fbpx
المحليات
إعداد أجيال متسلحة بالعلم للدفاع عن ترابه وحماية مكتسباته .. مواطنات لـ الراية :

نساء قطر يتنافسن في حب الوطن

أكدن أن المرأة الناقل الرئيسي للتراث للأجيال المعاصرة

تعريف الأبناء بتاريخ وحياة الأولين لمواجهة تحديات الحاضر والمستقبل

كتبت – هبة البيه :

أعربت مواطنات وقيادات نسائية عن فخرهن بما وصلت إليه قطر من مكانة عالمية يشهد لها القاصي والداني .. مؤكدات أن الاحتفال باليوم الوطني مناسبة لتجديد الانتماء للوطن والولاء للقيادة الرشيدة. وقلن في تصريحات لـ الراية  إن نساء قطر يتنافسن في حب الوطن وحريصات على إعداد أجيال متسلحون بالعلم وحب الوطن للقيام بواجبهم وتحمل المسؤولية والذود عن ترابه وحماية مكتسباته.

وأضافت المواطنات أن المرأة القطرية كانت دائمًا الناقل الرئيسي للتراث الوطني إلى الأجيال المعاصرة والعنصر الأكثر فعالية في الاحتفالات الوطنية منذ قديم الأزل، حيث اعتادت المرأة على الاستعداد للاحتفال بذكرى اليوم الوطني الغالية على القلوب بتجهيز المنازل وإعداد الزي التراثي للأبناء الذي يحمل الهوية الوطنية، إضافة إلى دور المرأة في نقل تراث الأجداد للأجيال الجديدة وتثقيف الأبناء وتعريفهم بحياة الأولين وترسيخ التراث لديهم.

وأشرن إلى أن احتفالات اليوم الوطني التي تعم البلاد فرصة عظيمة لغرس قيم الحب والفداء للوطن في نفوس الأبناء، وتعليمهم معاني الخير والصدق والأمانة وتحمل المسؤولية والدفاع عن الوطن.

فاطمة الغزال: تعزيز الانتماء عبر مشاركة الأبناء في الفعاليات

أكدت فاطمة الغزال أن المرأة القطرية تلعب دوراً جوهرياً في كافة الفعاليات والأحداث الوطنية، خاصة في اليوم الوطني تعمل على إحياء التراث القطري وتنمية وعي الأبناء بتراثهم مع ضرورة ربط الماضي بالحاضر وتنمية الروح الوطنية لديهم عبر الفعاليات التي نشارك بها في اليوم الوطني. وتابعت: للمرأة دور بارز في الأحداث الوطنية على مر التاريخ ويتجلى دورها في اليوم الوطني، باعتبارها الناقل الرئيس للتراث الوطني للأبناء وأكثر عنصر فاعل في الاحتفالات الوطنية منذ قديم الأزل وحتى الآن حيث ورثت أمهات اليوم هذه العادة من أمهاتهن.

وأضافت أن اليوم الوطني يحمل في طياته ذكرى غالية من تضحيات الأجداد، ولا بد أن يشترك الجميع في التعبير عن الاعتزاز بالوطن والقيادة الرشيدة وتجديد العهد والولاء.

وجيدة القحطاني: تجهيز أزياء الأبناء التراثية للاحتفال

قالت وجيدة القحطاني مديرة مركز فتيات برزان إن المرأة القطرية تساهم مساهمة فعالة في كافة الأحداث الوطنية ويكون لها دور بارز فيها، خاصة في اليوم الوطني تقوم المرأة بالعديد من الأدوار والمهام من أجل تعزيز حب الوطن والولاء والانتماء للبلاد من خلال تذكير الأبناء بفضل الوطن وتضحيات الأجداد.

وتابعت: المرأة القطرية كذلك تساهم في احتفالات اليوم الوطني سواء على مستوى الفعاليات المقامة في مختلف أنحاء الدولة وكذلك على مستوى الأسرة وتحمل على عاتقها شراء وتوزيع الهدايا بمناسبة اليوم الوطني وتجهيز الأبناء بأجمل الأزياء التراثية والحلى مع ارتباط ألوان الأدعم في ملابسهم .. ونسعى للحفاظ على الهوية الوطنية من خلال الأزياء التي تختارها الأمهات لأبنائها من الفتيات أو البنين، والحفاظ على الموروث التراثي ونقله بين الأجيال.

