الراية الرياضية
استأنف تدريباته و ينتظر عودة الهيدوس في الطريق إلى آسيا

العنابي يتأهب للاختبار الأردني

تركيز كبير من سانشيز على الجوانب البدنية بجانب الفنية والتكتيكية

متابعة – بلال قناوي:

استأنف منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مساء أمس تدريباته استعدادًا لكأس آسيا بعد الراحة القصيرة التي حصل عليها الفريق واللاعبون أول أمس بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني.

ويشارك في التدريبات جميع اللاعبين المنضمين للقائمة التي اختارها المدرب فيليكس سانشيز باستثناء حسن الهيدوس قائد الفريق الذي يعاني من إصابة خفيفة، لن تمنعه من التواجد في التدريبات الفردية تمهيدًا للانضمام إلى التدريبات الجماعية والمشاركة في المباريات الودية الأخيرة وأولها مع الأردن يوم الأحد المقبل.

ويعاني الهيدوس من الإصابة في العضلة الضامة وخضع يوم الأحد الماضي لأشعة أثبتت أن الإصابة خفيفة ولن تحول دون مواصلة الهيدوس التدريبات مع الفريق في المرحلة المهمة والمرحلة الأخيرة من الاستعدادات لكأس آسيا 2019 .

ويرفض الجهاز الفني والطبي للعنابي استعجال عودة الهيدوس، ويفضلان حصوله على العلاج كاملاً حتي يعود بكامل قوته الفنية والبدنية.

ويركز سانشيز في الفترة الحالية على الجوانب الخططية والفنية والتكتيكية، ويركز أيضًا على الجوانب البدنية لاسيما أن الفريق سيتعرض في المرحلة القادمة لضغط كبير سواء في عدد المباريات الودية وقلة الأيام والراحة بينها، أو خلال مشواره أيضا ببطولة آسيا حيث يلعب مباراة كل 3 أيام.

وبحسبة بسيطة فإن العنابي اعتبارًا من مباراة الأردن 23 الجاري وحتي المرحلة الأولى من كأس آسيا التي تختتم 17 يناير سوف يخوض 7 مباريات كلها قوية للغاية، حيث يلتقي هنا بعد الأردن مع قيرغيزستان والجزائر وإيران أيام 25 و27 و31، ثم يطير إلى الإمارات لخوض مباريات كأس آسيا التي تبدأ بالدور الأول الذي يضم 3 مباريات مع لبنان وكوريا الشمالية والسعودية أيام 9 و13 و17، وهو ما يعني حاجة المنتخب إلى مستوى مرتفع وكبير من اللياقة البدنية والقدرة على اللعب أكبر عدد من المباريات في وقت ضيق، وهو ما يحرص عليه سانشيز بجانب الجوانب التكتيكية والفنية والتي تأتي تأكيدًا لما يقوم به المدرب الإسباني منذ تولي المهمة يونيو 2017، ويسعى من خلالها ومن خلال المباريات الودية إلى الوصول بالعنابي للمستوى الذي يؤهله للمنافسة القوية المتوقعة في كأس آسيا والتي يحلم فيها بالوصول إلى أبعد نقطة وأبعد من الربع النهائي الذي حققه في 2000 بلبنان و2011 بالدوحة.

المعز علي مهاجم منتخبنا:

كأس آسيا أهم من لقب الهداف

أكد المعز علي مهاجم منتخبنا الوطني على أن المباريات الودية التي خاضها العنابي مؤخرًا ساهمت في رفع مستوى العنابي واللاعبين وقدمت لنا فوائد فنية كثيرة خاصة وقد حققنا فيها نتائج جيدة.

وقال : ندرك جيدًا الفارق بين المباريات الودية والمباريات الرسمية التي تختلف كلياً، لكن الودية لابد منها ولابد من خوضها لرفع المستوى من ناحية والاحتكاك من ناحية أخرى، وأيضا الاستفادة من منتخبات أقوى منا بغض النظر عن الفوز والخسارة. وأضاف : لن تخدعنا نتائج المباريات الودية ونضعها في حجمها الحقيقي ، ونعمل على أن نقدم أفضل ما لدينا ونقدم مستويات أفضل ونتائج أحسن في المباريات الرسمية. وأشار إلى أن المباريات الودية التي خضناها إلى الآن ظهرت فيها إيجابيات وظهرت أيضا بعض السلبيات وهذا هو المطلوب من المباريات الودية ونحن نعمل حاليًا على تأكيد هذه الإيجابيات وتفادي السلبيات. وعن رؤيته للعنابي في كأس آسيا قال المعز علي: من المؤكد أننا نطمح إلى تحقيق أفضل النتائج ونصل إلى أبعد نقطة، ونحن نطمح ونفكر في الوصول إلى المربع الذهبي وهو أمر جيد. وعن طموحاته الشخصية خاصة وهو هداف بطولة آسيا تحت 23 سنة قال المعز علي: المنتخب يأتي في المقام الأول، ونتائجه وإنجازاته هي هدفنا الأول وبعد ذلك تأتي الطموحات والأهداف الشخصية، ولا أفكر في لقب الهداف بقدر ما أفكر في أن يكون العنابي على المنصة وهو يستحق منا كل جهد وكل عرق.

وتابع : أمنيتي الشخصية والحقيقية وأمنية كل اللاعبين هو فوز العنابي بكأس آسيا إن شاء الله.

