fbpx
أخبار عربية
مسيرات غاضبة وإضراب في طولكرم حداداً على أرواح الشهداء

بحر: المقاومة ستتصاعد والاحتلال سيدفع ثمن جرائمه

غزة- وكالات:

ندّد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر، بعملية اقتحام قوات الاحتلال قرية سردا قضاء رام الله ومخيم عسكر بنابلس المحتلة واغتيال الشهيدين أشرف نعالوه وصالح البرغوثي. وتساءل بحر، عن دور الأمن الفلسطيني الذي قال إنه لا يمارس ولا يبذل أي جهود من أجل حماية شعبنا، علاوة على أنه يمارس التنسيق الأمني مع الاحتلال. جاءت تصريحات بحر، لدى إجرائه مكالمتين هاتفيتين مع ذوي الشهيدين نعالوه والبرغوثي، أكّد خلالهما على أن المقاومة في الضفة الغربية ستتصاعد وتستمر إلى أن يزول الاحتلال، منوهاً إلى أن كل محاولات الاحتلال باستئصال المقاومة في الضفة ستبوء بالفشل، وأكّد بحر، أن المقاومة في الضفة الغربية ستشهد تصاعداً أكبر خلال المرحلة المقبلة، وأن عملية بركان والعمليات الأخرى التي نفذها نعالوه ورفاقه لن تكون الأخيرة. ووصف جرائم الاحتلال التي يرتكبها بالضفة بإرهاب دولة منظم ومخالف لقواعد القانون الدوليّ والقانون الدولي الإنساني، مؤكداً أن ما جرى بحق الشهيدين نعالوه والبرغوثي هو بمثابة إعدام ميداني خارج إطار القانون. من جهة ثانية، عمّ الإضراب أمس، مدينة طولكرم وضاحية شويكة شمالها، حداداً على أرواح الشهداء الثلاثة، الذين سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في القدس ونابلس ورام الله. وجابت مسيرة جماهيرية غاضبة شوارع مدينة طولكرم، في الوقت الذي أشعل فيه الشبان إطارات المركبات وسط ضاحية شويكة شمال المدينة مسقط رأس الشهيد أشرف نعالوه، الذي اغتالته قوات الاحتلال فجر أمس في مخيم عسكر الجديد شرق نابلس. وردّد المُشاركون الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية في المسيرة الهتافات الوطنية المندّدة بجرائم الاحتلال ومستوطنيه بحقّ الفلسطينيين. ونعت فصائل العمل الوطني في طولكرم الشهيد نعالوه وندّدت بالجريمة التي تضاف إلى مسلسل الجرائم والاعتداءات الإسرائيليّة بحقّ الشعب الفلسطينيّ الأعزل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X