الراية الرياضية
بعد مشاركة اللاعبين فرحة الاحتفال باليوم الوطني

العنابي يستأنف تدريباته بروح معنوية عالية

سانشيز: طموحات الجماهير القطرية كبيرة وسنعمل على تلبيتها

متابعة – بلال قناوي:

بروح الاحتفالات باليوم الوطني، وبعد أن استمدوا عزيمة جديدة، من المسير الوطني، الذي ألهب مشاعر الوطنية والمسؤولية، يعاود لاعبو منتخبنا الوطني مساء اليوم تدريباتهم لمواصلة الاستعدادات التي تجري على قدم وساق في المرحلة الأخيرة من برنامج كأس آسيا 2019 التي تنطلق 5 يناير القادم بالإمارات.

وحصل لاعبو العنابي على استراحة قصيرة من التدريبات أمس، وكعادة أبناء الشعب القطري شاركوا بلادهم في الاحتفال باليوم الوطني وفي هذه المناسبة العزيزة التي ستكون أكبر دافع لهم في هذه المرحلة الهامة والمصيرية من الاستعدادات، وفي بطولة آسيا لتقديم كل وأفضل ما لديهم من أجل تشريف بلدهم وتحقيق حلم المنافسة على اللقب القاري

وقد ارتفعت وتيرة الاستعدادات بشكل كبير وسوف ترتفع أكثر وأكثر اعتبارًا من اليوم، ومع اقتراب موعد أولى المباريات الودية الأربعة الأخيرة والهامة والتي تشكل منعطفًا هامًا في مسيرة الإعداد سواء على المستوى التكتيكي والفني والخططي، أو على مستوى اختيار القائمة النهائية للعنابي.

ويرفع العنابي وتيرة الاستعدادات لخوض المباراة الودية السابعة في مرحلة الإعداد، والأولى في المرحلة الأخيرة والتي ستكون مع المنتخب الأردني بالدوحة الأحد القادم، وتليها مباريات قيرغيزستان والجزائر، وأخيرًا التجربة الأهم والأقوى والمحك الأساسي للعنابي أمام المنتخب الإيراني القوي 31 الشهر الجاري بالدوحة.

الإسباني فليكس سانشيز بدأ التركيز في المرحلة الحالية على الجوانب الخططية والفنية، وعلى وضع اللمسات الأخيرة، وعلى تثبيت التشكيل، وفي نفس الوقت الوقوف على مستوى جميع اللاعبين تحسبًا لأي ظرف طارئ أو خارج عن الإرادة، والمعروف أن سانشيز سيعلن القائمة النهائية لكأس آسيا 4 يناير القادم وستضم 23 لاعبًا، لكن من حق أي منتخب تغيير الأسماء قبل 6 ساعات من أول مباراة له بالبطولة.

وقد أعرب فيليكس سانشيز عن ثقته في جاهزية فريقه من أجل المشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، بعد ختام المعسكر التدريبي الحالي.

واعتبر في تصريحات أدلى بها لموقع الاتحاد الآسيوي أن المباريات الودية الأربعة الأخيرة ستمكن لاعبيه من استكمال الاستعداد لكأس آسيا.

وقال: المباريات الودية الأربعة ستكون فرصة جيدة لإعداد اللاعبين، لدى العديد من اللاعبين من أجل الاختيار في المعسكر التدريبي، وسوف أنتظر حتى خوض المباريات الودية قبل تحديد التشكيلة النهائية.

وأعرب سانشيز عن تفاؤله الحذر في كأس آسيا، حيث قال: أنا أعرف أن الجماهير القطرية لديها طموحات كبيرة في المجموعة الحالية من اللاعبين، وآمل أن نتمكن من تلبية طموحاتهم، مع الإشارة إلى أن مجموعتنا صعبة وكل الفرق تستحق الاحترام.

أكد سعادته بالعودة لصفوف العنابي ..حامد إسماعيل:

منتخبنا يجمع بين الخبرة والشباب وأشعر بالثقة في 2019

أعرب حامد إسماعيل الظهير الأيمن لمنتخبنا الوطني عن سعادته بالعودة لصفوف العنابي من جديد قبل انطلاق بطولة كأس آسيا.

وقال: أحمد الله أنني وفقت في هذا الأمر وعدت إلى منتخب بلادي بعد غياب طويل وأتمنى أن أكون عند حسن الثقة وأن أكون أهلا لهذه العودة والتواجد باستمرار مع الفريق.