وعن رؤيته لمجموعة العنابي قال مهاجم منتخبنا: لا توجد مجموعة سهلة وأخرى صعبة، وكل المجموعات والمنتخبات قوية وصعبة، ومجموعتنا تضم فرقاً تستحق التقدير والاحترام مثل المنتخب اللبناني والكوري الشمالي وأيضا السعودي.

علي عوض:

آسيا تحتاج جهداً غير عادي

أعرب علي عوض مهاجم العنابي الصاعد عن سعادته بالانضمام إلى قائمة المنتخب الذي يستعد للمشاركة في كأس آسيا 2019 وقال إن الانضمام إلى المنتخب شرف كبير وحلم كل لاعب وأتمنى أن أكون عند حسن ظن المدرب والجهاز الفني. وأكد أن كأس آسيا من البطولات الكبيرة والصعبة والقوية وتحتاج إلى قوة في الأداء وأيضا إلى أفضل المستويات الفنية وأثق أن العنابي سيكون عند حسن ظن الجماهير وسيقدم مع نجومه أفضل ما لديه في البطولة وأشاد عوض بالمباريات الودية التي خاضها العنابي حتى الآن وقال إنها كانت جيدة ومنحت الفريق خبرة كبيرة وكسب اللاعبون خاصة الجدد خبرة أيضا جديدة واحتكاكا مع مدارس معروفة ومتقدمة على مستوى العالم. وأشار إلى أن المشاركة في كأس آسيا لن تكون سهلة لأي منتخب من المنتخبات المشاركة وتحتاج إلى جهد وعرق لتحقيق أفضل النتائج وأضاف: منتخبنا جديد ويضم عناصر كثيرة من الشباب والوجوه الجديدة التي تلعب للمرة الأولى في كأس آسيا ومع ذلك فهم يملكون الإصرار والعزيمة ولديهم قدرة على تشريف قطر والأدعم.

اللبناني بدأ معسكره الأخير بالبحرين

انتظم المنتخب اللبناني الذي يلتقيه العنابي في المباراة الأولى ببطولة آسيا 9 يناير ضمن المجموعة الخامسة، في معسكره التدريبي بالبحرين.

وأكد الاتحاد اللبناني أن تدريبات منتخبه في المعسكر ستكون مكثفةً وستشهد في بعض أيامه حصتين تدريبيتين، إحداهما خاصة باللياقة البدنية، على أن يتوّج ذلك بلقاء ودي مع منتخب البحرين في 27 الجاري، قبل العودة في اليوم التالي إلى بيروت حيث ستجرى التدريبات الأخيرة قبل التوجّه إلى الإمارات.. المنتخب اللبناني خاض آخر مباراتيه وتعادل فيها سلبيًا مع أوزبكستان 15 نوفمبر، وخسر أمام أستراليا 0-3 في سيدني 20 نوفمبر.

كوريا الشمالية تواجه فيتنام والبحرين

يواصل المنتخب الكوري الشمالي الذي يلعب ضمن مجموعة العنابي بكأس آسيا 2019 استعداداته للمنافسات، ويستعد الفريق لخوض المباراة الودية قبل الأخيرة أمام فيتنام في فيتنام 25 الجاري.

ولعب المنتخب الكوري الشمالي عدة مباريات مؤخرًا حيث التقي يوم 11 نوفمبر الماضي مع منغوليا 4-1، و يوم 13 نوفمبر تعادل سلبيًا مع هونج جونج، و فاز على الصين تايبيه 2- 0 يوم 16 نوفمبر في الصين تايبيه.

وينتظم الفريق الكوري الشمالي في معسكر بالبحرين ويلتقي منتخبها وديًا 30 ديسمبر الجاري

في المقابل فإن المنتخب السعودي الذي يلعب أيضا ضمن مجموعة العنابي سيواجه نظيره الكوري الجنوبي بالسعودية 31 الجاري والتقى السعودي مع اليمن وفاز بهدف في الدمام 16 نوفمبر، وتعادل مع الأردن 1-1 في الأردن 20 نوفمبر.

مدرب المنتخب الأردني:

سبيتار يوفر خدمات عالمية صممت بعناية فائقة

الدوحة  الراية : قام وفد من المنتخب الأردني لكرة القدم بزيارة إلى سبيتار، ضم الوفد أعضاء الجهازين الفني والطبي للمنتخب وجاءت الزيارة على هامش معسكر المنتخب التدريبي في الدوحة الذي يأتي استعدادًا لكأس آسيا. وصرح مدرب المنتخب الأردني فيتال بور كلمنز تعليقًا على هامش زيارته لسبيتار: “منبهر من مرافق سبيتار العالمية، فالخدمات المتوفرة لجميع الرياضيين هنا صُممت بعناية ووفقًا لأحدث المعايير. وتابع: في إطار استعداداتنا لكأس آسيا، سنلعب مباراة ودية ضد المنتخب القطري الأحد. لقد وضعتنا القرعة ضمن المجموعة “ب” التي تضمم منتخبات: أستراليا وسوريا. والمنتخب الرابع في المجموعة هو المنتخب الفلسطيني. إنها مجموعة صعبة، سنلعب مباراتين دربي ضد سوريا وفلسطين ومباراة كبيرة ضد أستراليا، وقد لعبنا بالفعل مباراتين كبيرتين قبلهما ضد السعودية. وسنلعب مباريات ودية أخرى ضد تركمستان والصين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X