الراية الإقتصادية
أصدرت كتيباً توجيهياً.. تنظيم الاتصالات:

تعزيز جاهزية مؤسساتنا لتقنيات الجيل القادم

الدوحة-الراية :

 أصدرت هيئة تنظيم الاتّصالات بالتعاون مع جامعة قطر وجامعة كارنيجي ميلون في قطر كُتيّباً يتضمن المبادئ التوجيهية والخُطوات الأساسية إلى تفعيل الإصدارَين الرابع والسادس من بروتوكول الإنترنت، انطلاقاً من مُبادرة الهيئة الرامية إلى دعم فريق عمل الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت في دولة قطر نحو الانتقال الكامل إلى الإصدار السادس. ويشتمل الكُتيّب على الخُطوات اللازمة لتفعيل عمل الإصدارَين معاً في شبكات الإنترنت التابعة لأصحاب المصلحة والتي يمكن أن يتمّ تخصيصها لتتناسب مع ظروف كل مؤسّسة. كما يتضمن الكتيب على قائمة مرجعية لتوضيح الاستفسارات حول عملية التفعيل. وقال المهندس عبد الله جسمي، مدير إدارة الشؤون الفنية في هيئة تنظيم الاتصالات إن تمكين العمل بالإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، سيوفر إنترنت أكثر أماناً وسيُساهم في ضمان جاهزية دولة قطر لاستيعاب تقنيات الجيل القادم مثل إنترنت الأشياء، والمركبات ذاتية القيادة المُتّصلة بالإنترنت، والواقع الافتراضي، بالإضافة إلى ضمان ريادة دولة قطر في تبنّي هذه التقنيات المتقدمة وذلك تماشياً مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وقال إنّ الكتيب يوفر معلومات أساسية حول تفعيل عمل الإصدارَين معاً في نفس الشبكة، كما أن الهيئة مستعدة دائماً لدعمهم خلال مشروع الانتقال للإصدار السادس، وذلك نحو الوصول إلى الهدف الرئيسي وهو الانتقال إلى المُجتمع الرقمي في دولة قطر. من جهته، قال السيد شجاع إشفاق، رئيس قسم الشبكات والاتّصالات، جامعة قطر: «يسعدنا التعاون مع هيئة تنظيم الاتّصالات في هذا المشروع الوطنيّ المُهمّ والمُساهمة في إنجاز المُهمّة التي يعمل فريق العمل على تحقيقها وهي الانتقال إلى الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت. يعمل مكتب البحوث والدراسات العُليا في جامعة قطر على خدمة القضايا المحلية والعالمية عبر المُساهمة في حلّ التحديات التي تواجهها، وتوفير ركائز الاقتصاد المبني على المعرفة من خلال نشر المعرفة ونقل التكنولوجيا».

وأضاف «تعدّ جامعة قطر أول مؤسسة في قطر تطبق الإصدار السادس، حيث قامت بتطبيقه في البنية التحتية الخاصة بالجامعة منذ أكثر من 3 سنوات، ويسعدنا مشاركة خبرتنا وتجربتنا مع بقية أعضاء فريق العمل. نتطلع إلى تحقيق الفوائد المرجوة من كتيب المبادئ التوجيهية، كما ندعو فريق العمل لإجراء اختباراتهم على الإصدار السادس في مختبرات جامعة قطر المجهزة بالمعدات اللازمة».

بدوره، قال السيّد خالد ساروار وارياش، رئيس إدارة نظم المعلومات، جامعة كارنيجي ميلون في قطر: «تحرص جامعة كارنيجي ميلون في قطر على أن تساهم في تشكيل مستقبل قطر الرقمي، كما يسعدنا المُساهمة بتقديم خبرتنا في عملية انتقال دولة قطر للإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت. لقد كان تعاوناً مثمراً وسيوفر الكتيب لأصحاب المصلحة الأدوات اللازمة لتفعيل عمل الإصدارَين معاً ضمن الجدول الزمني المحدد، كما نودّ أن ندعو فريق العمل لإجراء اختباراتهم على الإصدار السادس في مختبرات جامعة كارنيجي ميلون في قطر المجهّزة بالمعدات اللازمة». وأوصت هيئة تنظيم الاتصالات باتباع طريقة التفعيل هذه للانتقال بشكل كامل وسلس للإصدار السادس، وذلك بسبب سهولتها ومرونتها فيما يتعلّق بموضوع التهيئة، كما أنها لن تؤثّر على الشبكة التشغيلية الحالية الخاصة بالإصدار الرابع، وستمكن تهيئة كل جهاز، أو خادم، أو مبدل، أو راوتر، أو جدار حماية في شبكة مُقدّمي خدمة الإنترنت بالإصدارَين معاً وفي نفس الوقت.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X