القمة بدوري نجوم QNB بعد فوزه المثير والمستحق على الدحيل بثلاثية جميلة وملعوبة مقابل هدف في المباراة المؤجلة من الجولة التاسعة، ليخطف الزعيم صدارة جدول الترتيب قبل فترة التوقف الطويلة.

وقلب السد الطاولة على منافسه التقليدي في المباراة الحماسية، وفي صدارة جدول الترتيب أيضاً لأنه اعتلى القمة برصيد 38 نقطة تاركاً المركز الثاني للدحيل الذي تجمد رصيده عند 36 نقطة.

المباراة التي أقيمت ليلة أمس على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد شهدت ندية كبيرة من الفريقين وحفلت بالإثارة منذ دقائقها الأولى التي شهدت هدفين للدحيل عن طريق يوسف العربي في الدقيقة 6 من ضربة جزاء للدحيل، ولوكاس مينديز بالخطأ في مرماه بالدقيقة 9، وفي الدقائق الأخيرة أيضاً التي شهدت هدفي الفوز للزعيم عن طريق سالم الهاجري د 89 وبغداد بونجاح 93.

دخل الفريقان المباراة بطريقة لعب مختلفة حيث لعب السد بطريقة 4/‏2/‏3/‏1 من خلال تواجد حامد إسماعيل كظهير أيمن وطارق سلمان في الأيسر وبينهما خوخي بوعلام وبيدرو وأماهم ثنائي الارتكاز جابي ويونج جونج ثم الثلاثي تشافي والهيدوس وأكرم عفيف خلف رأس الحربة بونجاح.

أما الدحيل فلعب بطريقة 4/‏3/‏2/‏1 بوجود محمد موسى ظهير أيمن وعلي عفيف ظهير أيسر وبينهما بسام الراوي ولوكاس ثم ثلاثي الارتكاز لويز مارتن وبوضياف ومادبو ثم الجناحين أدميلسون والمعز علي خلف المهاجم يوسف العربي.

رفع الدحيل سلاح الهجوم المبكر من أجل إجبار السد على التراجع ولم ينتظر لاعبوه كثيراً قبل أن يجنوا ثمار هذا الضغط المتواصل والسيطرة على وسط الملعب حيث شهدت الدقيقة الخامسة هجمة منظمة انتهت بلعبة مزدوجة من بوضياف عندما سدد أولاً لترتد الكرة من سعد الدوسري ليسددها مرة أخرى قبل أن تصطدم في يد خوخي ليحتسبها الحكم ضربة جزاء تصدى لها العربي وأحرز منها الهدف الأول في الدقيقة السادسة. الرد السداوي لم يتأخر كثيراً حيث انطلق أكرم عفيف من الجبهة اليسرى وراوغ محمد موسى وبسام بطريقة رائعة قبل أن يمرر الكرة عرضية حاول لوكاس إبعادها ولكنه أسكنها داخل شباك فريقه في الدقيقة التاسعة.

البداية المثيرة لعبت دوراً كبيراً في زيادة معدلات الحماس داخل أرض الملعب حيث مارس الفريقان ضغطاً مكثفاً من أجل استخلاص الكرة والبحث عن الهجوم الخاطف وسارت الأمور سجالاً من حيث السيطرة وحتى الفرص حيث أهدر السد فرصتين عن طريق بونجاح ويونج ونفس الحال للدحيل الذي أهدر فرصتين عن طريق بسام الراوي وأدميلسون والأخيرة تحديداً كانت من انفراد صريح. وعندما انتصفت أحداث هذا الشوط ظهر الهدوء لأول مرة داخل أرض الملعب وانحصر اللعب داخل أرض الملعب، وبالتالي غابت الخطورة عن المرميين واستمرت هذه الوضعية حتى أطلق الحكم الإيطالي صافرته معلنا نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

الشوط الثاني

بدأت أحداث الشوط الثاني بتحسن نسبي في الأداء من الجانبين رغم عدم إجراء أي تغييرات سواء خارجية أو في طريقة اللعب، وقبل مرور خمس دقائق كان كل فريق قد أهدر فرصة تهديفية محققة بداية من أدميلسون الذي سدد برأسه فوق العارضة ثم أكرم عفيف الذي انفرد تماماً ولكنه سدد في جسد الحارس لتخرج إلى ركنية.