وأكد على أن المرحلة القادمة صعبة للغاية كون بطولة آسيا أيضًا بطولة كبيرة وصعبة وقال: رغم صعوبة البطولة إلا أنني أشعر بالثقة أن مشاركتنا في 2019 ستكون أفضل من 2011 لأسباب عديدة أهمها أن العنابي يضم حاليًا مجموعة من خيرة اللاعبين ، كما أن الفريق يضم وجوه شابة مبشرة، وهو ما يجعل العنابي يجمع بين أصحاب الخبرة وأيضا الشباب والحيوية.

وأشار إلى أن وجود لاعبين شباب في صفوف العنابي ويشاركون للمرة الأولى في كأس آسيا لا يمثل أي مشكلة كونهم لعبوا على المستوى القاري والمستوى العالمي أيضًا

وأوضح أن حصول عبد الكريم حسن نجم السد والعنابي على لقب أفضل لاعب في آسيا كان مستحقًا وهو إنجاز كبير يمنحنا ويمنح كل اللاعبين الثقة أيضا قبل كأس آسيا، وإن شاء الله يكون هذا اللقب دافعًا لنا جميعًا.

وردًا على سؤال حول استعدادات العنابي في الفترة الماضية والمباريات الودية التي لعبها حتى الآن قال حامد إسماعيل: المباريات الودية اعتبرها بروفات جيدة للمدرب وللاعبين قبل المباريات الرسمية والبطولات المهمة، وأعتقد أننا حققنا فائدة كبيرة من هذه المباريات الودية كونها كانت مع فرق معروفة وفرق كبيرة ومصنفة عالمية.

محمد علاء : عودة حامد دافع لي لبذل المزيد من الجهد

أكد محمد علاء مدافع العنابي أن التركيز زاد في المرحلة الأخيرة من الاستعدادات مع اقتراب موعد انطلاق آسيا 2019. وقال إن الصعوبات أسبابها كثيرة منها على المستوى الشخصي المنافسة القوية بيني وبين زميلي حامد إسماعيل العائد إلى صفوف المنتخب، إلى جانب تواجد بيدرو الذي يلعب أيضا ظهيرًا أيمن، وهي من وجهة نظري منافسة شريفة هدفها مصلحة منتخبنا في المقام الأول، والأفضل سنتمنى له التوفيق. وأوضح أن حامد إسماعيل لاعب لديه خبرة لا يستهان فيها خاصة وقد لعب لعدد من الأندية وهو أفضل من يلعب في هذا المركز، وقال: هذا الأمر يجعلني أزيد من جهدي وأعمل أكثر على تطوير مستواي.

أحمد معين :

الفوز بآسيا صعب لكنه ليس مستحيلاً

تحدث أحمد معين لاعب وسط العنابي عن استعدادات منتخبنا لكأس آسيا وقال إن هناك تنافسًا قويًا وشديدًا بين جميع اللاعبين في القائمة من أجل التواجد مع منتخبنا في كأس آسيا وأكد أن الجميع يبذل أيضا كل جهد لديه سواء في التدريبات أو المباريات الودية والتي خضناها حتى الآن وكانت مباريات قوية وأمام منتخبات مصنفة لها اسمها وتاريخها واستفدنا حقيقة من اللعب معها بغض النظر عن النتائج التي لا تهمنا في الوقت الحالي بقدر ما يهمنا ما قدمناه ومستوانا

وتابع أحمد معين: نحلم جميعًا بالمنافسة على لقب كأس آسيا وتحقيق الفوز بها وهو أمر صعب للغاية لكنه ليس مستحيلاً

أضاف: لا نفكر الآن سوي في تحقيق الهدف الأول وهو تخطى المرحلة الأولى من البطولة.

الإيراني يواصل تدريباته بالدوحة استعداداً للعنابي

واصل المنتخب الإيراني تدريباته بمعسكره بالدوحة حيث وصل منذ عدة أيام ضمن برنامجه لخوض منافسات كأس آسيا والتي تتضمن اللعب مع منتخبنا الوطني 31 الشهر الجاري في آخر تجارب المنتخبين.

ووصل المنتخب الإيراني إلى الدوحة بقائمة تضم 21 لاعبًا فقط ، حيث غاب عن القائمة المحترفون في أوروبا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X