fbpx
الراية الإقتصادية
في تأسيس المشاريع والاستثمار .. تقرير HSBC:

رواد الأعمال في المنطقة يتصدّرون العالم

الدوحة – الراية :

كشف تقرير إدارة الخدمات المصرفية الخاصة لدى HSBC أن رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط يحتلون مرتبة الصدارة عندما يتعلق الأمر بعدد الأعمال والمشاريع التي يؤسسونها أو يستثمرون فيها مقارنة بنظرائهم في المناطق الأخرى من العالم، وذلك وفقاً لبيانات تقرير جوهر الأعمال «Essence of Enterprise» الذي صدر مؤخراً عن إدارة الخدمات المصرفية الخاصة لدى HSBC. ويمتلك أكثر من 26٪ من رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط ممن تقل أعمارهم عن 54 عاماً حصصاً نشطة في أكثر من خمس شركات، ما يجعلهم من أكثر رواد الأعمال المستثمرين نشاطاً على مستوى العالم، بينما تحل كل من أوروبا (12٪) والولايات المتحدة (10٪) في المرتبة الثانية والثالثة على التوالي.

وكشف التقرير، الذي شمل آراء أكثر من 3700 من رواد الأعمال الناجحين في 11 بلداً، أن رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط يميلون إلى البدء بتأسيس أعمالهم في مرحلة مبكّرة من عمرهم مقارنةً بنظرائهم على المستوى العالمي. حيث يقوم نحو 73٪ من أصحاب شركات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط بتأسيس شركاتهم الأولى وهم في العشرينيات من عمرهم، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يقدّر بنحو 58٪. كما تظهر نتائج التقرير أن 88٪ من رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط يأتون من الشركات العائلية مقارنةً بنسبة 64٪ على المستوى العالمي وهي أعلى نسبة في العالم. كما يظهر التقرير أن معظم رواد الأعمال في الشرق الأوسط هم الأقل رغبة في بيع وتصفية شركاتهم الخاصة على المستوى العالمي (16٪ في منطقة الشرق الأوسط مقارنةً بالمتوسط العالمي الذي يقدّر بنحو 29٪).

كما يعتبر رواد الأعمال الشرق أوسطيون أكثر نجاحاً وهم في مقتبل عمرهم كما يتضح من حجم العوائد السنوية لأعمالهم. إذ ينجح حوالي 42٪ من رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط بتحقيق متوسط حجم أعمال سنوي يصل إلى 2 مليون دولار أمريكي قبل بلوغهم سن 35 عاماً، ما يجعلهم من رواد الأعمال الأكثر شباباً على المستوى العالمي.

وقال صبحي طبارة، الرئيس العالمي لإدارة خدمات HSBC المصرفية الخاصة لمنطقة الشرق الأوسط: «تبيّن لنا نتائج التقرير أن رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط هم من بين أكثر المجتمعات الريادية طموحاً وحيويةً في العالم نظراً للإنجازات والنجاحات التي يحققونها في أعمالهم في هذه السن المبكرة. وإن فهم الاحتياجات والخصائص المتنوعة لرواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط يعتبر عاملاً أساسياً في مساعدتهم على تحقيق تطلعاتهم ودعم مسيرتهم في تنمية ثرواتهم الشخصية».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X