واستمر مسلسل إهدار الفرص بالتساوي بين الفريقين لتعكس الندية التي حضرت بين الفريقين والسيطرة المتبادلة على مجريات اللعب.

ومع مرور الوقت بدأ الحذر يسيطر على طريقة لعب الفريقين خوفاً من تلقي هدف متأخر يصعب تعويضه وبالتالي لم تتقدم أظهرة الجنب كثيراً للمساهمة في الواجبات الهجومية.

وفي الدقائق الأخيرة وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع أن المباراة تتجه نحو التعادل كان للبديل سالم الهاجري رأي مغاير عندما انطلق بالكرة من خارج منطقة الجزاء وراوغ كريم بوضياف واقتحم المنطقة وسدد كرة جميلة على يسار خليفة أبو بكر محرزاً ثاني أهداف السد في الدقيقة 89.

بعد هذا الهدف ضغط الدحيل بكل خطوطه بغية إحراز التعادل الأمر الذي أجبره على ترك مساحات في الخلف استغلها السد بهجمة مرتدة عن طريق الثنائي أكرم وبونجاح انتهت عند الأخير المنفرد تماماً والذي لم يجد صعوبة في إطلاق رصاصة الرحمة بإحراز الهدف الثالث بالدقيقة الثالثة من الوقت الضائع لتنتهي مباراة القمة بفوز الزعيم 3/‏1.

4237 متفـــرجــاً في ملعب جاسم بن حمد

شهدت مباراة الأمس بين السد والدحيل حضوراً جماهيرياً مقبولاً وصل إلى 4237 متفرجاً داخل مدرجات ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

وتفاعلت هذه الجماهير بشكل واضح مع مجريات المباراة وظلت تشجع الفريقين منذ بداية اللقاء وحتى نهايته، وبطبيعة الحال كانت الجماهير السداوية الأكثر عدداً فضلاً عن أنها كانت الأكثر سعادة بنتيجة اللقاء.

محمد بشير: لم يحالفنا التوفيق

قال محمد بشير المنسق الإعلامي للدحيل: الدحيل لعب مباراة جيدة إلا أننا لم يحالفنا التوفيق خاصة في استغلال الفرص التي أتيحت لنا والتي كانت كفيلة بتغيير شكل اللقاء. وأضاف قائلا: بعد فترة التوقف الدحيل إن شاء الله سيكون مختلفاً وسنسعى جاهدين لإعادة ترتيب الأوراق للعودة أكثر قوة عن طريق تحقيق الانتصارات.

وحول اللاعب الآسيوي الذي سيتعاقد معه الدحيل قال: إن شاء الله سيكون لاعبا ذا قيمة في النادي.

تشكيلتا الفريقين

السد:

سعد الدوسري وطارق سلمان وبيدرو وخوخي بوعلام وحامد إسماعيل وجابي ويونج جونج (سالم الهاجري 64) وتشافي (ياسر أبو بكر 80) وحسن الهيدوس وأكرم عفيف وبغداد بونجاح.

الدحيل:

خليفة أبو بكر ومحمد موسى وبسام الراوي ولوكاس مينديز وعلي عفيف وعاصم مادبو ولويز مارتن (مراد ناجي 87) وكريم بوضياف وأدميلسون والمعز ويوسف العربي.

بطــــاقــة المــباراة

الفريقان: السد والدحيل

التاريخ: الثلاثاء 11 ديسمبر 2018

الملعب: جاسم بن حمد بنادي السد

دوري QNB موسم 2018/‏2019

الجولة: مباراة مؤجلة من الجولة التاسعة

النتيجة: 3/‏1 للسد

الشوط الأول: 1/‏1

الأهداف: يوسف العربي د6 للدحيل ولوكاس مينديز بالخطأ في مرماه د 9 وسالم الهاجري د89 وبغداد بونجاح د 93 للسد

الحكام: الطاقم المكون من دانيلي اورستاو وسيرجيو رانجيتي وجياكو مو والرابع طالب المري والإضافيان خميس الكواري وعبد الرحمن الجاسم ومقيم الحكام جاسم الهيل ومراقب المباراة جاسم التميمي.

الإنذارات: خوخي بوعلام وطارق سلمان من السد وبسام الراوي والمعز علي من الدحيل

ركلات جزاء: واحدة للدحيل أحرز منها العربي الهدف الأول د6

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X