ثقافة وأدب

تواصل فعاليات معرض أجيال الثورة بمتحف

الدوحة – الراية :

 تتواصل بمُتحف “المتحف العربي للفنّ الحديث” أعمال معرض “أجيال الثورة”، الذي يضمّ أعمالاً لفنانين من العالم العربي وتركيا وإيران وفناني المهجر، حيث يرصد المعرض تحولات مهمة في تاريخ الفن الحديث والمعاصر، بداية من خمسينيات وستينيات القرن الماضي، مروراً بفترة السبعينيات إلى التسعينيات التي تُعرَف بمرحلة ما بعد الاستقلال، ووصولاً إلى العقد الأوّل من الألفية الثانية قبيل انطلاق شرارة الثورات العربية، وهو العقد الذي نشأت فيه حركات فنية مستقلة في المنطقة اتّسمت بطابعها السري نتيجة غياب حرية التعبير.

وينقسم المعرض الذي يشرف على تقييمه الدكتور عبدالله كروم مدير متحف: المتحف العربي للفن الحديث، إلى ثلاثة أقسام.. يتناول القسم الأول الحركة النضالية المطالبة بنيل الاستقلال في بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط وغيرها من البلدان خلال حقبة الخمسينيات والتي استخدم فيها الفن للتعبير عن لغات وأفكار جديدة.. أما القسم الثاني فيعرض أعمالاً تبرز إسهامات الحركة الثقافية العربية في السبعينيات، حيث تجسدت آمال وأحلام المنطقة على يد أبنائها المُبدعين الذين عاشوا خلال هذه الحقبة.

فيما يلقي القسم الثالث الضوء على جيل من الفنانين كانت أعمالهم في بداية الألفية بمثابة بوادر لثورات الربيع العربي، وهو جيل استطاع ابتكار مفردات جديدة تناول من خلالها التغيير الذي تشهده مجتمعاتهم.

وحول المغزى من معرض “أجيال الثورة”، أبرز عبدالله كروم مدير متحف، أن هذا المعرض يحتفي من خلال سرده التاريخي، بجيل من الفنانين امتلك الجرأة للتمرد على واقعه، وكان له دور محوري في إحداث تغيير اجتماعي وثقافي في محيطه.. كما أنه يلقي الضوء على حياة هؤلاء الفنانين ويستعرض أفكارهم وأحلامهم التي كان لها بصمة واضحة في أعمالهم، لافتاً إلى أن المتحف العربي للفن الحديث كان وما زال منبراً مفتوحاً لأصحاب الأفكار المثيرة للتأمل.

وحول الفعاليات الموازية لهذا المعرض، كشف كروم، أنه لأول مرة في المعارض بمتحف، توجد وثائق لإعطاء معلومات وفرصة أكثر للزوار من أجل التعمّق في دراسة تاريخ الفن في العالم العربي، كما أنه ستعقد يومي 26 و27 نوفمبر المقبل ندوة يناقش فيها نقاد وباحثون في المجال الفني وجامعيون فكرة المقاومة في الفن، وذلك بالتعاون بين متحف ومعهد الدوحة للدراسات العليا.

وتتألف مقتنيات المعرض من أعمال تنتمي لمجموعة متحف الفنية الضخمة، إلى جانب مقتنيات تمّ استعارتها من مجموعة عامة وخاصة، وأخرى من فنانين ومعارض فنية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X