وأضافت : تسعى كل امرأة جاهدة في مكانها التعبير عن حب الوطن ولو بشيء بسيط.

سلمى النعيمي:

دور بارز للمرأة في احتفالات اليوم الوطني

أكدت سلمى النعيمي مستشار ثقافي في كتارا باحثة في التراث أن المرأة القطرية لطالما كانت مخلصة في بيتها وفي مختلف الميادين، وتتجلى الوطنية في مشاركة المرأة البارزة في فعاليات اليوم الوطني في مختلف الاحتفالات سواء في درب الساعي أو في كتارا وسوق واقف وكذلك في المدارس التي احتفلت مبكرًا واكتست باللون العنابي بجهود المعلمات وبدورهن الكبير في توعية الأبناء حول أهمية هذه المناسبة.

وتابعت: المرأة على مر التاريخ لها دور في المجتمع القطري، خاصة في فترة الغوص عندما يذهب الرجال للغوص بحثاً عن اللؤلؤ عدة أشهر، كانت المرأة حينها هي من ترعى الأسرة وتقوم بالعديد من الأعمال منها الذهاب للأسواق وتحفيظ القرآن وكان منهن الطبيبات الشعبيات، وغيرها من الأدوار كانت تلعبها المرأة القطرية.

وأضافت: نفخر كمتخصصات في مجال التراث بوجودنا ضمن الأحداث الوطنية وفعاليات اليوم الوطني خاصة أن الاحتفال به فرصة للتعريف بتاريخ قطر وتعريف الأجيال الجديدة بالعرضة ولمراداه وغيرها من صور التراث العديدة .. والاحتفال باليوم الوطني فرصة لغرس حب الوطن وقيم الخير والصدق والأمانة لدى الأبناء والدفاع عن الوطن وتحمل المسؤولية.

د. موزة المالكي: تربية الأبناء على الحب والانتماء للوطن

قالت د. موزة المالكي الاستشارية النفسية إن المرأة القطرية حظيت باهتمام خاص من القيادة الرشيدة، ويتضح ذلك جلياً في السنوات الأخيرة لا سيما بعد إعلان رؤية قطر ٢٠٣٠، إذ تؤكد الرؤية المبدأ الذي انتهجته دولة قطر في تكريم المرأة والاهتمام بقضاياها وتمكينها من الأدوات التي تساعدها على أن تشق طريقها في صناعة نهضة قطر جنباً إلى جنب مع الرجل.

وأضافت: المرأة تلعب دوراً كبيراً في الأحداث الوطنية وتسعى لغرس القيم والمبادئ الحميدة للأجيال الجديدة وتعزز التراث الوطني لدى الأبناء عبر مشاركتهم في اليوم الوطني.

إيمان البسطي: أمهاتنا نقلن لنا التراث ونحن ننقله لأبنائنا

قالت إيمان البسطي سيدة أعمال وباحثة في التراث إن الاحتفال باليوم الوطني قائم في أغلبه على دور المرأة التي تعد الأكثر احتفالاً واستعداداً لهذه المناسبة، فقد تعلمنا من أمهاتنا كيف كن يتأهبن لهذه المناسبة بالأكلات التراثية والملابس التقليدية وكيف استطعن نقل التراث الوطني مثل لمراداه والأغاني الوطنية للأبناء.

وتابعت: المرأة تعتبر العمود الفقري الذي يحرك الاحتفالات في البيوت وفي الخارج حيث تشجع أسرتها على حضور غالبية الفعاليات الوطنية.

وأضافت: أمهاتنا بمثابة الموسوعة التي نرجع إليها في الزي التراثي والحلي وغيرها من زينة اليوم الوطني وحب الوطن وتعزيز الانتماء الذي نسعى لغرسه في الأجيال القادمة، وأهنئ كل أم وكل ربة منزل سعت أن تغرس هذه العادات في أبنائها وأقول للجميع “قطر ستبقى حرة .

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X